حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يحتضن المركب الثقافي مولاي رشيد أيام 24 25 26 27 ماي 2012 الدورة السابعة من المهرجان الدولي للشعر والزجل الذي تنظمه جمعية بادرة للتواصل والتنمية الاجتماعية بالدار البيضاء للمزيد من المعلومات اتصلوا بإدارة الموقع ،أو بالرقم 109 609 0661
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
الجريدة بالفايس
aljaeeda On FACEBOOK
منوعات
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
إسلاميون
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
  • فصل المقال فيما بين الشهيد والمنتحر من انفصال

  • حقيقة حدف عمودي من موقع "تطوان نيوز"

  • المخابرات تحشر أنفها من جديد بين الملك وابن عمه

  • بنات ليوم
  • طاح بنعلي كثرو الجناوة
  • الحكام "المخلوعون"
  • ريافة نفسهم حارة
  • المواضيع الأخيرة
    » قصيدة: شفتني
    الأحد 8 ديسمبر - 8:44:11 من طرف عمر الحسناوي

    »  شاعروزان ، أحمد البُقيدي يوقع إصداره الجديد " شموع لا تنطفئ "
    الثلاثاء 26 مارس - 10:16:13 من طرف احمد البقيدي

    » يرويها أقرب المقربين من الشرطي المتهم ، التفاصيل الكاملة لمذبحة بلقصيري .
    الإثنين 11 مارس - 16:54:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » البعابع
    الأربعاء 24 أكتوبر - 5:10:16 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » تنظيم المهرجان الوطني لفنون أحواش بمدينة ورزازات *دورة 2012*
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 15:51:40 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية تفوز بجائزة التحكيم في الفيلم الروائي القصير الوصية
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 11:10:57 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الإدارة في خدمة العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة
    السبت 29 سبتمبر - 11:43:17 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الفايسبوكيون ثائرون على نور الدين النيبت
    الثلاثاء 25 سبتمبر - 15:52:35 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » القرش المسفيوي يخطف نقطة ثمينة من قلب الرباط
    السبت 22 سبتمبر - 7:47:15 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الوداد تعيد الجمهور الرباطي للملاعب .
    الخميس 20 سبتمبر - 6:38:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

    »  ان الاشتراكيين كانوا " اخوان"
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 17:31:01 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » بطولة الصفوة على الأبواب .
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 14:07:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إجراءات القناة الأولى بخصوص حادث الحوز .
    الجمعة 7 سبتمبر - 11:02:51 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » رسالة من قلب الوزارة ، تحذير لعزيز رباح .
    الأربعاء 29 أغسطس - 8:55:25 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إذا كنت في المغرب فلا تستغرب ، مدرسة تعليمية تأوي المجرمين المبحوث عنهم
    الأحد 19 أغسطس - 11:00:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

  • الرئيسية
  • التبرع للمنتدى

  • بحث عن مراسلين

  • العمود الساخرٍ
  • ملوك و رؤساء
  • تحقيقات ساخنة
  • مشاكل و حلول
  • حوارات هامة
  • رياضة
  • سر النجاح
  • للمشاركة في المهرجان
  • أدب عالمي مترجم
  • تفاصيل الجريمة
  • جريمة بشعة
  • إعلام و اتصال
  • فضائيات و أنترنيت
  • مال و أعمال
  • فن و فنانين
  • ثقافة و مثقفين
  • خط أحمر
  • للنساء فقط
  • دبن و دنيا
  • عرب و عجم
  • إسلاميون
  • تصوف و متصوفة
  • تجسس و جاسوسية
  • جيوش و أسلحة
  • مدن و عواصم
  • حالات شاذة
  • فضائح
  • سحر و شعوذة
  • مشاهير
  • الوجه الآخر
  • ظواهر
  • المضحك المبكي
  • علوم و تكنلوجيا
  • الطب البديل
  • حضارة و ثراث
  • قراءة في كتاب
  • أشعار خالدة
  • عجائب الشعر
  • حالات إنسانية
  • علم نفس
  • أعمدة المشاهير
  • فرص الشغل
  • طلبات المساعدة ************
    عدد زوارنا
    Free Counter
    دخول
    اسم العضو:
    كلمة السر:
    ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
    :: لقد نسيت كلمة السر
    hitstatus
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 564 بتاريخ السبت 13 أغسطس - 15:14:38
    زوارنا من العالم
    زوارنا من العالم

    city map
    صفحتنا على الفايس بوك
    page facebook
    It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad


    شاطر | 
     

     حوار مع المترجم مصطفى السليمان: "نحن لا نترجم الكتب الصفراء"

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    منتدى حلم المهرجان
    Admin


    عدد المساهمات : 3313
    تاريخ التسجيل : 20/07/2010

    مُساهمةموضوع: حوار مع المترجم مصطفى السليمان: "نحن لا نترجم الكتب الصفراء"   الثلاثاء 8 فبراير - 17:30:00

    حوار مع المترجم مصطفى السليمان:
    "نحن لا نترجم الكتب الصفراء"



    طبقًا لمعلومات "مشروع كلمة" يتم في كلِّ عام ترجمة كتاب واحد فقط لكلِّ مليون قارئ عربي. ولهذا السبب يسعى مشروع كلمة إلى ترجمة مائة كتاب على الأقل في كلِّ عام وبدعم مالي من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث. مصطفى السليمان الذي يعمل مدرسا للترجمة الفورية في جامعة ماينتس في مدينة غرمرسهايم الألمانية وكذلك منسِّقا لهذا المشروع ومشرفا على الترجمة عن اللغة الألمانية فيه يتحدث إلى سيلكه لوده في هذا الحوار عن هذه التجربة المتميزة وصعوبات الترجمة.



    يعتبر مصطفى السليمان رئيس مترجمي اللغة الألمانية في مشروع كلمة، ويعمل كذلك في تدريس الترجمة الفورية في جامعة ماينتس في مدينة غرمرسهايم الألمانية.
    يوجد نحو 250 مليون قارئ محتمل للكتب العربية، ولكن على الرغم من ذلك لا يتم إلاَّ ترجمة القليل من الكتب، كما أنَّ مشروع كلمة يطرح الطبعات الأولى بألفي نسخة في سوق الكتاب العربي. فهل العرب لا يحبّون القراءة؟

    مصطفى السليمان: العرب يقرؤون بطبيعة الحال ولذلك نحن نترجم. وعلى الرغم من أنَّ وسائل الإعلام الإلكترونية والتلفزة تملكان سلطة كبيرة جدًا، إلاَّ أنَّ مثل هذه الظروف المعادية للقراءة موجودة في كلِّ مكان. والمشكلة الكبرى تكمن في سوق الكتاب العربي. وقبل كلِّ شيء في التوزيع؛ إذ لا يستطيع المرء شراء الكتب في الإنترنت، وذلك لأنَّه لا توجد في العادة عناوين بريدية صحيحة بأسماء شوارع. وقد تنبَّهت إلى هذه المشكلة أيضًا في أثناء شراء حقوق الترجمة. وفي ألمانيا تعتبر صناديق البريد غير مقبولة عند إبرام عقود شراء الحقوق، ولكن المرء لا يستطيع أيضًا أن يذكر في عقد ما "في الشارع الصغير مقابل المسجد، عند محل الخضار". وعلاوة على ذلك يوجد في كلِّ العالم العربي نقص في المكتبات الجيدة التي لا يتجاوز عددها عدد أصابع اليد.

    بالتزامن مع منح الكاتبة هيرتا مولر جائزة نوبل صدرت الترجمة العربية لروايتها "أرجوحة النفس"؛ وهنا كنت محظوظًا في اختيارك هذه الرواية...

    السليمان: في أثناء وضع قائمة الكتب ساعدني بعض الأصدقاء الذين حصلت منهم على بعض النصائح؛ وعلى رأسهم ميشائيل مار، ولكن ساعدني أيضًا أعضاء آخرون في الأكاديمية الألمانية للغة والأدب. وكذلك ساعدني كلّ من رئيس الأكاديمية، كلاوس رايشرت وغوستاف سايبت بالإضافة إلى مؤلفة كتب الأطفال، أوته كراوس.

    يلاحظ في المائة كتاب التي من المفترض أن تتم ترجمتها في البدء عن اللغة الألمانية أن المؤلفات الكلاسيكية غائبة بشكل تام... فما السبب؟

    السليمان: كان المرء يميل في الماضي فقط إلى ترجمة الأعمال الكلاسيكية وقد غفل عن الجيل الشاب. وكذلك كانت حقوق الترجمة مجانية أو رخيصة جدًا، وحول الأعمال الكلاسيكية يدور الكثير من الكلام. ولكن المرء كان يتصرَّف كأنَّما لم يكن هناك أعمال أدبية ألمانية حديثة. وهنا ينبغي سدّ هذه الفجوة.


    حتى الآن لا تتم تقريبًا ترجمة كتب أدبية عن لغات أجنبية إلى اللغة العربية. ولذلك يسعى مشروع كلمة إلى إعادة إحياء حركة الترجمة الغنية في العالم العربي.
    هل تعتبر أعمال غوته وليسنغ وشيلر موجودة منذ فترة طويلة في اللغة العربية؟

    السليمان توجد ترجمات عن اللغة الألمانية وعن لغات أخرى مثل الإنكليزية والفرنسية. وفي وقت ما سوف نحتاج بكلِّ تأكيد إلى ترجمة جديدة عن اللغة الأصلية، ولكن الآن يجب علينا ترك الأعمال الكلاسيكية وشأنها. ومن أجل ذلك هناك حاجة للوقت والبحث. ولا بدّ من تبرير الترجمة الجديدة والتعليق عليها، تمامًا مثلما تعامل على سبيل المثال كلاوس رايشرت مع نشيد الأنشاد.

    في القائمة التي وضعتها للكتب المراد ترجمتها نجد دانيال كيلمانّ بجانب كريستا فولف أو أوتفريد برويسلر. فما هي المعايير التي اخترت طبقًا لها هذه العناوين؟

    السليمان: تحتل لدينا نوعية الأعمال وجودتها مكان الصدارة. فنحن لا نترجم تلك الكتب الصفراء. كما أنَّنا لا نريد علاوة على ذلك ترجمة الروايات والشعر فقط، بل ترجمة الأدب بجميع أنواعه. ونريد بالإضافة إلى ذلك أن نبيِّن للقارئ العربي كيف يكتب النقَّاد حول الأدب الألماني، ولهذا السبب اخترنا كتبًا موضوعية مثل كتاب "فهود في المعبد" للكاتب ميشائيل مار أو كتاب "كلاب هوائية" للكاتب بوركهارد مولر. وكذلك تشكِّل الفلسفة والدين مجالان مهمان.

    يلاحظ أنَّ أكثر من نصف العناوين التي تمت ترجمتها تعتبر من كتب الأطفال والشباب. فهل هذه محاولة للتهرّب من الرقابة؟

    السليمان: لا، ففي هذا المجال ما يزال لدينا نقص كبير جدًا يجب علينا تعويضه. كما أنَّ أدب الأطفال والشباب يعتبر مفجعًا في العالم العربي. إذ توجد الكثير جدًا من الكتب ذات التوجهات الإيديولوجية والدينية، ولكن لا يوجد إلاَّ القليل جدًا من الكتب المناسبة للأطفال. ويجب على المرء خلق حبّ للقراءة في سن الطفولة. ونحن نريد تقديم كتب للأطفال، كُتبت من أجلهم، فربَّما سوف يصبحون في وقت لاحق مغرمين بالقراءة.



    يقول السليمان: "كان المرء يميل في الماضي فقط إلى ترجمة الأعمال الكلاسيكية وقد غفل عن الجيل الشاب. وكان يتصرَّف كأنما لم يكن هناك أعمال أدبية ألمانية حديثة. وينبغي سدّ هذه الفجوة".
    هل سُمح حتى الآن بيع الكتب الصادرة عن مشروع كلمة في جميع الأقطار العربية؟

    السليمان: على حدّ علمي لم تكن هناك أي مشكلات مع الرقابة. كما كانت هناك كتب تتعرض لسياسة دولة الإمارات وتتعارض معها وبالرغم من ذلك تنشر وتعرض في معرض الكتاب في أبوظبي دون أن تتعرض للرقابة أو المنع.

    هل كنت في بعض الأحيان تمارس رقابة ذاتية عند اختيارك الكتب التي ينبغي ترجمتها؟

    السليمان: لا، على الإطلاق. فنحن ننشر الكثير من الموضوعات التي لا يمكن توقّعها بالضرورة في العالم العربي. وفي رواية "أرجوحة النفس" يكتشف المرء في الصفحات الأولى أنَّ بطل هذه الرواية هو إنسان مثلي الجنس؛ ويكتشف كذلك انتقاد الدين. وفي كتاب شذرات "Die Fliegenpein" للكاتب الألماني إلياس كانيتي، توجد فقرة يرد فيها "أنَّ الله ما يزال في طور الولادة وأنَّه لم يخلق العالم بل هو وريثه". ولا يقبل كلّ مسلم بذلك. ولهذا السبب كان المراجع الثاني يريد حذف هذه الفقرة. وقد تناقشنا حول ذلك - وفي النهاية لم يتم حذفها.

    وأحيانًا يكون الكُتَّاب هم الأكثر قلقًا. وذات مرة اقترحت الكاتبة أمينة أوزدمار حذف فقرة في رواية "الحياة خان قوافل"، يجلس فيها شخص في المرحاض ويشتم الله. غير أنَّ الناشر العربي لم يجد سببًا للقيام بذلك، وقد قال إنَّ ذلك مكتوب هكذا في النص الأصلي؛ وهكذا لم يتم حذف تلك الفقرة.


    الترجمة العربية لكتاب بيتر هيرتلينغ "Hirbel" - يقول السليمان: "نحن نريد تقديم كتب للأطفال، كُتبت من أجلهم، فربَّما سوف يصبحون في وقت لاحق مغرمين بالقراءة".
    كلّ لغة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالثقافة، والكلمات تحمل دلالات مختلفة، وأحيانًا تكمن خلفها مفاهيم ثقافية كاملة. فمتى يتحتَّم عليك في اللغة العربية البحث طويلاً عن ترجمة مناسبة؟

    السليمان: في كتاب من كتب الأطفال للكاتبة أوته كراوس كان هناك خنزير يؤدِّي دور البطولة. وفي الآداب الشرقية لا تلعب الخنازير أي دور، ولا حتى لدى المسيحيين واليهود. وكذلك لا يوجد أي حضور للخنازير في الحياة اليومية في الثقافات الشرقية. وبالتعاون مع أوته كراوس قمنا بتحويل بطل الكتاب إلى حمار، بيد أنَّنا حافظنا على خصائصه. وتم إدخال تغييرات طفيفة على الصور - وكان هذا بمثابة مسايرة للقارئ العربي. ولو لم نفعل ذلك كُنا سنغلق جميع السبل منذ البداية أمام هذا الكتاب، إذ إنَّ الآباء والأمهات لن يشتروا مثل هذه الكتب التي يكون بطلها خنزير.

    كيف تتعاملون مع الأسماء؟ أَلا يضيع بعض الشيء خاصة في كتب الأطفال عندما يكون على سبيل المثال اسم "اللص هوتسنبلوتس" في اللغة العربية هو نفسه كما في الألمانية هوتسنبلوتس؟

    السليمان: في الواقع هذا يشغلني كثيرًا. وفي بعض الحالات حاولنا نقل الخصائص المميِّزة. وفي كتاب الكاتب بيتر هيرتلينغ يمكن تصوِّر شيء ما في اللغة الألمانية عن هذا الولد الشقي من خلال اسمه، "هيربل Hirbel" الذي لجأنا في ترجمته إلى الصيغة العامية المصرية وأطلقنا عليه اسم "الولد شقاوة". والجميع يعرفون هذا الاسم من الأفلام أو الصحف، وهو يدل على فتى فقير ومكبوت وبائس. وفي كتاب "اللص هوتسنبلوتس" يوجد أيضًا بوَّاب يكثر من شرب نبيذ التفاح. وهذا غير شائع بالنسبة للقارئ العربي، غير أنَّني وجدت في كتاب قديم اسم "دابوس" Dabus، وعند سماع هذا الاسم يدرك الجميع على الفور أنَّ هذا الشخص عدواني تنبعث منه رائحة كريهة.

    هل يمكن أن تكون الحواجز اللغوية عالية إلى درجة تجعل الترجمة مستحيلة؟

    السليمان: لكلِّ نص خصوصياته التي يجب على المرء أن يعتاد عليها. ونصّ قصيدة "ديانا" الغزلية للشاعر يوآخيم سارتوريوس كان واحدًا من مثل هذه النصوص. وفي هذا النص يرد: "رأيت ظهر العالم في الماء". والظهر ككلّ يعتبر غير مثير في الأدب العربي. أمَّا الكتف أو القدم فهما أكثر إثارة بكثير من الظهر. ومجرَّد النظر أو حتى غض البصر قليلاً يبدو في الشعر العربي أكثر إغراءً من اللمس. وهذه بعض التفاصيل، لكن إذا ترجمنا قصيدة "ديانا" ترجمة حرفية، فعندئذ لا يبقى فيها أي شيء من الإثارة.

    وهذا ينطبق أيضًا من ناحية أخرى على الشعر العربي الذي كثيرًا ما يبدو بالنسبة للقارئ الألماني مبتذلاً...

    السليمان: يجب على المترجم أن يبذل الكثير من العمل حتى تصل القصيدة إلى ثقافة اللغة التي يترجم إليها، وخاصة في ترجمة قصائد الشعراء العظماء. وعلى أبعد حدّ أصبحت اللغة الألمانية منذ بريشت أكثر جفافًا وأكثر فقرًا في الاستعارات. أمَّا اللغة العربية فهي غنية بالصور والاستعارات مثل اللغة الروسية أو اللغات الرومانسية. ولذلك أيضًا تعتبر الترجمة عملاً إبداعيًا. وكذلك يجب أن تفوح رائحة وردة الشعر العربي أيضًا في الترجمة الألمانية.


    أجرت الحوار: سيلكه لوده
    ترجمة: رائد الباش
    مراجعة: هشام العدم
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://festival.7olm.org
     
    حوار مع المترجم مصطفى السليمان: "نحن لا نترجم الكتب الصفراء"
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    حلم المهرجان :: ثقافة و مثقفين-
    انتقل الى: