حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يحتضن المركب الثقافي مولاي رشيد أيام 24 25 26 27 ماي 2012 الدورة السابعة من المهرجان الدولي للشعر والزجل الذي تنظمه جمعية بادرة للتواصل والتنمية الاجتماعية بالدار البيضاء للمزيد من المعلومات اتصلوا بإدارة الموقع ،أو بالرقم 109 609 0661
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
الجريدة بالفايس
aljaeeda On FACEBOOK
منوعات
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
إسلاميون
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
  • فصل المقال فيما بين الشهيد والمنتحر من انفصال

  • حقيقة حدف عمودي من موقع "تطوان نيوز"

  • المخابرات تحشر أنفها من جديد بين الملك وابن عمه

  • بنات ليوم
  • طاح بنعلي كثرو الجناوة
  • الحكام "المخلوعون"
  • ريافة نفسهم حارة
  • المواضيع الأخيرة
    » قصيدة: شفتني
    الأحد 8 ديسمبر - 8:44:11 من طرف عمر الحسناوي

    »  شاعروزان ، أحمد البُقيدي يوقع إصداره الجديد " شموع لا تنطفئ "
    الثلاثاء 26 مارس - 10:16:13 من طرف احمد البقيدي

    » يرويها أقرب المقربين من الشرطي المتهم ، التفاصيل الكاملة لمذبحة بلقصيري .
    الإثنين 11 مارس - 16:54:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » البعابع
    الأربعاء 24 أكتوبر - 5:10:16 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » تنظيم المهرجان الوطني لفنون أحواش بمدينة ورزازات *دورة 2012*
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 15:51:40 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية تفوز بجائزة التحكيم في الفيلم الروائي القصير الوصية
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 11:10:57 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الإدارة في خدمة العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة
    السبت 29 سبتمبر - 11:43:17 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الفايسبوكيون ثائرون على نور الدين النيبت
    الثلاثاء 25 سبتمبر - 15:52:35 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » القرش المسفيوي يخطف نقطة ثمينة من قلب الرباط
    السبت 22 سبتمبر - 7:47:15 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الوداد تعيد الجمهور الرباطي للملاعب .
    الخميس 20 سبتمبر - 6:38:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

    »  ان الاشتراكيين كانوا " اخوان"
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 17:31:01 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » بطولة الصفوة على الأبواب .
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 14:07:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إجراءات القناة الأولى بخصوص حادث الحوز .
    الجمعة 7 سبتمبر - 11:02:51 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » رسالة من قلب الوزارة ، تحذير لعزيز رباح .
    الأربعاء 29 أغسطس - 8:55:25 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إذا كنت في المغرب فلا تستغرب ، مدرسة تعليمية تأوي المجرمين المبحوث عنهم
    الأحد 19 أغسطس - 11:00:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

  • الرئيسية
  • التبرع للمنتدى

  • بحث عن مراسلين

  • العمود الساخرٍ
  • ملوك و رؤساء
  • تحقيقات ساخنة
  • مشاكل و حلول
  • حوارات هامة
  • رياضة
  • سر النجاح
  • للمشاركة في المهرجان
  • أدب عالمي مترجم
  • تفاصيل الجريمة
  • جريمة بشعة
  • إعلام و اتصال
  • فضائيات و أنترنيت
  • مال و أعمال
  • فن و فنانين
  • ثقافة و مثقفين
  • خط أحمر
  • للنساء فقط
  • دبن و دنيا
  • عرب و عجم
  • إسلاميون
  • تصوف و متصوفة
  • تجسس و جاسوسية
  • جيوش و أسلحة
  • مدن و عواصم
  • حالات شاذة
  • فضائح
  • سحر و شعوذة
  • مشاهير
  • الوجه الآخر
  • ظواهر
  • المضحك المبكي
  • علوم و تكنلوجيا
  • الطب البديل
  • حضارة و ثراث
  • قراءة في كتاب
  • أشعار خالدة
  • عجائب الشعر
  • حالات إنسانية
  • علم نفس
  • أعمدة المشاهير
  • فرص الشغل
  • طلبات المساعدة ************
    عدد زوارنا
    Free Counter
    دخول
    اسم العضو:
    كلمة السر:
    ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
    :: لقد نسيت كلمة السر
    hitstatus
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 564 بتاريخ السبت 13 أغسطس - 15:14:38
    زوارنا من العالم
    زوارنا من العالم

    city map
    صفحتنا على الفايس بوك
    page facebook
    It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad


    شاطر | 
     

     حالة صناعة النشر في العالم العربي: أزمة نشر ومعضلة بشر

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    منتدى حلم المهرجان
    Admin


    عدد المساهمات : 3313
    تاريخ التسجيل : 20/07/2010

    مُساهمةموضوع: حالة صناعة النشر في العالم العربي: أزمة نشر ومعضلة بشر   الثلاثاء 8 فبراير - 18:27:47

    حالة صناعة النشر في العالم العربي:
    أزمة نشر ومعضلة بشر



    ينبغي على عديد من الناشرين في جميع أنحاء العالم العربي تقريباً أن يمارسوا عملهم دون وجود شبكة توزيع. فكيف تصل كتبهم إذن إلى القراء؟ للبحث عن حلول مشتركة اجتمع عدد من الناشرين العرب في ورشة عمل في أبو ظبي. غابرييلا روبنر قادت ورشة العمل هذه وتطلعنا على أهم ما دار فيها.



    فرص التسويق والاستراتيجيات الجديدة في التعامل مع ظروف العمل الصعبة: ورشة عمل "تدريب الناشرين" في أبو ظبي
    الدكتورة صفاء عزمي طبيبة أسنان ومسلمة مؤمنة. "إنني أؤمن بما جاء في المصحف وألتزم بكل حرف فيه"، تقول بملامح جادة. غير أنها "تؤمن" أيضاً بصنع الكتب، وهو ما تبرهن عليه على نحو مقنع، على الرغم من أنها لم تزاول عملها كناشرة إلا منذ سبعة أشهر. لقد اعتادت أن تحكي لأطفالها الثلاثة حكايات كثيرة. وعندما لاحظت أنها موهوبة في هذا المجال، بدأت تكتب حكاياتها، ثم تبيعها. تعتبر صفاء عزمي نفسها في الحقيقة كاتبة في المقام الأول؛ ولأنها لم تجد داراً تنشر الحكايات التي تكتبها للأطفال، فقد قررت أن تتولى الأمر بنفسها

    في خلال الستة أشهر المنصرمة وصل ما نشرته عزمي إلى خمسة عشر عنواناً جديداً. كلّفت عزمي مصمم كتب وبحثت عن مطابع ونظمت ندوات قراءة وتحدثت مع مكتبات بيع. أما الكتب فما زالت ترقد في منزلها في دبي. "لدينا بيت كبير. على الرغم من ذلك كان ينبغي على زوجي أن يخلي غرفته للكتب"، تقول د. عزمي ضاحكة. "لقد علمت نفسي بنفسي كل شيء. ولكن لدي مشكلة كبيرة، ألا وهي التوزيع." وللتغلب على هذه المشكلة تريد أن تتعلم الأسس النظرية أيضاً لعلم النشر. ولهذا سجلت اسمها لتشارك في كلتا ورشتي العمل المقامتين في أبو ظبي تحت عنوان "تدريب الناشرين".

    تجربة رائدة

    تقع غرفة الاجتماعات المزودة بأحدث الأجهزة والتابعة لمعهد غوته في الطابق الخامس عشر من ناطحة سحاب في قلب مدينة أبو ظبي. في عشية ورشة العمل التي نظمتها تحت عنوان "التسويق والتوزيع" كانت تلك الغرفة تشبه ورشة بناء كبيرة. كانت الكابينة العازلة للصوت للمترجمات الفوريات اللاتي يترجمن من الانكليزية إلى العربية ما زالت في طور البناء، كما يتم تركيب الميكروفونات وجر الطاولات وإقامة اللوحات الإرشادات. من النافذة الكبيرة يستطيع المرء أن يلقي نظرة مبهرة على مئات من رافعات البناء، إذ إنهم يشيدون بسرعة هائلة مدينة جديدة تماماً على إحدى الجزر: أبو ظبي الجديدة.


    خلال ورشة العمل في أبو ظبي تحدث المشاركون أيضاً عن المشاكل القائمة في عالم النشر المحلي وقلة القراء والعدد المحدود للأشخاص الذين يشترون كتباً في البلدان الإسلامية الطابع


    وبالتعاون مع أكاديمية الناشرين الألمان في ميونيخ تشرف ألكسندرا بولتماير على برنامج تدريب الناشرين العرب، وذلك باعتبارها المديرة المسؤولة في مشروع "كتاب" الذي يُنفذ بالتعاون بين معرض فرانكفورت للكتاب و"هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث". والشريكان المنفذان لبرنامج التدريب هما "كتاب" ومعهد غوته في منطقة الخليج.

    "نأمل أن يحضر الجميع غداً في الموعد، ونأمل أن يأتي كل من سجل اسمه"، تقول بولتماير بنبرة عصبية بعض الشيء. لقد وضعت علامة استفهام على اسم كل من سجل نفسه بالتليفون منهياً المكالمة بـ"إن شاء الله". غير أنهم حضروا كلهم تقريباً في صبيحة اليوم التالي: علي سرحان ومحمد وعبد الله من أبو ظبي، ومؤنس من الأردن، نديم مروة من لبنان، ويوسف محسن براق من السعودية، وغسان ربيع من سوريا، قرفي عُقبة من الجزائر، ومحمد عوف من مصر، وصفاء عزمي من دبي.

    بعد كلمة التحية التي ألقتها مونيكا كراوس، مديرة مشروع، "كتاب" بدأنا الورشة، وسرعان ما وجدنا أنفسنا في خضم النقاش. أسأل المشاركين عن مفهومهم للتوزيع. "التوزيع مهمتي – إنه أهم عمل، وأشق عمل في الوقت ذاته"، يقول نديم مروة.

    ناشرون بلا كتب

    وفي مجموعة العمل التالية دعوت المشاركين إلى كتابة قائمة بطرق التوزيع التي يتبعونها، وكذلك قائمة بالمشكلات التي يصادفونها. عندئذ اتضح بسرعة صعوبة توزيع الكتب في العالم العربي. أما أهم طرق للوصول للقارئ فهي معارض الكتاب المتعددة في مدن المنطقة العربية، التي لا تكتفي بعرض الكتب مثلما هو الحال في ألمانيا، بل تقوم ببيعها أيضاً.

    وفي معظم المدن العربية لا تتواجد مكتبات لبيع الكتب سوى في المدن الكبيرة، ولهذا يقطع الناس طرقاً بعيدة لكي يشتروا احتياجاتهم من الكتب في المعارض. الأمر نفسه ينطبق على الناشرين أيضاً. "تذاكر الطيران وإيجار الجناح في المعرض وتكاليف الإقامة في الفندق غالية جداً، وفي كل مرة يُطرح السؤال: هل ستصل كتبنا إلى المعرض في الوقت المناسب أم لا"، يقول الجزائري قرفي عُقبة. "كثيراً ما وقفت طوال أيام أمام جناحي الخاوي في المعرض!"

    غير أن لمعرض الكتاب ميزة أخرى، وهي أن الناشرين يحصلون على نقودهم على الفور. "في المعتاد ننتظر سنوات حتى تدفع المكتبات ما عليها من مستحقات"، يقول الناشر السعودي يوسف محسن براق. ليس هناك فواتير أو سندات تحصيل أو تحويلات بنكية، هذا في حين ينتشر تزوير البطاقات الائتمانية والفساد والرقابة.

    يقدم الناشرون خصماً عالياً إذا دفع المشتري مقدماً أو نقداً عند حصوله على الكتب. الطريق الآمن هو التوزيع. "أنا كدار نشر صغيرة لا يرد اسمي مطلقاً على قوائمهم" تقول صفاء عزمي مسددة نظرة حذرة عبر الطاولة تجاه محمد عوف، أحد أكبر الموزعين في المنطقة العربية.

    الدعاية للكتاب الخطأ


    تعتبر صفاء عزمي نفسها كاتبة في المقام الأول؛ ولأنها لم تجد داراً تنشر الحكايات التي تكتبها للأطفال، فقد قررت أن تتولى الأمر بنفسها
    كما أن غياب الهياكل التسويقية والتوزيعية يصعب العمل على الناشرين. صحيح أن العالم العربي يعرف رقم الإيداع الدولي ISBN،ولكن ليس هناك وجود لفهارس بعناوين الكتب الممكن توريدها. لا أحد يعرف أي الكتب طُبعت، وأي الكتب موجودة في الأسواق، وبالتالي ليست هناك إمكانية للبحث عن الكتب. كما أن العالم العربي لا يعرف شيئاً اسمه "حماية العنوان".

    "حدث لي كثيراً أن اكتشفت أن كتاباً منشوراً في داري يحمل نفس عنوان كتاب في الدار المنافسة. عندئذ أقوم بالدعاية للكتاب الخطأ"، يقول الناشر الليبي غسان ربيع بعصبية. كما أن عدد القراء المحدود وقلة الكتب المبيعة تمثل مشكلة أساسية؛ فالأمية منتشرة على نطاق واسع. يجب الاهتمام إذن بتشجيع القراءة في العالم العربي. عندما أسأل عن أنشطة رابطة الناشرين العرب، لا يجيبني أحد من المشاركين، بل يهزون أكتافهم فحسب.

    مشكلة أخرى كبيرة يتحدث عنها علي: "إننا نتحدث جميعاً اللغة نفسها، وعلينا أن نبيع كتبنا عبر الحدود في البلدان الأخرى، غير أن لكل بلد قوانين مختلفة. من الصعب معرفة الاختلافات!" بعد الظهر نبدأ بحثنا عن طرق جديدة للتوزيع، عندئذ يتفجر نقاش ساخن. "الزبائن الجدد يعنون بالنسبة لي مخاطرة أكبر مما أحتمل. لا أعرف عندئذ ما إذا كنت سأحصل على نقودي"، يصيح اللبناني نديم مروة على نحو تلقائي.

    الثقة الغائبة

    صفاء عزمي متشككة. هي لا تريد أن تبيع كتبها في محلات "كارفور" للتسوق، لأنها شخصياً لن تشتري من هناك كتباً أبداً. الناشرون المجتمعون ينظرون نظرة مستريبة تجاه تسويق الكتب وبيعها عبر الانترنت، وهو القطاع الذي ينمو بسرعة هائلة في ألمانيا. ما زال معظم البيوت في العالم العربي يخلو من أجهزة كمبيوتر، كما أن الدفع بالبطاقات الائتمانية لا يمكن الوثوق به، وهو ما ينطبق أيضاً على التوريد بالبريد.

    غير أني أجد آذاناً صاغية عندما أقترح أن ندرس طرق التوزيع الحالية دراسة وافية قبل أن نبحث عن طرق جديدة. هل نعتني بزبائنا على أفضل وجه، وهل يمكن ربما أن نحقق نسباً أعلى من المبيعات؟ كيف نستفيد من حضورنا في المعارض لعقد صفقات مستقبلية؟ هل الهدايا الصغيرة تحافظ على العلاقة الودية، وكيف ندرب البائعين على نحو أفضل؟ عندئذ تجري مناقشات حول حزمة كاملة من الأفكار.

    إرشادات لبناء أكواخ الاسكيمو في أبو ظبي؟

    كان موضوع اليوم الثاني من برنامج تدريب الناشرين هو "التسويق والتصدير". بالمرح البريطاني الشهير يقود أندرو هانسن، مدير شركة "برستل يو كيه" Prestel UK في لندن، مجموعة الناشرين عبر أسرار سوق التوزيع العالمي في محاضرته التي استغرقت ساعتين. الناشرون ينتزعون من يده انتزاعاً القائمة التي أحضرها معه بعناوين أهم الشركاء المصدرين.

    إلى جانب تقنيات التوزيع العملية يوضح أندرو هانسن للمشاركين أيضاً أهمية انتقاء العناوين المناسبة للجمهور المناسب في الخارج. الكتاب المصور الرائع الذي يحمل عنوان "كيف تبني كوخاً من أكواخ الاسكيمو؟" لن يجد ربما سوقاً في أبو ظبي.

    وهكذا نجد أنفسنا في قلب الموضوع التالي: المزج بين أساليب التسويق المختلفة. كما نصل إلى السؤال المحوري: "من هو زبوني، وكيف أصل إليه؟" الاهتمام واسع بالأسس النظرية لمبادئ التسويق، مثل تشجيع البيع واستراتيجيات التسويق والدعاية عبر وسائل الإعلام وتحديد الثمن المناسب.

    " كنت أطبق أشياء كثيرة من تلك الأسس، غير أنني فهمت الآن كيفية مزج الوسائل المختلفة للتسويق مزجاً هادفاً. في المستقبل سوف أحرص على سبيل المثال على دعوة صحفيين إلى كل ندوات القراءة التي أنظمها، تقول صفاء عزمي مبتهجة.

    التسويق لدى المجوعات المستهدفة

    عالم جديد تماماً ينفتح أمام مجموعة المشاركين عندما بدأنا نتحدث عن "المجوعات المراد الوصول إليها". أضع أمامهم دراسة "زينوس"، ونلقي معاً نظرة على الأوساط الاجتماعية المختلفة وعاداتهم الحياتية. غير أن نديم مروة يتشكك في إمكانية تطبيق ذلك على المستهلكين العرب. يوسف يشاطره الرأي ويقول إن الناس في البلدان المختلفة تسلك سلوكاً مختلفاً.

    كما أن الناشرين يجدون أنفسهم مجبرين على صنع "كتب للجميع" بسبب تدني عدد القراء، وذلك لكي يتمكنوا من طبع عدد من النسخ يجلب بعض الربح. وعندما نتناقش في الختام عما إذا كان كتاب شتيفاني ماير Twilight كتاباً للجميع، تنقسم آراء المشاركين انقساماً كبيراً.

    في الختام نكوّن مجموعات عمل، وخلال المناقشات يأخذ المشاركون بالنتائج التي توصلنا إليها في كلتا ورشتي العمل. ينقسم الناشرون إلى ثلاثة فرق لوضع خطة للتسويق والتوزيع لكتاب من اختيارهم. الناشر محمد عوف وصفاء عزمي يقدمان استراتيجية مشتركة لتسويق كتاب عزمي الجديد للأطفال، أيضاً لدى محلات "كارفور" – إن شاء الله!

    بعد أن عدت إلى عالم النشر في ألمانيا الخريفية فكرت ببعض الحسرة في زملائي الناشرين والناشرات في المنطقة العربية. بالرغم من كل الصعوبات والمشكلات التي تواجههم فإنني أحسدهم بعض الشيء. إن سوق النشر في ألمانيا مُشبع، والمنافسة القاسية لا ترحم وتزيح الدور الصغيرة من طريقها. أما في المنطقة العربية فتسود أجواء التغيير. هناك ظمأ للمعرفة واكتشاف الجديد، المرء يشعر بالجوع ويرى فرصاً عديدة.



    غابرييلا روبنر
    ترجمة: صفية مسعود
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://festival.7olm.org
     
    حالة صناعة النشر في العالم العربي: أزمة نشر ومعضلة بشر
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    حلم المهرجان :: ثقافة و مثقفين-
    انتقل الى: