حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يحتضن المركب الثقافي مولاي رشيد أيام 24 25 26 27 ماي 2012 الدورة السابعة من المهرجان الدولي للشعر والزجل الذي تنظمه جمعية بادرة للتواصل والتنمية الاجتماعية بالدار البيضاء للمزيد من المعلومات اتصلوا بإدارة الموقع ،أو بالرقم 109 609 0661
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
الجريدة بالفايس
aljaeeda On FACEBOOK
منوعات
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
إسلاميون
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
  • فصل المقال فيما بين الشهيد والمنتحر من انفصال

  • حقيقة حدف عمودي من موقع "تطوان نيوز"

  • المخابرات تحشر أنفها من جديد بين الملك وابن عمه

  • بنات ليوم
  • طاح بنعلي كثرو الجناوة
  • الحكام "المخلوعون"
  • ريافة نفسهم حارة
  • المواضيع الأخيرة
    » قصيدة: شفتني
    الأحد 8 ديسمبر - 8:44:11 من طرف عمر الحسناوي

    »  شاعروزان ، أحمد البُقيدي يوقع إصداره الجديد " شموع لا تنطفئ "
    الثلاثاء 26 مارس - 10:16:13 من طرف احمد البقيدي

    » يرويها أقرب المقربين من الشرطي المتهم ، التفاصيل الكاملة لمذبحة بلقصيري .
    الإثنين 11 مارس - 16:54:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » البعابع
    الأربعاء 24 أكتوبر - 5:10:16 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » تنظيم المهرجان الوطني لفنون أحواش بمدينة ورزازات *دورة 2012*
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 15:51:40 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية تفوز بجائزة التحكيم في الفيلم الروائي القصير الوصية
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 11:10:57 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الإدارة في خدمة العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة
    السبت 29 سبتمبر - 11:43:17 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الفايسبوكيون ثائرون على نور الدين النيبت
    الثلاثاء 25 سبتمبر - 15:52:35 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » القرش المسفيوي يخطف نقطة ثمينة من قلب الرباط
    السبت 22 سبتمبر - 7:47:15 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الوداد تعيد الجمهور الرباطي للملاعب .
    الخميس 20 سبتمبر - 6:38:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

    »  ان الاشتراكيين كانوا " اخوان"
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 17:31:01 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » بطولة الصفوة على الأبواب .
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 14:07:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إجراءات القناة الأولى بخصوص حادث الحوز .
    الجمعة 7 سبتمبر - 11:02:51 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » رسالة من قلب الوزارة ، تحذير لعزيز رباح .
    الأربعاء 29 أغسطس - 8:55:25 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إذا كنت في المغرب فلا تستغرب ، مدرسة تعليمية تأوي المجرمين المبحوث عنهم
    الأحد 19 أغسطس - 11:00:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

  • الرئيسية
  • التبرع للمنتدى

  • بحث عن مراسلين

  • العمود الساخرٍ
  • ملوك و رؤساء
  • تحقيقات ساخنة
  • مشاكل و حلول
  • حوارات هامة
  • رياضة
  • سر النجاح
  • للمشاركة في المهرجان
  • أدب عالمي مترجم
  • تفاصيل الجريمة
  • جريمة بشعة
  • إعلام و اتصال
  • فضائيات و أنترنيت
  • مال و أعمال
  • فن و فنانين
  • ثقافة و مثقفين
  • خط أحمر
  • للنساء فقط
  • دبن و دنيا
  • عرب و عجم
  • إسلاميون
  • تصوف و متصوفة
  • تجسس و جاسوسية
  • جيوش و أسلحة
  • مدن و عواصم
  • حالات شاذة
  • فضائح
  • سحر و شعوذة
  • مشاهير
  • الوجه الآخر
  • ظواهر
  • المضحك المبكي
  • علوم و تكنلوجيا
  • الطب البديل
  • حضارة و ثراث
  • قراءة في كتاب
  • أشعار خالدة
  • عجائب الشعر
  • حالات إنسانية
  • علم نفس
  • أعمدة المشاهير
  • فرص الشغل
  • طلبات المساعدة ************
    عدد زوارنا
    Free Counter
    دخول
    اسم العضو:
    كلمة السر:
    ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
    :: لقد نسيت كلمة السر
    hitstatus
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 11 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 11 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 564 بتاريخ السبت 13 أغسطس - 15:14:38
    زوارنا من العالم
    زوارنا من العالم

    city map
    صفحتنا على الفايس بوك
    page facebook
    It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad


    شاطر | 
     

     أنيس منصور: لا أخجل من اتهامى بـالتطبيع وأعتز بأصدقائى فى إسرائيل

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    منتدى حلم المهرجان
    Admin


    عدد المساهمات : 3313
    تاريخ التسجيل : 20/07/2010

    مُساهمةموضوع: أنيس منصور: لا أخجل من اتهامى بـالتطبيع وأعتز بأصدقائى فى إسرائيل   الإثنين 17 يناير - 11:41:21

    [center][b]أنيس منصور: لا أخجل من اتهامى بـالتطبيع وأعتز بأصدقائى فى إسرائيل [/b]
    [b] 
    المصري اليوم


    القاهرة - نشوى الحوفى حوار مع أنيس منصور 



    مازالت رائحة الماضى وأصواته تسكنه، يتحدث عن «الكُتّاب» الذى حفظ فيه القرآن على مدار عامين، ليُمنع بعدها من اللعب كبقية الأطفال، تعكس كلماته مدى حبه الشديد لوالديه، إلى حد تفكيره فى الانتحار، مؤكداً أن من الحب ما قتل.

    يرى أن الفلسفة الوجودية منحته التواؤم مع الحياة، لأنها تماشت مع فرديته وانطوائه على ذاته، وخجله ونظرات عينيه التى لم تفارق الأرض.

    ورغم كلماته الشائكة عن المرأة، التى جمعها فى كتاب «قالوا»، فإنه يرفض تصنيفها كعدو، موضحاً أنه فقط يحب الحديث عنها بعبارات كاريكاتيرية ساخرة تجسد ما آل إليه حالها بعد أن أخذت المزيد من الحقوق.

    يصف نفسه بأنه رجل قنوع بما يحصل عليه، وأنه أبداً لم يكن له طموح مهنى، ورغم ذلك منحته الأقدار منصب «رئيس تحرير» عشر مرات، «ورئيس مجلس إدارة» مرة واحدة.

    أما اتهامه بالتطبيع وزيارة إسرائيل أكثر من مرة فذاك أمر لا يعنيه، مشدداً على أن الأزمة الحقيقية فى نظرتنا لليهود، ورفضنا الحديث معهم أو التعرف عليهم. وما بين كل هذا يستكمل كاتبنا الكبير أنيس منصور حواره مع «المصرى اليوم».

    ■ لماذا تتبدى طفولتك فى كتب سيرتك الذاتية ناضجة وثرية بالتفاصيل؟

    - لم أنظر لها هكذا، فهى طفولة بلا حوادث أو تقلبات، لكننى كنت شديد الحساسية لأبسط التغيرات فى حياتى، ولذا لم أعرف أنها كانت طفولة تعيسة إلا بعد أن بدأت استعادة تلك التفاصيل، فالمتاح دائماً كنت أوافق عليه لأننى لم أر غيره، فعندما ذهبت للكُتاب ومكثت فيه لتعلم القرآن سنتين ونصف السنة، اعتقدت أنه أفضل مكان للتعلم، لكننى عندما ذهبت منذ عدة سنوات لزيارته، اكتشفت أنه غرفة صغيرة كمقبرة ليس به سوى كوة صغيرة، واندهشت كيف كنا ننزل عدة سلالم تحت الأرض فى منزل من الطين دون أن نشكو. وكنا نُضرب بالعصا من «سيدنا» شيخ الكُتاب ولا يتقبل أهلنا شكوانا منه، فمن علمنى حرفاً صرت له عبداً، فما بالك بمن يحفظنا القرآن، الذى ما إن أتممت حفظه حتى مُنعت من اللعب فى الحارة، فكيف يلعب فى الشارع من يحفظ كتاب الله.

    فى نفس الوقت كان أبى مفتش زراعة لدى عائلة «يكن باشا» وكنا نتنقل من مكان إلى آخر، ولم أستطع فيما كتبت عن طفولتى أن أذكر كلمة «بيتنا»، أو «شارعنا» فلم يكن لى بيت أو شارع أو أصدقاء، وكان ينطبق على المثل اليونانى القائل «الحجر المتحرك لا ينبت عليه عشب».

    وزاد من وحدتى أننى كنت طالبا متفوقا، والأول دائماً فى كل المراحل التعليمية، ولذا لم أكن محل ترحيب من الطلبة معى فى المدرسة، وكان وقتى موزعا بين متابعة أمى وزيارات صديقاتها لها فى المنزل، وبين قراءة الكتب فى مكتبة أبى الشاعر الصوفى، فكنت أقرأ وأحفظ ما أقرأ من أشعار دون فهم، ولذا اعتدت على الكتاب وعرفت المتعة بين سطوره.

    وهى ظروف قد تتوافق أو تتشابه إلى حد كبير مع ظروف الكثيرين غيرى من أبناء جيلى، الواقع الذى أدركه الآن أننا رغم قسوة حياتنا فإن تلك الملامح فى الحياة أخرجت العديد من العمالقة فى مجالات عدة «الأدب، الطرب، العلوم والصحافة..»، وهو أمر نفتقده الآن رغم أن الحياة باتت أكثر يسراً.

    ■ لماذا يعجز قارئ كُتب سيرتك الذاتية عن معرفة ما إذا كنت طفلاً وحيداً أم لك إخوة؟

    - هذا صحيح، فأبى وأمى كانا يتعاملان معى وكأننى طفلهما الوحيد، والسبب أننى كنت أكثر إخوتى حناناً على أبوىّ، وأقلهم إثارة للمشاكل، وأكثرهم تفوقاً والتصاقاً بهما، لأنهما كانا مريضين، وكان مرضهما يثير فى نفسى الإشفاق عليهما بشدة، رغم أننى لم أكن الكبير بين إخوتى، وكان ترتيبى التاسع بين أحد عشر ابناً وابنة. ويصمت ثم يضيف ضاحكاً: «ولذا فأنا من أشد المعارضين لفكرة تنظيم الأسرة لأنها لو طبقت فى أسرتى لما جئت للحياة».

    ■ تعبر كتاباتك عن حالة شديدة الوله والارتباط بالأم والإجلال للأب.. كيف تنظر لتلك العلاقة الآن بعد مرور كل تلك السنوات؟

    - كانت أمى جزءاً من تكوينى، ولا تزال، رغم رحيلها عن الدنيا عام ١٩٧٠، وكانت نصائحها وعباراتها لى قواعد لا مناقشة فيها حتى بينى وبين نفسى. فما تقوله لى واجب النفاذ حتى لو لم تكن بجوارى، وحتى بعدما صرت شابا يجوب الدنيا، كل ذلك إرضاءً لها. وكل ما نصحتنى به لم أغيره حتى الآن، رغم معرفتى فيما بعد أن هناك أموراً قالتها لى ثبت خطؤها، منها على سبيل المثال، طلبها منى ألا أتحدث للبنات فلم أفعل، وألا أصاحب من يدخن السجائر وهو ما حدث.

    وأتذكر أننى عندما كنت فى الجامعة قُطع زر قميصى، فأسرعت واحدة من زميلاتى بشعور أخوى صادق وخاطته لى، لكننى ومن شدة توترى اعتقدت أن لون الزر مخالف لباقى الأزرار، فأسرعت أغير ملابسى عند عودتى قبل أن ترانى أمى حتى لا تغضب منى. وفى الصباح اكتشفت وأنا أمسك بالقميص أن لون الزر لا يختلف عن بقية الأزرار.. ليس هذا فقط فارتدائى ملابس بكم طويل فى الصيف والشتاء مرجعه أمى التى كانت تخشى على من المرض أو الإصابة بالأنفلونزا. أما أبى فكان غائباً باستمرار بسبب طبيعة عمله، ورغم ذلك كان حاضراً دوماً بصورته فى ذهنى وتأثرت به بشدة. وشاء القدر أن يموت يوم تخرجى عام ١٩٤٧.

    يومها سألنى: «أنجحت؟» فأجبته: نعم.. فسألنى: «ترتيبك الأول؟»، فقلت: «لا أعلم». وتركته وذهبت للجامعة، حيث علمت أننى الأول على القطر المصرى بقسم الفلسفة بكلية الآداب، فأسرعت أبلغه وما إن علم حتى فاضت روحه. والحقيقة أن ارتباطى بوالدىِّ وشدة حبى لهما أتعبانى، حتى إننى تمنيت فى طفولتى لو كنت ولدت كسيدنا آدم بلا أب ولا أم، حتى لا أعانى من قلقى عليهما، وضعفى أمام لحظات الألم التى مرت بهما.

    ■ البعض يرى وجود مسافة فاصلة بين الشعر الصوفى الذى نشأت فى كنفه، ودراسة الفلسفة التى تخصصت فيها.. كيف ترى تلك العلاقة؟

    - دراستى للفلسفة جاءت من خلال تفوقى وحصولى على المركز الأول فى المسابقة التى كنا نخوضها فى كل العلوم، نهاية الدراسة ما قبل الجامعية، وبالتالى انتقلت لدراسة هذا العالم فى كلية الآداب جامعة القاهرة، وهى دراسة تتوافق وطبيعتى البشرية، لأننى منذ طفولتى اكتشفت أننى مخلوق يشاهد المجتمع دون أن يشارك فيه، من الممكن أن أمكث وقتاً طويلاً بمفردى، يكفينى أقل الطعام دون شكوى، ولذا قادتنى طبيعتى الخجلة الانطوائية لدراسة الفلسفة والوجودية بالذات، التى وجدت فيها ملامح الفردية والحرية والاكتفاء بالذات وهى ملامح تتشابه مع داخلى وتفكيرى، ورغبتى فى التأمل فى الكون وتحليل البشر.

    وأعترف بأننى حديث العهد بالمجتمع والحياة الاجتماعية التى لم أدخلها إلا عبر زوجتى التى قادتنى لها، ورغم ذلك تسعدنى الوحدة. وأذكر بأننى لم أتعجب عندما ماتت والدة المفكر عباس العقاد ولم ينشر نعياً لوفاتها، لأنه أمر شخصى لا يعنى غيره.

    ■ ألا ترى تناقضاً بين ما تتحدث عنه من انطوائية وأن يكون فى حياتك رجل مثل الشيخ دهليز الخبير فى دنيا العوالم؟

    - بكل تأكيد أنا نفسى لا أعلم كيف دخل حياتى وكيف خرج منها، لكنه كان بالنسبة لى عالما جديدا ومثيرا، استمرت صحبته على مدار نحو أربعة أشهر دون علم أبوىّ، وفى اعتقادى أن سبب تعلقى بتلك الشخصية لبعض الوقت هو حاجتى لرؤية عالم مختلف عنى، فأنا لم أعرف سوى أصدقاء أبى المتعلقين بالشعر الصوفى، ولذا فاجأنى عالم دهليز الصاخب، الملىء بالشخصيات الغريبة عنى. كان دهليز ضريراً، يحفظ الشعر «الهلس» ويصحبنا معه فى الأفراح التى يذهب لإحيائها، وشاركته الغناء فى بعضها، وكان يشجعنى بالقول إننى «موهوب طرب». وأذكر أنه أعطانا ذات يوم خريطة قال إن بها مكان قبره، فلما ذهبنا لرؤية موقعها، وجدناه هناك يضحك ويقول:«ضحكت عليكو».

    ■ رغم التعمق فى الصوفية، ودراسة الفلسفة الوجودية فكرت فى الانتحار مرتين. لماذا؟

    - المرة الأولى التى قررت فيها الانتحار كانت عقب حصولى على التوجيهية عام ١٩٤٢، بسبب حالة شديدة من اليأس والإحباط أصابتنى عقب مرض والدىّ، وعجز الأطباء عن منحهما الراحة، فى ذات الوقت الذى ظهرت فيه نتيجة الامتحان التى كنت فيها الأول، كان الجميع يهنئنى بنجاحى، عدا والدىّ اللذين كانا مريضينٍ، فهانت علىّ الدنيا، وذهبت لكوبرى طلخا، وفى اللحظة التى قررت فيها إلقاء نفسى فى المياه، وجدت السيدة التى كانت تعطى والدتى الحقن أمامى، تسألنى عن صحة والدتى فانهرت وتراجعت عما فكرت به عائداً لوالدى. والمرة الثانية لا أريد الحديث عنها.

    ■ رغم مرارة بعض الذكريات التى تتحدث عنها فإن فى حديثك روحاً عالية من الدعابة، كيف هذا؟

    - ما هى النكتة؟ هى طلق نارى يسجل ضد مجهول.. شخص يريد السخرية من وضع قائم، أو الانتقام من شخص ما أنزل به أذى. حتى إن كلمة كاريكاتير ذات الأصل الإيطالى اشتُقت من كلمة «كاريكارى» التى تعنى يغيّر أو يشوه، فالكاريكاتير تشويه بقصد التغيير. والسخرية وسيلة للقفز على الألم. حتى إن غالبية رسامى الكاريكاتير فى العالم من الأقليات.

    ■ تخرجت عام ١٩٤٧ بتفوق فى قسم الفلسفة بكلية الآداب، فلماذا كان قرارك بالدخول إلى عالم الصحافة؟

    - دخلت الصحافة بالصدفة، فلم أكن أقرأ حتى الجرائد، كما لم أشارك فى أى مظاهرة سياسة، ولم تكن لى علاقة بالأحزاب السياسية التى كانت موجودة فى ذلك الوقت، ظناً منى أن الطالب لا مهمة له إلا استذكار دروسه والتفوق فى جامعته، فكنت طالب الامتياز بقسم الفلسفة على مدار السنوات الأربع، وكان هذا يعنى قيامى بدراسة مواد إضافية لا يدرسها بقية الطلبة، وكان أساتذتى فى الجامعة، الدكاترة شوقى ضيف، وعبدالرحمن بدوى، ولويس عوض، يروننى مدرساً للفلسفة.

    لكننى، ولمعرفتى باللغات، ودراستى للفلسفة، كنت أطمح إلى العمل بإحدى الهيئات الدولية. حتى كان لقائى بالدكتور عبدالوهاب عزام، عميد كلية الآداب وقتها، الذى نصحنى بالعمل فى الصحافة. وذات يوم ذهبت لزيارة أحد زملائى خريجى القسم وكان يعمل بجريدة الأساس، وينشر دراسات أدبية بالجريدة، وعرض علىّ كتابة القصص فى الصفحة الأخيرة التى كان يشرف عليها وقتها موسى صبرى، فكتبت القصة الأولى ونشرت، فعرفت طريقى للكتابة فى الصحف من باب الأدب، ولذا فأنا لا أصنف نفسى ضمن قائمة المخبرين الصحفيين. فمن البداية كتبت المقال والقصة، وأصنف نفسى «أديباً يكتب فى عالم الصحافة»، رغم أن الصحافة أعطتنى غاية ما يطمح إليه العاملون بها، فتم اختيارى رئيساً للتحرير عشر مرات، ورئيساً لمجلس الإدارة مرة.

    ■ «فى صالون العقاد كانت لنا أيام».. واحد من أروع كتبك الذى قدمت فيه للقارئ حياة كاملة من الفكر.. كيف كانت علاقتك بالأديب العقاد؟

    - قلت إننى عندما جئت إلى مصر التحقت بجامعتين، الأولى القاهرة، والأخرى جامعة العقاد، والأخيرة كانت أكثر إمتاعاً، وإثارة، وتشويقاً، لأننى كنت أشاهد مفكراً وكاتباً عظيماً وهو يفكر، ويفلسف القضايا، ويعيد تنظير العديد من المسائل، ليس بالنسبة لنا نحن فقط تلاميذه، ولكن بالنسبة لأساتذتنا أيضاً الذين كانوا يحرصون على حضور جلسات العقاد كل يوم جمعة، لكننى عندما تخلصت من جاذبية العقاد وبدأت أرى عبقرية الدكتور طه حسين، والدكتور عبدالرحمن بدوى، اكتشفت أن العقاد كانت به قسوة تجعله لا ينظر لنا كأبنائه أو تلامذته، كان يتعامل معنا بمنطق الأستاذ والمفكر الذى لا يخطئ، ويغضب لو اختلفنا معه فى الرأى.

    وأذكر أنه فى نهاية الخمسينيات أجرت معه الزميلة نادية عزت حواراً فى مجلة روزاليوسف، وسألته عن رأيه فيما يكتب أنيس منصور، فأجاب: ومن هذا الـ«أنيس منصور؟» وحزنت لأننى أرافقه منذ عام ١٩٤٧، وعاتبته، فنفى ما نشر بالحوار مؤكداً أن المحررة كذبت. وبعدها قال فى حوار آخر فى مجلة آخر ساعة كلاماً عنى ضايقنى، فكتبت مقالاً فى «روزاليوسف» بعنوان «أستاذ عباس العضاد» قلت فيه إنه أحياناً يطلق عبارات تكون مثل العادم الذى يخرج من «شكمانات الماكينات الضخمة»، ووقعت باسمى، فغضب وثار وسألنى كيف أكتب مثل هذا الكلام، فنفيت علاقتى بالمقال، كما فعل هو من قبل معى، وقلت له إن المجلة أبدلت كلامى.

    ■ عند وصولك للقاهرة انضممت لجماعة الإخوان المسلمين.. ما السبب وكيف وجدت فكرهم؟

    - لا تسألينى عن رأيى فى الإخوان المسلمين فى تلك الفترة، لأننى عندما جئت للقاهرة وجدتها كبيرة جداً، لدرجة أننى كنت أندهش من اتساع الطرق وكيفية عبور الناس لها، والحقيقة أننى وجدت فيهم الألفة، وكانوا يتعاملون بالقرآن الذى أحفظه، ولديهم مكتبة كبيرة جعلونى أمينا عليها فى مركز إمبابة، وكان يطلب منى كما يطلب من غيرى، كحافظ للقرآن، أن نذهب ونؤم المصلين فى عدد من المساجد، ونخطب فيهم يوم الجمعة.

    وكنا نذهب بلا أى تفكير أو مناقشة، رغم أنه كان من الممكن أن أسير مسافة ساعتين كى أصل للمسجد المقصود، وعندما أصل أعرف خطيب المسجد بنفسى، وقد يكون شيخاً كبيراً، فآمره بالتنحى عن خطبة الجمعة لى، وهو أمر مخجل ليس فيه أى أدب، وأتعجب كلما تذكرته كيف فعلته، لكنها الأوامر التى تعتاد على طاعتها فى الجماعة، لذا فأنا الآن أعذر الشباب الصغير الذى ينضم لأى جماعة تكون هى المتحكم فيه دون مناقشة منه لأى أمر من أوامرها.

    ■ وكيف جاء الانفصال عن الإخوان المسلمين؟

    - فى عام ١٩٤٦ اكتشف عدد من الإخوان أننى ومعى عدد من زملائى فى الجامعة نجلس فى المكتبة ونتناقش فى موضوعات ليست دينية، لكنها تتنوع بين الفلسفة الوجودية والماركسية، فأبلغوا مكتب المرشد عنا وجاء قرار بفصلنا من الجماعة.

    ■ كيف ترى الإخوان الآن.. وهل تتفق مع من يقولون إنهم جماعة لا تسعى إلا للاستحواذ على السلطة؟

    - يجب أن نعلم أن صاحب الفكر يسعى لأن تكون له سلطة لتدعيمه، وصاحب السلطة يريد أن تكون له نظرية لتطبيقها، وفى التاريخ نجد أفلاطون تحدث عن المدينة الفاضلة وكان يتمنى أن يطبق أفكاره الخيالية، فأعطاه أحد الملوك جزيرة خالية لتطبيق فكرته ففشل، لذلك نجد أن أى حاكم لابد أن يكون بجواره شخص يفكر، فهتلر قرب منه الفيلسوف روزنبرج، وأرسطو كان بجوار الإسكندر الأكبر، وديجول كان بجواره موروا، وهكذا، والسبب أن صاحب الفكر يريد قوة، وصاحب القوة يريد بجواره فكراً. وقد يكون للإخوان فكر، ولكن لهم سوابق عديدة فى العنف تجعلنا غير قادرين على تبنى فكرهم أو الدفاع عنهم.

    ■ لا ترى حرجاً فى التعرف والتقرب من الآخر حتى لو اختلفت معه.. هل ينطبق هذا على وجود صداقات لك مع عدد من الإسرائيليين؟

    - اكتشاف الآخر ضرورى لتحديد طرق التعامل معه.. فإذا رفضت شخصاً أو كياناً، دون معرفة فكيف أبرر رفضى له، أو أتعرف على نظرته لى، وعلاقتى بإسرائيل تعود حتى قبل مرافقتى للرئيس السادات فى رحلته الشهيرة للقدس، حيث قررت عقب النكسة عمل معرض للصور جُبت به عدداً من الدول العربية، كان دافعى له إحساس المرارة بعد وقوع النكسة، وبعد زيارة السادات للقدس صار لى أصدقاء إسرائيليون تجمعنى بهم صفة الإنسانية.

    والأمر لا يقتصر على الإسرائيليين فقط، فعلى الرغم من موافقتى على الرأى القائل بخطر المد الشيعى الإيرانى، فإننى ضد قطع العلاقات معها، ودليلى أن ما بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الكثير لكن لم تقطع أى منهما العلاقات مع الأخرى، والغريب أننا كنا كعرب أول من اخترع شعرة معاوية، التى نشدها ونرخيها حسب الظروف مع الحرص على عدم قطعها، لكننا للأسف لا نطبقها.

    ■ هل تغضب عندما تُتهم بالتطبيع بسبب علاقاتك وزيارتك السابقة لإسرائيل؟

    - لا أغضب ولا أهتم.. وكل إنسان من حقه أن يعتقد ما يريد، فإنجلترا استعمرت مصر أكثر من ٧٠ عاماً، ورغم ذلك علاقتنا بها جيدة، واللغة الإنجليزية تدرس فى مدارسنا لم نحرّمها، فلماذا اليهود؟ فى اعتقادى أنه التعود على الصورة النمطية للعدو، والدليل أن الرئيس الراحل أنور السادات ذكر فى كتابه «البحث عن الذات» أنه وأثناء تواجده فى أحد فنادق زيورخ، أخبره أحد الموظفين أن الغرفة المجاورة له بها يهود، فغادر الفندق، وهو نفسه الرجل الذى قاد السلام فيما بعد، إلى جانب أننا لم نُعرف اليهود تعريفاً جيداً. وقد يكون المصريون على حق بعض الشىء، لأن إسرائيل دولة قامت على الدين، وشعبها يتعامل بنعرة دينية تميز حتى بين طوائفه المختلفة.

    ■ تتحدث عن الحوار مع الآخر وتقبله.. ولكن كتاباتك عن المرأة لا تعبر عن هذا التقبل؟

    - لست عدواً للمرأة.. لكننى أراها فقدت الكثير من أنوثتها، ورقتها بكثرة مطالبتها بالحقوق التى سعت لها، خرجت من البيت ولا أعتقد أنها ستعود له، وأحب دوماً أن أكتب عنها عبارات ساخرة تعبر عن رؤيتى لها.[/b]
    [/center]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://festival.7olm.org
     
    أنيس منصور: لا أخجل من اتهامى بـالتطبيع وأعتز بأصدقائى فى إسرائيل
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    حلم المهرجان :: حوارات هامة-
    انتقل الى: