حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يحتضن المركب الثقافي مولاي رشيد أيام 24 25 26 27 ماي 2012 الدورة السابعة من المهرجان الدولي للشعر والزجل الذي تنظمه جمعية بادرة للتواصل والتنمية الاجتماعية بالدار البيضاء للمزيد من المعلومات اتصلوا بإدارة الموقع ،أو بالرقم 109 609 0661
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
الجريدة بالفايس
aljaeeda On FACEBOOK
منوعات
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
إسلاميون
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
  • فصل المقال فيما بين الشهيد والمنتحر من انفصال

  • حقيقة حدف عمودي من موقع "تطوان نيوز"

  • المخابرات تحشر أنفها من جديد بين الملك وابن عمه

  • بنات ليوم
  • طاح بنعلي كثرو الجناوة
  • الحكام "المخلوعون"
  • ريافة نفسهم حارة
  • المواضيع الأخيرة
    » قصيدة: شفتني
    الأحد 8 ديسمبر - 8:44:11 من طرف عمر الحسناوي

    »  شاعروزان ، أحمد البُقيدي يوقع إصداره الجديد " شموع لا تنطفئ "
    الثلاثاء 26 مارس - 10:16:13 من طرف احمد البقيدي

    » يرويها أقرب المقربين من الشرطي المتهم ، التفاصيل الكاملة لمذبحة بلقصيري .
    الإثنين 11 مارس - 16:54:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » البعابع
    الأربعاء 24 أكتوبر - 5:10:16 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » تنظيم المهرجان الوطني لفنون أحواش بمدينة ورزازات *دورة 2012*
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 15:51:40 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية تفوز بجائزة التحكيم في الفيلم الروائي القصير الوصية
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 11:10:57 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الإدارة في خدمة العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة
    السبت 29 سبتمبر - 11:43:17 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الفايسبوكيون ثائرون على نور الدين النيبت
    الثلاثاء 25 سبتمبر - 15:52:35 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » القرش المسفيوي يخطف نقطة ثمينة من قلب الرباط
    السبت 22 سبتمبر - 7:47:15 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الوداد تعيد الجمهور الرباطي للملاعب .
    الخميس 20 سبتمبر - 6:38:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

    »  ان الاشتراكيين كانوا " اخوان"
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 17:31:01 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » بطولة الصفوة على الأبواب .
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 14:07:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إجراءات القناة الأولى بخصوص حادث الحوز .
    الجمعة 7 سبتمبر - 11:02:51 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » رسالة من قلب الوزارة ، تحذير لعزيز رباح .
    الأربعاء 29 أغسطس - 8:55:25 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إذا كنت في المغرب فلا تستغرب ، مدرسة تعليمية تأوي المجرمين المبحوث عنهم
    الأحد 19 أغسطس - 11:00:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

  • الرئيسية
  • التبرع للمنتدى

  • بحث عن مراسلين

  • العمود الساخرٍ
  • ملوك و رؤساء
  • تحقيقات ساخنة
  • مشاكل و حلول
  • حوارات هامة
  • رياضة
  • سر النجاح
  • للمشاركة في المهرجان
  • أدب عالمي مترجم
  • تفاصيل الجريمة
  • جريمة بشعة
  • إعلام و اتصال
  • فضائيات و أنترنيت
  • مال و أعمال
  • فن و فنانين
  • ثقافة و مثقفين
  • خط أحمر
  • للنساء فقط
  • دبن و دنيا
  • عرب و عجم
  • إسلاميون
  • تصوف و متصوفة
  • تجسس و جاسوسية
  • جيوش و أسلحة
  • مدن و عواصم
  • حالات شاذة
  • فضائح
  • سحر و شعوذة
  • مشاهير
  • الوجه الآخر
  • ظواهر
  • المضحك المبكي
  • علوم و تكنلوجيا
  • الطب البديل
  • حضارة و ثراث
  • قراءة في كتاب
  • أشعار خالدة
  • عجائب الشعر
  • حالات إنسانية
  • علم نفس
  • أعمدة المشاهير
  • فرص الشغل
  • طلبات المساعدة ************
    عدد زوارنا
    Free Counter
    دخول
    اسم العضو:
    كلمة السر:
    ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
    :: لقد نسيت كلمة السر
    hitstatus
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 564 بتاريخ السبت 13 أغسطس - 15:14:38
    زوارنا من العالم
    زوارنا من العالم

    city map
    صفحتنا على الفايس بوك
    page facebook
    It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad


    شاطر | 
     

     أسر تحيل أبناءها المرضى النفسيين على المشعوذين والدجالين

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    منتدى حلم المهرجان
    Admin


    عدد المساهمات : 3313
    تاريخ التسجيل : 20/07/2010

    مُساهمةموضوع: أسر تحيل أبناءها المرضى النفسيين على المشعوذين والدجالين    الإثنين 10 أكتوبر - 13:17:12






    مسكون، ممسوس، مسحور تشخيص من نوع آخر اختارته بعض الأسر المغربية لتوصيف حالات أبنائها الذين أصيبوا بأمراض نفسية.. وبعيدا عن عيادات الأطباء والأدوية الكيماوية والعلاجات السلوكية وغيرها اختارت هذه الأسر ولوج عالم الدجل والشعوذة « والفقها» بحثا عمن يخلص مريضها من « الجنون» الذين يسكنون جسده .. دون أن ينال المريض من هذا الأسلوب سوى مزيد من الاضطراب وتأخير العلاج..

    مازال جسدها النحيل يحمل آثار الضرب والكدمات التي تشهد على الأيام العصيبة التي عاشتها في متاهات الأضرحة وأوكار المشعوذين، حيث تعرضت على يد الدجالين لكل أشكال التعذيب بدعوى تخليصها من الجن، هي التي كانت تعاني من مرض نفسي يتطلب العلاج على يد أطباء مختصين.

    الانسياق خلف الوهم

    انقلبت حياة نجلاء ذات الثامنة والعشرين سنة رأسا على عقب، بعد أن أصيبت بمرض نفسي، أرغمها على مغادرة مقاعد الدراسة، وحولها من شابة مفعمة بالحيوية والنشاط إلى أخرى عابسة تنطق تارة بعبارات غير مفهومة، وتنتابها تارة أخرى نوبات إغماء، ما جعل والديها يقرران في لحظة يأس طرق باب الشعوذة والدجل، بعد أن احتارا في إيجاد تفسير مقنع للحالة التي أصبحت عليها ابنتهما.

    لا تتقبل العديد من الأسر حسب الطبيب النفساني يوسف الحماوي فكرة إصابة أبنائها بمرض نفسي، وتعتقد بأنهم أصيبوا بمس، أو كانوا ضحية سحر مورس عليهم من طرف أحد الحساد والحاقدين الأمر الذي يدفعهم إلى الاستعانة بخدمات المشعوذين والدجالين في بعض الأحيان لفك السحر، أو اللجوء في أحيان أخرى إلى جلسات الصرع في محاولة لتخليص أبنائهم من الجن الذي يستوطنهم.

    كانت تنتاب الشابة نوبات من الإغماء والغيبوبة، لا تحرك على إثرها ساكنا، ولا تنطق خلالها بكلمة واحدة، وكانت هاته الحالة تستمر لساعات قبل أن تستعيد وعيها، لكن الصداع يظل ملازما لها طوال اليوم.
استبعد جميع أفراد أسرة نجلاء فكرة إصابتها بمرض عضوي، بحيث ذهب تفكيرهم إلى كون هذه الأعراض لا يمكن أن تكون إلا ناتجة عن مس من الجن، بعد أن فشلت جميع الأدوية المتداولة التي تستعمل عادة كمسكن للآلام أو لعلاج مختلف أنواع الصداع في مساعدتها على تجاوز المعاناة التي تعيشها.

    لم تجد الأسرة لدى المحيطين بها سوى المزيد من التأكيد على الشكوك التي كانت تساورها، بحيث نصح الجيران والدي نجلاء بزيارة الأضرحة والأولياء الصالحين. تكبدت الأسرة عناء السفر إلى مناطق متعددة حيث سيقومون بزيارة مجموعة من الأضرحة، غير أن تلك الزيارات سوف تزيد في حجم معاناتها، وتنعكس بشكل سلبي على حالتها الصحية، ففقدت نجلاء الكثير من وزنها في مدة وجيزة بسبب التعب الناتج عن كثرة التنقل تحت أشعة الشمس الحارقة، بعد أن تزامنت رحلة علاجها مع حلول فصل الصيف.

    وقعت في قبضة لا ترحم

    تسلل اليأس والإحباط إلى نفوس أفراد أسرة نجلاء، بعد أن تدهورت حالتها الصحية، لكن الأمل سيعود ليطرق باب الأسرة من جديد بمجرد أن ينصحهم أحد الأقارب بالاستعانة بخدمات «فقيه» ذائع الصيت، مؤكدا لهم قدرته على تخليصها من الجن الذي يسكنها.

    لم يكذب الوالدان خبرا وقررا اصطحاب ابنتهما إلى منزل «لفقيه»، على أمل أن يجدا لديه العلاج الفعال، الذي من شأنه أن يخرجها من سيطرة الجن الذي يتحكم بتصرفاتها.

    كان «لفقيه» يصر على الانفراد بنجلاء داخل غرفته، ويطالب والديها بالبقاء خارجها إلى حين انتهائه من عملية صرع الجن، في الوقت الذي تستغيث فيه الإبنة بوالديها من خلال نظراتها ودموعها كي ينقذاها من قبضة الرجل.

    لا تمر سوى بضع لحظات على انغلاق الباب، حتى يتعالى صوت صراخ نجلاء من شدة الألم الذي يخلفه السوط حين ينهال على جسدها، بينما وجد كل من الأب والأم نفسيهما مرغمين على البقاء في وضعية المتفرج.

    كانت نجلاء تغادر منزل «لفقيه» بخطوات متهالكة، وآثار الضرب بادية على وجهها ومنتشرة في مختلف أنحاء جسدها، بينما يظل الألم النفسي ملازما لها إلى جانب الألم الجسدي، الذي يتضاعف مع كل زيارة، بحيث لا تكاد تتخلص من الكدمات وآثار الضرب حتى تتلقى المزيد من الضربات الموجعة.

    مرت أيام طويلة، ذاقت خلالها نجلاء كل ألوان العذاب على يد «لفقيه»، الذي كان يحصل من والديها في كل زيارة على مبالغ مالية وهدايا تكلفهم الشيء الكثير وترغمهم على التخلي عن ضروريات الحياة، كي يدفعا ثمن شفاء ابنتهما.

    ستضيع كل المجهودات والتضحيات التي قدمها الوالدان سدى، بحيث لن تجلب جلسات الصرع لابنتهما الشفاء، بل سوف تكون سببا في تدهور حالتها النفسي. وعوض الراحية النفسية التي كانت تنشدها ستصير الكوابيس ملازمة لها، وتقض مضجعها في الليل، لتحرمها طعم النوم، بينما ستطغى العصبية الزائدة على تصرفاتها خلال النهار، وتقودها إلى التلفظ بأمور لا أساس لها من الصحة من خلال شجارات تفتعلها مع أفراد أسرتها متهمة إياهم بالسعي إلى إيذائها والتواطؤ مع «لفقيه» في ذلك.

    جلسات الصرع أججت عدوانيته

    لا تزيد جلسات الصرع و«طقوس العلاج» المتبعة من طرف الدجالين حسب الدكتور يوسف الحماوي الوضع النفسي للمريض إلا سوءا، بحيث تتضاعف لديه بسببها حالات الهذيان، إلى جانب الوساوس التي تسيطر عليه فتجعله يشك حتى في أقرب الناس إليه، وتصبح بالتالي سلوكاته أكثر عنفا وعدوانية. كما حدث في حالة عبد المجيد.

    تعود تفاصيل معاناة عبد المجيد إلى سنوات خلت، أصيب خلالها بمرض نفسي حول حياته وحياة أسرته إلى جحيم حقيقي، قبل أن يقوده إلى الانغماس دون وعي في دوامة المشعوذين والدجالين، الذين أصبحت أوكارهم وجهة لأفراد أسرته.

    تلاشى بريق الشباب من وجه عبد المجيد بالرغم من أنه لا يتجاوز الخامسة والعشرين من العمر، وتغيرت طباعه بشكل واضح، فلم يعد يجالس أفراد أسرته كما كان يحدث في السابق، وأصبح يقضي معظم أوقاته وحيدا داخل غرفته التي يغلقها بإحكام، في إصرار تام على الاختلاء بنفسه.

    لم يثر ميل عبد المجيد إلى العزلة في البداية أية شكوك في نفس والديه، بحيث سيحترمان رغبته في الاختلاء بنفسه، لكن الوضع سيتغير بمجرد أن ينفجر البركان الصامت، ويتحول هدوء عبد المجيد إلى حالة من الهيجان، قادته في كثير من الأحيان إلى تعنيف والديه وضرب أشقائه من دون سبب. استنجد الأبوان بأحد «لفقها» بعد أن علا صوت الجيران والأقارب لتشخيص حالة عبد المجيد وربط الأعراض التي يعاني منه بالمس.

    بدأت رحلة العلاج التي كان يتنقل خلالها عبد المجيد رفقة والده إلى منزل الرجل لعلاجه ب«الصرع». كان الدجال يستخدم أساليب قاسية في طرد الجن، بضرب المريض في كل أنحاء جسده، دون استثناء الأماكن الحساسة.
كان «لفقيه» يستهل جلسة العلاج داخل غرفته المظلمة التي اختلطت فيها رائحة الرطوبة برائحة البخور، وينطق بكلمات غير مفهومة وهو يمرر يده على جسد عبد المجيد المستلقي بين يديه، قبل أن يشرع في ضربه في جميع أنحاء جسده، وخاصة على مستوى الرأس محاولا إخراج الجن الذي يسكنه.
كان قلب الأب ينفطر كلما تعالى صراخ عبد المجيد، غير أن «لفقيه» كان يطمئنه ويؤكد له أن الجن هو من يصدر تلك الأصوات لأنه يتألم من شدة الضرب، ويوشك نتيجة ذلك على مغادرة جسد ابنه، فيحيي بتلك العبارات الأمل في نفس الأب الحائر.

    مرت الأيام والأسابيع دون أن تلمس الأسرة أي تحسن في حالة عبد المجيد، بل على العكس سوف يلاحظون تدهور حالته، بحيث ستصير سلوكاته أكثر عدوانية تجاه أفراد أسرته، لتجعلهم يحتاطون منه ويتجنبون التعامل معه قدر الإمكان تحسبا لأي رد فعل عنيف قد يصدر عنه.

    من «نابغة» إلى مريض عقلي

    استطاع أحمد أن يحصل على شهادة الإجازة دون أن يُخطئ سنة واحدة في طريق النجاح، ما جعل جميع زملائه و معارفه يصفونه بـ “النابغة” أو “العبقري” الذي قد لا يجد أدنى صعوبة في الحصول على وظيفة محترمة من شأنها أن تضمن له ولأفراد عائلته كرامة العيش، بعد مرارة الفقر التي طالما تجرعوها طيلة سنوات.

    صادف حصول أحمد على شهادة الإجازة إعلان إدارة الأمن الوطني عن إجراء مباراة لتوظيف عمداء في سلك الشرطة، فبادر إلى تقديم طلبه وكلّه أمل في تحقيق نجاح آخر سيفتح في وجهه –لا محالة- آفاق أرحب لعيش كريم بل وكان يأمل في اتخاذ هذا العمل كقنطرة عبور نحو وظيفة أسمى بعدما قرر أن يواصل دراسته في أعقاب توفير ما يلزم من إمكانيات مادية، كما بات كل أصدقائه ينادونه خلال الفترة الفاصلة ما بين توصله باستدعاء إدارة الأمن وموعد إجراء الامتحان بـ “سيادة العميد”. لم يخامر أحدهم أدنى شك في اجتيازه المباراة بنجاح، سيما وأنه على دراية واسعة بمجموعة من الدراسات القانونية على اعتبار أنه حاصل على شهادة الإجازة في إحدى شعب القانون.

    ظل أحمد يمني النفس في إضافة نجاح جديد إلى نجاحاته الدراسية، نجاح بطعم آخر، نجاح سيجعل له راتبا شهريا ومكانة محترمة داخل المجتمع، ذلك ما أسرّ به إلى بعض أصدقائه قد أن يغادر مجلسهم الحميمي ليلة موعد الامتحان، حيث قابل كلامه دعواتهم له بالنجاح والتوفيق، بل والتمسوا منه على سبيل الدعابة ألا يتنكّر لهم عندما ترصِّع نياشين الرتبة الأمنية كتفيه إذ خاطبوه بصوت واحد ممزوج بضحكات متعالية “عنداك تنسانا ملي تعلق الكرايد”.

    خلد أحمد في تلك الليلة للنوم بعدما قرر الاعتماد على منبه الساعة كي يستيقظ باكرا للذهاب إلى مركز الامتحان في الموعد المحدد، إلا أنه سرعان ما تبددت آماله عندما استفاق من غفوته وعقارب الساعة ذاتها تشير إلى منتصف النهار حيث دفعته رغبته الجامحة في نوم عميق إلى تعطيل صوت المنبه. صدمة ما بعدها صدمة.. وشيئا فشيئا تغير كل شيء في حياة الشاب الذي تبخرت أحلامه.

    تعذيب وحبس انفرادي

    وقفت أسرة الفتى مشدوهة أمام الأزمة المرضية التي ألمت بابنها، ولم تجد من سبيل تسلكه لعلاجه غير طريق الدجل والشعوذة، خاصة أن حالة العوز التي تعيشها حالت دون أن تأخذه صوب عيادات ومستشفيات ومصحات الأمراض النفسية.

    صارت والدته المسكينة تطرق أبواب العرّافين و الدجّالين الذين ما فتئ بعض “أصحاب الحسنات” يدلونها عليهم، دون أن تتوانى في تحضير وصفات “البخور” و”الأعشاب” التي يصفونها لهم وهم يزعمون بأنها كفيلة بعلاجه، دون أن يراودها إحساس بأن ما تقوم به لن يساهم إلا في تأزيم الوضع الصحي لابنها.

    سلسلة من الحصص العلاجية خضع لها أحمد بين أحضان المشعوذين الذين تعاظمت طلباتهم المادية بشكل ينم عن ابتزاز واضح دفع أفراد أسرته إلى بيع جميع ممتلكاتهم –على قلتها- بل واللجوء إلى الاقتراض من الأهل والأقارب. خضع لعمليات صرع وحُكم عليه من طرف الدجالين بمدد من الحبس الانفرادي داخل غرف معزولة في إطار ما يعرف بـ “الحجبة” ومناولته وصفات دوائية لا يعلم أحد مدى تأثيرها على أعضاء جسمه الذي رسمت عليه النحافة ملامحها بشكل واضح.

    تعاقبت الأيام والشهور متوالية ولم تزدد حالة أحمد إلا سوءا، بعد أن عبث المشعوذون والدجالون بصحته النفسية حتى خارت كافة قدراته العقلية ليتلقفه الشارع كمريض عقلي، انفصل عن واقعه بكل ما يحمله من مرارة، بعدما وجد نفسه يتيما جراء فقدان والديه بسبب لوعة الآلام المرضية التي ألمت بابنهما الذي طالما راودتهما الآمال حول بلوغه أسمى المراتب التي من شأنها أن تعوضهما حرمان الخوالي من سنوات القهر.

    شادية وغزو/ عبد الفتاح الزغادي
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://festival.7olm.org
     
    أسر تحيل أبناءها المرضى النفسيين على المشعوذين والدجالين
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    حلم المهرجان :: سحر و شعوذة-
    انتقل الى: