حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يحتضن المركب الثقافي مولاي رشيد أيام 24 25 26 27 ماي 2012 الدورة السابعة من المهرجان الدولي للشعر والزجل الذي تنظمه جمعية بادرة للتواصل والتنمية الاجتماعية بالدار البيضاء للمزيد من المعلومات اتصلوا بإدارة الموقع ،أو بالرقم 109 609 0661
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
الجريدة بالفايس
aljaeeda On FACEBOOK
منوعات
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
إسلاميون
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
  • فصل المقال فيما بين الشهيد والمنتحر من انفصال

  • حقيقة حدف عمودي من موقع "تطوان نيوز"

  • المخابرات تحشر أنفها من جديد بين الملك وابن عمه

  • بنات ليوم
  • طاح بنعلي كثرو الجناوة
  • الحكام "المخلوعون"
  • ريافة نفسهم حارة
  • المواضيع الأخيرة
    » قصيدة: شفتني
    الأحد 8 ديسمبر - 8:44:11 من طرف عمر الحسناوي

    »  شاعروزان ، أحمد البُقيدي يوقع إصداره الجديد " شموع لا تنطفئ "
    الثلاثاء 26 مارس - 10:16:13 من طرف احمد البقيدي

    » يرويها أقرب المقربين من الشرطي المتهم ، التفاصيل الكاملة لمذبحة بلقصيري .
    الإثنين 11 مارس - 16:54:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » البعابع
    الأربعاء 24 أكتوبر - 5:10:16 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » تنظيم المهرجان الوطني لفنون أحواش بمدينة ورزازات *دورة 2012*
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 15:51:40 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية تفوز بجائزة التحكيم في الفيلم الروائي القصير الوصية
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 11:10:57 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الإدارة في خدمة العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة
    السبت 29 سبتمبر - 11:43:17 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الفايسبوكيون ثائرون على نور الدين النيبت
    الثلاثاء 25 سبتمبر - 15:52:35 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » القرش المسفيوي يخطف نقطة ثمينة من قلب الرباط
    السبت 22 سبتمبر - 7:47:15 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الوداد تعيد الجمهور الرباطي للملاعب .
    الخميس 20 سبتمبر - 6:38:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

    »  ان الاشتراكيين كانوا " اخوان"
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 17:31:01 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » بطولة الصفوة على الأبواب .
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 14:07:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إجراءات القناة الأولى بخصوص حادث الحوز .
    الجمعة 7 سبتمبر - 11:02:51 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » رسالة من قلب الوزارة ، تحذير لعزيز رباح .
    الأربعاء 29 أغسطس - 8:55:25 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إذا كنت في المغرب فلا تستغرب ، مدرسة تعليمية تأوي المجرمين المبحوث عنهم
    الأحد 19 أغسطس - 11:00:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

  • الرئيسية
  • التبرع للمنتدى

  • بحث عن مراسلين

  • العمود الساخرٍ
  • ملوك و رؤساء
  • تحقيقات ساخنة
  • مشاكل و حلول
  • حوارات هامة
  • رياضة
  • سر النجاح
  • للمشاركة في المهرجان
  • أدب عالمي مترجم
  • تفاصيل الجريمة
  • جريمة بشعة
  • إعلام و اتصال
  • فضائيات و أنترنيت
  • مال و أعمال
  • فن و فنانين
  • ثقافة و مثقفين
  • خط أحمر
  • للنساء فقط
  • دبن و دنيا
  • عرب و عجم
  • إسلاميون
  • تصوف و متصوفة
  • تجسس و جاسوسية
  • جيوش و أسلحة
  • مدن و عواصم
  • حالات شاذة
  • فضائح
  • سحر و شعوذة
  • مشاهير
  • الوجه الآخر
  • ظواهر
  • المضحك المبكي
  • علوم و تكنلوجيا
  • الطب البديل
  • حضارة و ثراث
  • قراءة في كتاب
  • أشعار خالدة
  • عجائب الشعر
  • حالات إنسانية
  • علم نفس
  • أعمدة المشاهير
  • فرص الشغل
  • طلبات المساعدة ************
    عدد زوارنا
    Free Counter
    دخول
    اسم العضو:
    كلمة السر:
    ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
    :: لقد نسيت كلمة السر
    hitstatus
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 564 بتاريخ السبت 13 أغسطس - 15:14:38
    زوارنا من العالم
    زوارنا من العالم

    city map
    صفحتنا على الفايس بوك
    page facebook
    It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad


    شاطر | 
     

     الحركة الفكرية التجديدية في ماليزيا جمعت بين العلم النقلي والعقلي وبنت الإنسان النافع

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    منتدى حلم المهرجان
    Admin


    عدد المساهمات : 3313
    تاريخ التسجيل : 20/07/2010

    مُساهمةموضوع: الحركة الفكرية التجديدية في ماليزيا جمعت بين العلم النقلي والعقلي وبنت الإنسان النافع   الإثنين 10 يناير - 5:47:00


    الدكتور "ذو الكفل الحاج محمد يوسف"، أستاذ متخصص في تفسير القرآن ومناهج المفسرين بقسم القرآن والحديث بالأكاديمية الإسلامية بجامعة ملايا بكوالا لمبور بماليزيا، كانت لنا معه فرصة للتباحث حول أسباب تقدم وازدهار هذا البلد الذي يوجد في أطراف الجناح الشرقي للعالم الإسلامي، والإطلاع على تجربته الاقتصادية، ومساهماته في تجديد الفكر الإسلامي بالارتكاز إلى المجال القيمي الموروث والاستفادة منه، ودون إهمال للجانب العلمي والتكنولوجي الذي وصلته الحضارة الإنسانية المعاصرة.

    حققت ماليزيا نجاحا باهرا على المستوى الاقتصادي، وتحولت في ظرف وجيز من بلد زراعي فقير إلى بلد صناعي كبير، هل صحيح أن السبب هو دمج الإسلام بالحياة العامة وتعزيز القيم والهوية الإسلامية بهذا البلد؟

    من المعلوم أن ماليزيا حققت خلال ثلاثين سنة ماضية نجاحات كبيرة جدا وتحولت من بلد زراعي بسيط إلى بلد صناعي متطور، وهذا يعود إلى عوامل عدة تتعلق بسياسة التنمية والاقتصاد ووضع خطط خمسية متتالية حتى يومنا هذا، واتفقت سياسة التنمية الاقتصادية الماليزية مع المبدأ الإسلامي الذي يجعل الإنسان محور النشاط التنموي وأداته، فأكدت تمسكها بالقيم الأخلاقية والعدالة الاجتماعية والمساواة الاقتصادية، وهذا التمسك الاسلامي من هذا الوجه جعلها تنفتح على القضايا المشتركة مع النظم الأخرى، فالنظام الرأسمالي يشترك مع الإسلام بمجموعة من القيم والأخلاق يستفاد منها في ترشيد هذا النظام مثل حث المسلمين على العمل والإتقان والمساواة والعدل والتكافل الاجتماعي وغيره.

    هناك من يرى أن أفكار "مهاتير محم"د كانت محورية في هذا النجاح، وهي أفكار مدونة في كتاب له صدر سنة 1970 بعنوان "معضلة المالايو"، هل توافق هذا الرأي؟

    لقد عرف مهاتير بشجاعته وصراحته كما كان يركز دائما على التعليم والاجتهاد كمفاتيح للنجاح، وقام بإنجاز مشاريع كبرى في ماليزيا، وكلها تعكس نجاح الاقتصاد الماليزي كما أنها عملت على تطوير شعور قومي بالوحدة والفخر بين أبناء الشعب الماليزي.

    أما كتاب: ( معضلة الملايو ) للدكتور مهاتير محمد فهو كتاب قديم صدر عام 1970 م، وكانت صورة ماليزيا فيه مختلفة تماماً عن الآن، وكانت فيه بذور الفكر المهاتيري التي بلورت فيما بعد تسلمه منصب رئيس وزراء ماليزيا، وله كتب أخرى تتضمن فكره ونظراته المستقبلية.

    رأي آخر يرجع سبب نجاح ماليزيا إلى اعتناق قيم مشرقية كتلك السائدة في اليابان وكوريا، والتي تقوم على الانضباط الشديد والإخلاص التام للعمل ولرب العمل؟

    إن الأمور المذكورة في السؤال من الانضباط الشديد والاخلاص التام في العمل ولرب العمل هذه من أسس النجاح الاقتصادي في كل دولة وفي كل النظم العالمية، وحققت ماليزيا منها الشيء الكثير وأفادت من تجارب تنموية كثيرة، ولم يمنع ماليزيا في تلك الفترة النهضوية أن تتطلع إلى تجربتي اليابان وكوريا فهما من ناحية من الدول القريبة جغرافياً إلى ماليزيا فالنظرات تتوجه إليهما أولاً، ومن ناحية أخرى فلا أحد ينكر نجاح هاتين الدولتين ونموذجيهما المتميز.

    وماذا عن الهوية الدينية والحضارية لماليزيا؟

    يحظى المسلمون في ماليزيا بهوية خاصة، فعلى الرغم من تعدد الأصول العرقية للدولة الماليزية، إلا أن الاسلام أصبح يمثل أكثر من ستين في المائة من عدد السكان، يعزز ذلك أن الاسلام هو دين الدولة الرسمي، كما أن المذهب الشافعي هو المذهب الرسمي السائد بين المسلمين هناك، والاسلام له حضور في المؤسسات الماليزية، وحتى في مشاريع النهضة والتقدم على هدي تعاليم الإسلام؛ وذلك من أجل استعادة دور الحضارة الإسلامية المنشودة .

    فالآن هناك خطوط اسلامية في البنوك والتعامل التجاري، وهناك أسلمة الغذاء وجعله ( حلالا طيبا ً ) للناس، ورقابة إسلامية على الإعلام والتعليم، وشؤون الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

    أكيد أن الحركة الفكرية التجديدية التي عرفتها ماليزيا ساهمت في هذا التقدم؟

    الحركة الفكرية التجديدية في ماليزيا قامت بترتيب أوراق ومعلومات كانت متناثرة هنا وهناك ، فقامت بجمع العلم النقلي والعقلي وتوظيفه في الحياة، واهتمت ‏بتحقيق التفوق العلمي وبناء الإنسان المتمكن من تقديم الإسهامات للمجتمع والوطن والعالم أجمع، ومن خلال الفكر الاسلامي والاعتماد على التكنولوجيا الحديثة نجحت في إيجاد الحلول للقضايا المعاصرة على الساحة الاسلامية المحلية والعالمية، كل هذا وغيره أعطى الحق لماليزيا بالوصف التجديدي الفكري.

    كيف يتم تدبير الشأن الديني في ماليزيا؟

    يعيش أو يتعايش في ماليزيا أكثر من دين، فهناك مسيحيون وهندوس، والأغلبية مسلمون، والاسلام في ماليزيا ضمن الحق والحقوق لغير المسلمين منذ الاستقلال وحتى يومنا هذا في السياسة والاقتصاد والتعليم وغيره؛ بل إن غير المسلمين في ماليزيا اليوم يعيشون بجو ذاتي متفاهم مع غيرهم، فعلى سبيل المثال لا الحصر في التجربة الماليزية نجد الاقبال على الايداع والاستثمار في المصارف الاسلامية من قبل غير المسلمين من المواطنين الماليزيين، حيث تبلغ نسبة ايداعاتهم 25% من مجمل الايداعات في البنوك.

    وكيف يشتغل العلماء في ماليزيا؟

    العلماء في ماليزيا تحركاتهم ضمن مصلحة الشؤون الاسلامية التي تعرف بـ( جاكيم )، ولهم اهتمامات جامعية سواء من جامعات ماليزيا أو خارجها كالأزهر بمصر وغيره، ولديهم حركة علمية نشطة في المساجد بشكل يومي تقريباً، والمسلمون في ماليزيا لهم أذن صاغية للسادة المفتين في ولايات ماليزيا، فللمفتي مكانة دينية واجتماعية كبيرة لدى الناس، وتتنوع اختصاصات العلماء في ماليزيا بحسب تنوع العلوم الشرعية بما يجعلهم جميعاً وحدة علمية متكاملة، أو أن يجد فيهم الناس الموسوعة المعرفية للشريعة الاسلامية الغراء.

    والحركة السلامية؟

    الحركة الاسلامية المعاصرة نشأت في وقت مبكر في ماليزيا، ويمكن أن تقول متزامنة مع الحركات في دول الشرق الأوسط والبلاد الاسلامية الأخرى، فهناك جمعيات وهيئات دعوية، وهناك أحزاب وتنظيمات سياسية، وهناك جماعات علمية، ولكل واحدة من هذه وتلك برنامج وأهداف ووسائل وغايات، وكلها أيضاً تصب في العمل الاسلامي، ولكل منها حضور في الساحة الماليزية بحسب أنشطتها ونشاط دعاتها.

    يرى البعض أن ماليزيا لم تستطيع تحقيق التوازن بين تعزيز دور الإسلام وحماية حقوق غير المسلمين، فهناك 40 بالمئة من غير المسلمين إلا أنهم لا يحصلون على الوظائف العليا في البلاد، وهي مسألة تثيرها تقارير حقوق الإنسان؟

    المواطنون في ماليزيا من المسلمين والبوذيين والهندوس والمسيحيين لا تفرقهم المواطنة بسبب الدين أو الجنس أو العرق أو غير ذلك، فالاسلام يقبل أن يعيش الآخرون فى ظله ويحصلون على كافة حقوقهم ويؤدون شعائرهم فى حرية تامة، وفي الشريعة الاسلامية نصوص على هذا الموضوع لأهل الذمة من غير المسلمين، فالقيم والعادات والتقاليد الاسلامية تأمرنا بذلك والمسلمون وغيرهم ملتزمون بها لأنها صور عليا في العلاقات الاجتماعية العامة بين الناس كلهم.

    والحكومة الماليزية على ضوء ضمانة الاسلام لحقوق غير المسلمين فإنها أخذت على عاتقها مراعاة حقوق الأقليات في ماليزيا، وقد أعطت الفرصة لهم ليدخلوا البرلمان، ويشاركوا في اتخاذ القرار، ومنهم وزراء في الحكومة.

    أجرى الحوار: عمر العمري

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://festival.7olm.org
     
    الحركة الفكرية التجديدية في ماليزيا جمعت بين العلم النقلي والعقلي وبنت الإنسان النافع
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    حلم المهرجان :: تصوف و متصوفة-
    انتقل الى: