حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يحتضن المركب الثقافي مولاي رشيد أيام 24 25 26 27 ماي 2012 الدورة السابعة من المهرجان الدولي للشعر والزجل الذي تنظمه جمعية بادرة للتواصل والتنمية الاجتماعية بالدار البيضاء للمزيد من المعلومات اتصلوا بإدارة الموقع ،أو بالرقم 109 609 0661
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
الجريدة بالفايس
aljaeeda On FACEBOOK
منوعات
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
إسلاميون
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
  • فصل المقال فيما بين الشهيد والمنتحر من انفصال

  • حقيقة حدف عمودي من موقع "تطوان نيوز"

  • المخابرات تحشر أنفها من جديد بين الملك وابن عمه

  • بنات ليوم
  • طاح بنعلي كثرو الجناوة
  • الحكام "المخلوعون"
  • ريافة نفسهم حارة
  • المواضيع الأخيرة
    » قصيدة: شفتني
    الأحد 8 ديسمبر - 8:44:11 من طرف عمر الحسناوي

    »  شاعروزان ، أحمد البُقيدي يوقع إصداره الجديد " شموع لا تنطفئ "
    الثلاثاء 26 مارس - 10:16:13 من طرف احمد البقيدي

    » يرويها أقرب المقربين من الشرطي المتهم ، التفاصيل الكاملة لمذبحة بلقصيري .
    الإثنين 11 مارس - 16:54:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » البعابع
    الأربعاء 24 أكتوبر - 5:10:16 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » تنظيم المهرجان الوطني لفنون أحواش بمدينة ورزازات *دورة 2012*
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 15:51:40 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية تفوز بجائزة التحكيم في الفيلم الروائي القصير الوصية
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 11:10:57 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الإدارة في خدمة العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة
    السبت 29 سبتمبر - 11:43:17 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الفايسبوكيون ثائرون على نور الدين النيبت
    الثلاثاء 25 سبتمبر - 15:52:35 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » القرش المسفيوي يخطف نقطة ثمينة من قلب الرباط
    السبت 22 سبتمبر - 7:47:15 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الوداد تعيد الجمهور الرباطي للملاعب .
    الخميس 20 سبتمبر - 6:38:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

    »  ان الاشتراكيين كانوا " اخوان"
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 17:31:01 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » بطولة الصفوة على الأبواب .
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 14:07:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إجراءات القناة الأولى بخصوص حادث الحوز .
    الجمعة 7 سبتمبر - 11:02:51 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » رسالة من قلب الوزارة ، تحذير لعزيز رباح .
    الأربعاء 29 أغسطس - 8:55:25 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إذا كنت في المغرب فلا تستغرب ، مدرسة تعليمية تأوي المجرمين المبحوث عنهم
    الأحد 19 أغسطس - 11:00:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

  • الرئيسية
  • التبرع للمنتدى

  • بحث عن مراسلين

  • العمود الساخرٍ
  • ملوك و رؤساء
  • تحقيقات ساخنة
  • مشاكل و حلول
  • حوارات هامة
  • رياضة
  • سر النجاح
  • للمشاركة في المهرجان
  • أدب عالمي مترجم
  • تفاصيل الجريمة
  • جريمة بشعة
  • إعلام و اتصال
  • فضائيات و أنترنيت
  • مال و أعمال
  • فن و فنانين
  • ثقافة و مثقفين
  • خط أحمر
  • للنساء فقط
  • دبن و دنيا
  • عرب و عجم
  • إسلاميون
  • تصوف و متصوفة
  • تجسس و جاسوسية
  • جيوش و أسلحة
  • مدن و عواصم
  • حالات شاذة
  • فضائح
  • سحر و شعوذة
  • مشاهير
  • الوجه الآخر
  • ظواهر
  • المضحك المبكي
  • علوم و تكنلوجيا
  • الطب البديل
  • حضارة و ثراث
  • قراءة في كتاب
  • أشعار خالدة
  • عجائب الشعر
  • حالات إنسانية
  • علم نفس
  • أعمدة المشاهير
  • فرص الشغل
  • طلبات المساعدة ************
    عدد زوارنا
    Free Counter
    دخول
    اسم العضو:
    كلمة السر:
    ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
    :: لقد نسيت كلمة السر
    hitstatus
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 564 بتاريخ السبت 13 أغسطس - 15:14:38
    زوارنا من العالم
    زوارنا من العالم

    city map
    صفحتنا على الفايس بوك
    page facebook
    It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad


    شاطر | 
     

     عبدالله إبراهيم: أن يصبح السعوديون في طليعة الروائيين العرب... رهان «عابث» !

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    منتدى حلم المهرجان
    Admin


    عدد المساهمات : 3313
    تاريخ التسجيل : 20/07/2010

    مُساهمةموضوع: عبدالله إبراهيم: أن يصبح السعوديون في طليعة الروائيين العرب... رهان «عابث» !   السبت 5 فبراير - 18:08:59

    عبدالله إبراهيم: أن يصبح السعوديون في طليعة الروائيين العرب... رهان «عابث» !

    الباحة - حسن السهيمي

    لم تكن مهمة مسألة إجراء حوار مع العراقي الدكتور عبدالله إبراهيم، الذي التقته «الحياة» على هامش ملتقى نادي الباحة الأدبي قبل مدة. فهو ناقد يحسب ظهوره الإعلامي في شكل دقيق، وكان لافتاً بالنسبة للكثير رفضه إجراء الكثير من اللقاءات التلفزيونية والصحافية، ويعزوا هذا التحفظ إلى أنه لا يريد الظهور لمجرد الظهور، إن لم يكن لديه جديد ليقدمه. في هذا الحوار يتطرق صاحب «موسوعة السرد العربي» إلى عدد من القضايا الثقافية والأدبية، متوقفاً عند الرواية في السعودية... فإلى تفاصيل الحوار:

    > هل تعتقد أن «موسوعة السرد العربي» التي أصدرتها أخيراً لاقت الاهتمام الذي تستحق؟

    - أنا كرجل عامل في حقل السرديات لا يشغلني كثيراً الاهتمام الصحافي والإعلامي بما أعمل. وذلك يعود إلى أنني أخاطب شريحة متخصصة من الباحثين الذين تربطني معهم شراكة في منطقة الدراسات السردية. إذ الهدف الذي أرسل أفكاري إليه واضح بالنسبة إلي منذ ربع قرن، وهذا الاتصال كبر وتدرج من سنة لأخرى. وأعتقد أن موسوعة السرد باتت مرجعاً لأي دارس في مجال السرديات في العالم العربي. وفيما لم يهتم الإعلام أو النقاد بهذه الموسوعة فهذا لا يسبب لي أي ضرر وهذه قاعدة أساسية لابد أن أبدأ بها.

    ومع ذلك فقد استأثرت موسوعة السرد باهتمام نادر فكتبت عنها عشرات المقالات، ويحضر عنها أطروحات للماجستير والدكتوراه عدة عنها. وكان أولها وعالجها كبار النقاد العرب ولا يكاد مرجع نقدي في الدراسات السردية إلا ويستعين بها هنا أو هناك ويستشهد بها. وإنما موسوعة السرد أخذت موقعها الصحيح بين الدراسات السردية، وأنا من خلال هذا الكتاب كنت أريد إيصاله للباحثين المتخصصين. بل بات أحد المراجع الكلاسيكية في الدراسات السردية العربية.

    > بعد موسوعة السرد ما الذي يشغل بالك؟

    - هذا السؤال يعيدني إلى أن الكاتب دائماً لديه استراتيجية في ممارسة الكتابة، وأنا أقولها وبكل صراحة أن شاغلي الأساس كان هو الإحاطة بالظاهرة السردية العربية، وقد نذرت 20 سنة من حياتي الشخصية لهذا المشروع الذي أنجزته. وبإنجاز هذا المشروع تنتهي رسالتي التعليمية النقدية، التي حرصت على صياغتها وبلورتها خلال هذه الفترة. ما بعد هذه المرحلة أفكر بميل نحو الكتابة الذاتية. وهي تتجه باتجاهين الأول وهو كتابة سيرتي الشخصية وأنا كتبتها فعلاً وهي في نحو ألف صفحة، لكنني لم أنشرها وأفكر جدياً بإعادة النظر فيها والانشغال بها حتى تظهر كما ينبغي أن تظهر.

    وهذا نمط من الكتابة الحرة والتي أسعى من خلالها لاستعادة تاريخي الشخصي وتاريخ بلدي العراق، وأفكر أيضاً بكتابة أسفاري في كتاب فأنا قد زرت عشرات الدول وزرت أهم المتاحف والقصور والآثار والكنائس والقلاع وكتبت آلاف الصفحات عن مشاهداتي في يومياتي، وأنتظر الوقت في المستقبل القريب لأتفرغ لإعادة صياغة ووصف أسفاري اعتماداً على المادة الخام التي أودعتها وأنا أزور هذه البلاد والمناطق في مذكراتي.

    > على رغم كثرة الروائيين العرب وتنوعهم واختلاف الروايات وتباين مستوياتها، إلا أن النقاد الجادين في العالم العربي يعدون قلة فإلى ما تعزو ذلك؟

    - هذه ظاهرة طبيعية في كل الآداب العالمية، والجدية موضوع نسبية وليس موضوعاً مطلقاً. ففي كل الآداب العالمية هناك نمطان من النقاد والكتاب.

    نمط يعتاش ويعيش على الكتابة ويروج للآداب الروائية والقصصية والشعرية ويمارسها كمهنة، فيقوم بالتعريف بها الصحافة والثقافة والإعلام وهؤلاء هم يقومون بعملية تعريف وترويج للأعمال الروائية.

    وهناك نمط آخر من النقاد الذين لديهم مشروع، وهؤلاء يريدون تحليل الآداب السردية تحليلاً عميقاً وموسعاً، ويهدفون إلى إدراج هذه الآداب في تاريخ الأدب القومي، وهؤلاء من الطبيعي أن يكونوا قلة وذلك قياساً بالكثرة من النمط الآخر. هؤلاء القلة هم الذين يضفون شرعية على الآداب، من خلال تحليلها وإدراجها في تاريخ الأمة، ومن خلال إدراجها في الدراسات الأكاديمية ومن خلال المؤتمرات المتخصصة ومن خلال التحليلات النقدية العميقة التي يتركونها حول هذه الآثار. وهؤلاء لابد أن يكونوا قد أعدو إعداداً أدبياً رفيعاً وحساً ثقافياً كبيراً، ولهم قدرة تبصر في وضع هذه الأعمال الأدبية في سياقها الحقيقي لها.

    > ما رأيك بمن يرى تفوق النقاد المغاربة على النقاد في المشرق العربي، وذلك لإخلاصهم وقربهم من نظريات الرواية ونقدها الذي يزدهر في فرنسا؟

    - هذا سؤال افتراضي فالقرب والبعد عن النظرية لا يحدد قيمة النقد، إنما هناك أمر آخر في تفسيري فمنطقة المغرب على وجه التحديد، لم تتعرض للتغيرات السياسية الراديكالية التي تعرضت لها منطقة المشرق ومن ثم ترسخت بنى اجتماعية وثقافية وتعليمية في منطقة المغرب، وهذا مكن الناقد المغربي من أن يمارس عمله في جو أقرب ما يكون للاستقرار.

    ولكن في منطقة المشرق، وبخاصة في مصر والعراق وسورية، حدثت تغيرات هائلة في بنية الدولة والمجتمع ولم تعرف هذه البلاد الاستقرار منذ نحو نصف قرن أو أكثر، ومن الطبيعي أن يجد الناقد نفسه في وضع متأرجح لا يستطيع فيه أن ينشغل بموضوعه النقدي والأكاديمي على نحو ثابت، ومع ذلك ومع الفارقين بين المشرق والمغرب، ترتبط العملية النقدية بمواهب نقدية أكثر من ارتباطها ببلاد ومناطق جغرافية.

    فكما نجد في المغرب نقاداً لهم باع في مجال الفكر الفلسفي والنقد الأدبي، أيضاً نجد مفكرين ونقاداً في المشرق لهم هذا الدور. وإن سمح لي بملاحظة عارضة فهي أن قيمة النقد لا تكمن في مدى استعارته النظريات الأخرى، فلا قيمة لنقد مغاربي لأنه فقط يستعير النظريات السردية الفرنسية، إنما ينبغي أن يتفاعل مع هذه النظريات ويعيد إنتاجها وتشكيلها، ومن ثم ينجح في كيفية توظيفها في تحليل الأدب العربي في تلك المناطق. إذاً لا يمكن أن نعطي قيمة كبيرة للنقد المغاربي لقربه من فرنسا وأخذه من تلك النظريات، بل إن هذا يعد عيباً ومأخذاً عليه.

    وإنما المنتظر من النقد في المغرب وفيه الآن رموز وأعلام وعاملون جادون، أن يستفيد من هذه النظريات ويتفاعل معها وينتج لها صيغة متصلة بالثقافة العربية، لنتمكن من الإفادة من هذه النظريات وليس استعارتها وتطبيقها تطبيقاً حرفياً على آدابنا.

    > نادراً ما تقارب رواية عراقية، أين الرواية العراقية اليوم من معترك الرواية العربية؟

    - القول إنني لا أقارب الرواية العراقية هذه فكرة شائعة ولكنها خاطئة، فأنا لديّ كتابان عن الرواية العراقية بشكل مطلق، وفي موسوعة السرد خصصت الرواية العربية في العراق بمكانها كما خصصت الرواية العربية في مصر والجزائر وبلاد الشام والخليج.

    ولكن لا بد من إيضاح أن عملي يمتد لدراسة الظاهرة السردية العربية، فلا يمكن أن أتحيّز للعراق تحيزاً ضيقاً وأكثر من تحليل الأعمال الروائية العراقية، لأنني أريد أن أعالج الظاهرة السردية في الرواية العربية بشكل كامل. والرواية العربية في العراق لا تختلف كثيراً عن نظيرتها في مصر أو السعودية أو المغرب، فهذه تقسيمات جغرافية أنا لا آخذ بها ولديّ القدرة على تخطيها وعبورها، وذلك أن الرواية تكتب بوعي وأسلوب ومرجعيات عربية. وأنا آخر ما كتبته عن الرواية العراقية نشر دراسة عن رواية لغائب طعمة في «الحياة».

    > بخصوص العراق كيف ترى محاولة النهوض الثقافي وتأسيس بيت للشعر وأمور أخرى؟

    - العراق له شأن ثقافي طويل وعميق، ولست بحاجة للوقوف طويلاً في هذا الحوار على تاريخ العراق فذلك معروف وشائع. ولكن ثقافة هذا البلد تعرّضت كما تعرّض البلد لمحن خلال العقود الثلاثة الأخيرة، وتمثلت هذه المحن في حقبتي الاستبداد والاحتلال وما ترافق مع ذلك من أحداث.

    ففي الحقبة الأولى كان هناك حكر على الرأي وانشغال بالحروب ثم كانت هناك حقبة الحصار، وهذا أدى لظهور أمرين، أولاً نزوح عدد هائل من خيرة الكتاب إلى خارج العراق، وهذا أدى لتشتت المجتمع الأدبي في العراق على رغم حيويته وتاريخه.

    وبما أن هؤلاء الكتاب نزحوا من العراق فهذا أدى لتفكك المجتمع الأدبي العراقي على رغم كونه مجتمعاً متماسكاً طوال العقود السابقة. الأمر الثاني أن الحصار على العراق أدى لتعطيل المؤسسة الثقافية العراقية، فتعطل النشر وتعطل إصدار المجلات وإقامة الندوات وتعطل استيراد الكتاب وتعطل إصدار الصحف، وعليه فقد ضربت الثقافة العراقية نتيجة الظروف التي أحاطت بالبلد.

    أما في حقبة الاستعمار فزادت هذه المحن، فتكاثر النازحون أكثر، وتعثرت مؤسسات الدولة منذ الاحتلال وحتى اليوم لم تتمكن من إعادة بناء ذاتها، وزاد تفكك المجتمع الأدبي وظهرت على السطح نبرة جديدة في الثقافة العراقية، تطوي في أعماقها نوعاً من النزوع العرقي والمذهبي والدعوة للهويات المفتتة والانتماءات الضيقة، وهذا أيضاً أدى إلى تعثر الثقافة العراقية.

    وأقول هذا وأعرف أن الثقافة العراقية ليست ثقافة هشة، نتيجة لهذه الظروف الطارئة فهي تتمكن على الدوام من إعادة إنتاج نفسها وتعيد تكييف ذاتها، وخلال هذه الحقبة ظهرت أعمال روائية لعراقيين جديرة بالتقدير والاهتمام، وهنا لا بد من أن أوضح أن قصة كتابة الرواية من داخل العراق أو خارجه لا بد أن يعاد النظر فيها، لأن الكاتب العراقي الذي يعيش بكندا أو ألمانيا أو أستراليا هو لا يزال يكتب عن موضوع عراقي ويحمل هماً عراقياً، فهو لم يكتب عن المنفى وعلاقته به، فلا يزال وعيه منشبكاً ببلاده، ولهذا نجد حتى الكتاب العراقيين، الذين مضت عليهم 30 سنة خارج العراق لأسباب سياسية أو شخصية لا يزال موضوعهم وشغلهم الشاغل هو الكتابة عن بلدهم العراق. ولهذا فالثقافة العراقية اليوم هي تعيد تجديد ذاتها وتختبر إمكاناتها وتمتحن صلابتها في مواجهة ظروف خارجية غير ثقافية فرضت عليها.

    > في ملتقى الرواية في الجزيرة العربية الذي عقد في نادي جدة الأدبي استخف الدكتور معجب الزهراني بالورقة التي قدمتها، إلا أنك رددت حينها بمقال فيه من المصادرة والغضب الشيء الكثير. بمعنى أنك لم تحاججه في ما قال، بل أصدرت عليه حكماً فحواه أنه بلا قضية وأنه لم يركز على موضوع معيّن طوال السنوات الماضية؟ لماذا لم يتسع صدرك إلى ملاحظته أو على الأقل تناقشه على رؤية؟

    - أنا أؤكد أنه لم يكن بيننا على الإطلاق غضب أو جفوة لا سابقاً أو لاحقاً، إنما أنا قدمت عرضاً مستفيضاً بقراءة نقدية سميتها قراءة حرة عن رواية «العصفورية» لغازي القصيبي، وأبدى معجب الزهراني ومجموعة من النقاد نوع من الرضا عن هذه القراءة من منظور أنني عرفت في جميع دراساتي السابقة بنوع من القراءة النسقية المنضبطة المنهجية، فكيف لي أن أقدم قراءة حرة لأنني قد أعلنت أنها قراءة حرة. ومن ثم انتقل هذا الحديث لوسائل الإعلام، وقمنا أنا والزميل معجب الزهراني بكتابة سلسلة من المقالات تبادلنا فيها الأفكار ولم أضق به ذرعاً على الإطلاق وكذلك الأمر بالنسبة له.

    وهنا لابد من القول إن معجب الزهراني ناقد مهم على مستوى الثقافة العربية وليس السعودية فحسب. ولكن لربما تم فهم حديثي بشكل خاطئ عندما قلت» «إنه لم يجمع جهوده النقدية» وما يأخذ عليه أنه لم يجمع بحوثه النقدية، وهي مهمة لها دور كبير في ثقافة المملكة وذلك في كتب ومؤلفات يمكن أن يتعرف عليها القارئ. ولهذا متابعة أفكاره لغير المتخصصين من النقاد والباحثين، قد تضيع لأنه هذه البحوث متناثرة بين المجلات الكبيرة والمؤتمرات.

    وهذا ليس حكماً لقيمته النقدية بقدر ما كان وصفاً لعدم جمع آثاره في مؤلفات.

    > هذه ثالث زيارة لك للمملكة. كيف ترى الحراك الروائي في السعودية؟ وما الذي ينقص الروائيين السعوديين بالمملكة ليصبحوا في طليعة الروائيين العرب؟

    - مسألة أن يكون الروائيون السعوديون في طليعة الروائيين العرب، هذا رهان عابث لا يفيد الرواية السعودية، لأن الرواية العربية يجب أن تنتج أعمالاً سردية بغض النظر عن المناطق والدول.

    ومتابعتي ليست متابعة تفصيلية لما يدور في المشهد السردي في المملكة العربية السعودية، فقد اطلعت على نماذج روائية فيها كثير من الإجادة الفنية، والتي لا تقل على الإطلاق عن نظيراتها في الآداب السردية في البلاد العربية الأخرى. وأنا أتحدث لا أنسى على الإطلاق جهود رجاء عالم وتركي الحمد وغازي القصيبي ويوسف المحيميد وعبدالله بن بخيت. وأخص بالذكر عملاً روائياً جديراً بالتقدير والاهتمام وهو رواية «ساق الغراب» ليحيى أمقاسم. هذه الأعمال، كشفت لنا عن جهد سردي مهم جداً على مستوى المملكة. وإن كان في المشهد الروائي السعودي أعمال متعجلة وسريعة وتظهر لدوافع شخصية وبدفع مالي وتلعب على الفضائح وكشف المستور، فهي أعمال طارئة لن تندرج في تاريخ الأدب وسيقع تناسيها بمرور الزمن ولن تدخل في التاريخ الثقافي العربي، ولا في الوجدان الشعبي الذي يقوم بتصفية وتنقية الأعمال الأدبية.

    إذاً فالأدب السردي والروائي في المملكة شأنه شأن الرواية في مصر والعراق وغيرها من البلدان، فيها أعمال ذات مستوى رفيع وستعمم مهما كانت الصعاب، كما أن هناك أعمالاً سريعة وهامشية ينشغل بها الإعلام لفضائحيتها ولوجود مناطق سرية فيها وهذه ستنطفئ.
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://festival.7olm.org
     
    عبدالله إبراهيم: أن يصبح السعوديون في طليعة الروائيين العرب... رهان «عابث» !
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    حلم المهرجان :: ثقافة و مثقفين-
    انتقل الى: