حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يحتضن المركب الثقافي مولاي رشيد أيام 24 25 26 27 ماي 2012 الدورة السابعة من المهرجان الدولي للشعر والزجل الذي تنظمه جمعية بادرة للتواصل والتنمية الاجتماعية بالدار البيضاء للمزيد من المعلومات اتصلوا بإدارة الموقع ،أو بالرقم 109 609 0661
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
الجريدة بالفايس
aljaeeda On FACEBOOK
منوعات
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
إسلاميون
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
  • فصل المقال فيما بين الشهيد والمنتحر من انفصال

  • حقيقة حدف عمودي من موقع "تطوان نيوز"

  • المخابرات تحشر أنفها من جديد بين الملك وابن عمه

  • بنات ليوم
  • طاح بنعلي كثرو الجناوة
  • الحكام "المخلوعون"
  • ريافة نفسهم حارة
  • المواضيع الأخيرة
    » قصيدة: شفتني
    الأحد 8 ديسمبر - 8:44:11 من طرف عمر الحسناوي

    »  شاعروزان ، أحمد البُقيدي يوقع إصداره الجديد " شموع لا تنطفئ "
    الثلاثاء 26 مارس - 10:16:13 من طرف احمد البقيدي

    » يرويها أقرب المقربين من الشرطي المتهم ، التفاصيل الكاملة لمذبحة بلقصيري .
    الإثنين 11 مارس - 16:54:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » البعابع
    الأربعاء 24 أكتوبر - 5:10:16 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » تنظيم المهرجان الوطني لفنون أحواش بمدينة ورزازات *دورة 2012*
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 15:51:40 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية تفوز بجائزة التحكيم في الفيلم الروائي القصير الوصية
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 11:10:57 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الإدارة في خدمة العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة
    السبت 29 سبتمبر - 11:43:17 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الفايسبوكيون ثائرون على نور الدين النيبت
    الثلاثاء 25 سبتمبر - 15:52:35 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » القرش المسفيوي يخطف نقطة ثمينة من قلب الرباط
    السبت 22 سبتمبر - 7:47:15 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الوداد تعيد الجمهور الرباطي للملاعب .
    الخميس 20 سبتمبر - 6:38:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

    »  ان الاشتراكيين كانوا " اخوان"
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 17:31:01 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » بطولة الصفوة على الأبواب .
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 14:07:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إجراءات القناة الأولى بخصوص حادث الحوز .
    الجمعة 7 سبتمبر - 11:02:51 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » رسالة من قلب الوزارة ، تحذير لعزيز رباح .
    الأربعاء 29 أغسطس - 8:55:25 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إذا كنت في المغرب فلا تستغرب ، مدرسة تعليمية تأوي المجرمين المبحوث عنهم
    الأحد 19 أغسطس - 11:00:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

  • الرئيسية
  • التبرع للمنتدى

  • بحث عن مراسلين

  • العمود الساخرٍ
  • ملوك و رؤساء
  • تحقيقات ساخنة
  • مشاكل و حلول
  • حوارات هامة
  • رياضة
  • سر النجاح
  • للمشاركة في المهرجان
  • أدب عالمي مترجم
  • تفاصيل الجريمة
  • جريمة بشعة
  • إعلام و اتصال
  • فضائيات و أنترنيت
  • مال و أعمال
  • فن و فنانين
  • ثقافة و مثقفين
  • خط أحمر
  • للنساء فقط
  • دبن و دنيا
  • عرب و عجم
  • إسلاميون
  • تصوف و متصوفة
  • تجسس و جاسوسية
  • جيوش و أسلحة
  • مدن و عواصم
  • حالات شاذة
  • فضائح
  • سحر و شعوذة
  • مشاهير
  • الوجه الآخر
  • ظواهر
  • المضحك المبكي
  • علوم و تكنلوجيا
  • الطب البديل
  • حضارة و ثراث
  • قراءة في كتاب
  • أشعار خالدة
  • عجائب الشعر
  • حالات إنسانية
  • علم نفس
  • أعمدة المشاهير
  • فرص الشغل
  • طلبات المساعدة ************
    عدد زوارنا
    Free Counter
    دخول
    اسم العضو:
    كلمة السر:
    ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
    :: لقد نسيت كلمة السر
    hitstatus
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 564 بتاريخ السبت 13 أغسطس - 15:14:38
    زوارنا من العالم
    زوارنا من العالم

    city map
    صفحتنا على الفايس بوك
    page facebook
    It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad


    شاطر | 
     

     جولة في الصحافة

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    منتدى حلم المهرجان
    Admin


    عدد المساهمات : 3313
    تاريخ التسجيل : 20/07/2010

    مُساهمةموضوع: جولة في الصحافة    الأحد 16 أكتوبر - 14:32:46


    مفكرة الاسلام: نقرأ في صحافة اليوم في العناوين التالية:
    سوريا في خطر ـ تدمير حلم القذافي ـ أول مباراة إياب مع إيران ـ عقولنا معهم وضمائرنا عليهم ـ "(إسرائيل) منقسمة بشأن ثمن الحرية" ـ صفقة الأسرى‏..‏ محاذير يتعين مراعاتها.

    سوريا في خطر
    في صحيفة دار الخليج قال علي جرادات بعنوان سوريا في خطر: بعد شهور على انطلاقة الحراك الشعبي السوري، يتضح أكثر كَمْ كان اعتماد النظام السوري للمدخل الأمني منطلقًا أساسيًّا للمعالجة خاطئًا، بل شكَّل خطرًا على النظام وسلمية الحراك من جهة، وعلى سوريا الدولة والمجتمع والدور والنسيج الوطني من جهة أخرى. الشبيبة التي نهضت وأشعلت الشرارات الأولى للحراك الشعبي السوري قبل شهور، كانت على قدرٍ عالٍ من النضج والمسؤولية الوطنية، حين نأت بنفسها عن أي شكل من أشكال الاستعانة بالأجنبي وتدخلاته، واكتفت في البداية بمطالب الإصلاح، ولم ترفع منسوبها إلى درجة المطالبة بإسقاط النظام، كما فعلت شبيبة تونس ومصر واليمن وليبيا، ذلك ليس لأن هذه الشبيبة المعبِّرة عن حس الشعب السوري، ترى في النظام السوري نظامًا أقل استبدادًا وطغيانًا وتعسفًا من بقية الأنظمة العربية التي طالها حراك شعوبها، بل لأنها ومعها الشعب السوري عمومًا تعي خصوصية سوريا الموقع والدور في معادلات الصراع العربي مع العدو الصهيوني؛ ولأنها تدرك أن هذا العدو مع حليفه الاستراتيجي الثابت أمريكا والدول الغربية ذات الماضي الاستعماري عمومًا حتمًا سيدخلون على الخط، ربما ليس بهدف إسقاط النظام، بل بهدف زعزعته وإضعافه وابتزازه على طريق ضرب ممانعته الوطنية، ذلك رغم وعيها أن ممانعة النظام تقوم أصلاً على معرفة ما لا يريد، لكن من دون العمل الجاد على توفير الاستحقاقات اللازمة لما يريد، وأولها بل أهمها توافر الشرط الديمقراطي الداخلي الذي يحصِّن الجبهة الوطنية، ويحميها من التصدع، ويمنع قابليتها الداخلية لاستدعاء التدخلات الخارجية واستقدامها.

    واليوم - كما يقول الكاتب - فإن التدخلات الخارجية الجارية على قدم وساق في الملف الداخلي السوري باتت تنذر بالخطر أكثر فأكثر، لاسيما بعد أن حظيت بتأييد، بل بمطالبة جناحٍ من المعارضة السورية ابتعد عن السيناريو التونسي والمصري، الذي تسير شبيبة اليمن على هديه بطول نفسٍ فاجأ الجميع، وبمسؤولية وطنية منقطعة النظير، لتستحق عن جدارة احترام الجميع، باستثناء أعدائها الداخليين والخارجيين.

    تدمير حلم القذافي
    الدايلي تيلغراف أفردت صفحة كاملة لتقرير من إعداد مراسليها بين فارمر وروث شيرلوك من مدينة سرت الليبية.

    "تدمير حلم القذافي" كان هذا هو العنوان الرئيس للتقرير وقد بدت فوقه صورة كبيرة الحجم بعرض الصفحة لمقاتل من القوات الموالية للمجلس الانتقالي وهو يسير في بركة من المياه وقد بدت خلفه آلية عسكرية مدمرة.

    يقول التقرير: إن العقيد الليبي معمر القذافي تخيل سرت "كنموذج لما يجب أن تكون عليه المدينة الأفريقية الحديثة"، لكن وسط المدينة تحول خلال الأسبوع الحالي إلى "أطلال بائسة".

    ويرى معدا التقرير أن "مؤيدي القذافي الأشداء يقومون بمحاولة يائسة مدمرة لتأخير هزيمتهم التي لا مفر منها".

    ويقولا: إن "بقايا حطام المنازل" يذكرهما بالمشاهد القاتمة التي شهدتها غروزني في فترة نهاية الحرب الروسية على الشيشان.

    وينقل التقرير عن شاهد عيان قوله: إن المسلحين الموالين للقذافي قاموا يوم أمس بإعدام أي شخص شكوا في تعاطفه مع قوات المجلس الانتقالي.

    ويضيف أنيس فرج الذي قال: إنه نجا من تلك المذبحة: "ما عادوا بوضعهم في السجن، إذا شكوا في أنك معارض للقذافي سيقتلونك على الفور".

    أول مباراة إياب مع إيران
    طارق الحميد قال بهذا العنوان في صحيفة الشرق الأوسط: كلام خامنئي عن «الإيرانوفوبيا»، وهو ما يردده بعض الجهلة بيننا اليوم كلام غير صحيح، ودليل جهل، بل إن ما يحدث اليوم وردود الفعل الدولية على المخطط الإيراني لاغتيال السفير السعودي الذي قد يجلب إيران إلى مقصلة مجلس الأمن هو المرة الأولى التي تشعر بها طهران بخطورة الضغط الدولي وجديته.

    فلأول مرة ـ يقول الحميد ـ يلعب المجتمع الدولي مباراة إياب مع إيران، وإن كان المصطلح كرويًّا لكنه يشرح الكثير عن الحالة الدولية مع إيران، فمنذ عام 2005 وأنا أقول لكل من ألتقيهم من مسؤولين أميركيين وسعوديين وبعض العرب: إن مشكلتكم الرئيسية مع إيران أنكم لم تلعبوا معها على أرضها.

    ولفت إلى أن إيران تتدخل في البحرين بحجة دعم الشيعة، بينما لا يوجد في طهران نفسها مسجد سني واحد! وتتدخل في العراق، حيث مرغت أنوف الأميركيين، وبمساعدة النظام الأسدي، وعبر «القاعدة»، ونظيراتها الشيعية. وقبل أسابيع قال لي مسؤول عراقي: إن أشلاء جثث السنة تكنس بالرمل من قبل عمال النظافة، وليس السنة فحسب بل وحتى شرفاء الشيعة في العراق الذين لا يقبلون بتدخلات طهران، التي تفعل العجائب أيضًا في لبنان، وهي مَن أسَّسَ "حزب الله" المتهم أعضاؤه بقتل الزعيم السني رفيق الحريري.

    ورغم كل ذلك لم تجرب إيران ولو لمرة واحدة أن يلعب معها خصومها على أرضها، فمن يصدق ذلك؟

    إيران: خطة الاغتيال والسياسة
    وفي الشأن ذاته, قال عبد الله إسكندر في "الحياة" اللندنية بعنوان إيران: خطة الاغتيال والسياسة: طهران لا تتردد في استخدام أي وسيلة عندما يتعلق الأمر بتنفيذ ما تعتبره مصلحة لها، من دون كثير اعتبار للطرف الآخر في تنفيذ هذه المصلحة.

    وأشار إلى أنه ثمة نهج إيراني قوامه أن المصلحة تبرر الوسيلة. وليست هذه الوسيلة متطابقة دائمًا مع الأهداف المعلنة رسميًّا للحركة الإيرانية. في هذا المعنى إذا كان ثمة اعتراض أو اتهام يمكن أن يوجه إلى السلوك الإيراني، فهو يتناول صلب هذا النهج.

    فهذا التخطيط في ذاته - كما يقول إسكندر - يعبر عن نقلة في التصعيد إزاء المنطقة الخليجية، خصوصًا السعودية. وذلك بالارتباط مع المناهضة العلنية من دول مجلس التعاون الخليجي للسياسة الإيرانية في المنطقة. سواء تلك المرتبطة بكشف شبكات التجسس والتدخل في الخليج لمصلحة مجموعات بعينها، أو بالأزمة السورية المتمادية.

    وختم بقوله: لا يُستبعد أن تكون السياسة الهجومية الإيرانية المستمرة في المنطقة قد وصلت إلى حدودها القصوى، ما يدفع إلى الانتقال إلى مرحلة العدوانية الصريحة. وهذا ما يعلنه قادة «الحرس الثوري» بصراحة، في كل مناسبة.

    عقولنا معهم وضمائرنا عليهم
    بهذا العنوان قال فهمي هويدي في صحيفة "الشرق" القطرية: أحزان الأحد الدامي وضعتنا في مأزق التعارض بين صوت العقل وصوت الضمير. لا أعرف عدد الذين يشاركونني هذا الشعور، لكني أتحدث عن نفسي على الأقل مسجلاً حيرتي إزاء استحقاقات النداءين، ذلك أنني أعتبر نفسي أحد الذين يعتبرون الاصطفاف وراء المجلس العسكري ضرورة وطنية في المرحلة الراهنة. وأضع أكثر من خط تحت الكلمتين الأخيرتين، لكي أضفي صفة التوقيت على ذلك الاصطفاف الذي أدعو إليه. ولكي يكون واضحًا في الأذهان أن الالتفاف حول المجلس العسكري يجب أن يستمر إلى أن يسلم السلطة لمن يختارهم الشعب بديلاً مدنيًّا يقود سفينة الوطن إلى بر الأمان.

    لقد أصبحنا - كما يقول هويدي - إزاء معادلة صعبة يختزلها السؤال التالي: كيف يستطيع المرء أن يستجيب لنداء عقله ويرضي ضميره في الوقت نفسه؟ أعني كيف يمكن أن يظل المرء متضامنًا مع المجلس العسكري ومحتفظًا بسخطه واحتجاجه على ما نسب إليه من ممارسات؟ في هذا الصدد لا مفر من الاعتراف بأن الحفاظ على التوازن بين كفتي التضامن والسخط ليس بمقدور كل أحد.

    مفاوضات تحت سيف الاستيطان
    افتتاحية صحيفة دار الخليج كانت بعنوان مفاوضات تحت سيف الاستيطان, وقالت: من يتابع خطوات الحكومة "الإسرائيلية" خلال الأشهر القليلة الماضية باتجاه عملية الاستيطان والتهويد يدرك بسهولة كيف أنها تستعجل توسيع الاستيطان ومصادرة الأرض بشكل هستيري في مدينة القدس وجوارها، من خلال الموافقات المتلاحقة على إقامة آلاف الوحدات الاستيطانية وكان آخرها الإعلان عن إقامة حي جديد في الشطر الشرقي من المدينة يتضمن 2610 وحدات.

    تأتي هذه الخطوات ـ تضيف الخليج ـ في ظل تهديد أمريكي باستخدام "الفيتو" لمنع الأمم المتحدة من الاعتراف بالدولة الفلسطينية، ووقف المساعدات المالية المقدمة إلى السلطة الفلسطينية، وإصرار الإدارة الأمريكية على سوق السلطة إلى المفاوضات من دون شروط، وأيضًا في ظل دعوة اللجنة الرباعية الدولية لإحياء المفاوضات من دون أن تطلب وقف الاستيطان.

    وأردفت تقول: مع توسيع عمليات الاستيطان والتهويد وفق ما تخطط له الحكومة "الإسرائيلية" وتنفذه ميدانيًّا، لن يبقى هناك من أرض تقوم عليها دولة فلسطينية أو عاصمة لها اسمها القدس، وهكذا تكون المفاوضات فخًّا يتم فيه اصطياد الجانب الفلسطيني، ومصادرة حقوق الشعب الفلسطيني.

    "(إسرائيل) منقسمة بشأن ثمن الحرية"
    كان هذا عنوان التقرير الذي أعده مراسل صحيفة الأوبزيرفر من تل أبيب عن تداعيات صفقة تبادل الأسرى بين حركة حماس و"إسرائيل".

    يذكر الكاتب في بداية التقرير بأن الصفقة تقضي بالإفراج عن أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل "إسرائيلي" واحد هو الجندي جلعاد شاليط الذي اختطف قبل خمس سنوات.

    ويشير التقرير إلى أن من بين الأسرى الذين سيفرج عنهم سعيد حوتاري الذي نفذ هجومًا على مجموعة من الشباب "الإسرائيليين" الذين كانوا مصطفين خارج أحد النوادي الليلية في تل أبيب عام 2001.

    وينقل التقرير عن امرأة "إسرائيلية" صغيرة السن انتقادها لاتفاق تبادل الأسرى، حيث قالت: "إنه أمر سريالي إنه يفوق التصور".

    وأضافت المرأة التي كانت تشارك في تظاهرة بالقرب من نصب تذكاري لتخليد ذكرى ضحايا الحادث الذي وقع عام 2001: "لا يمكن أن يكون هناك اتفاق جيد يقضي بالإفراج عن 1000 قاتل".

    وتابعت المرأة: "يقول الناس: إن نتنياهو (رئيس الوزراء "الإسرائيلي") أبدى شجاعة في الموافقة على رؤيتهم أحرار، لكنني أقول: إنه استسلم للإرهاب".

    لكن الصحيفة تنقل بالمقابل عن جوستاف الذي يعمل في مطعم بالقرب من النصب التذكاري قوله: "أعتقد أن هذه أقل النتائج سوءًا، كل الأشخاص الذين أعرفهم سعداء لأن شاليط سيكون حرًّا".

    وتقول الأوبزيرفر: إن هذا الرأي وصفه الإعلام "الإسرائيلي" بأنه "رد الفعل الشعبي الواسع"، في إشارة إلى أن غالبية "الإسرائيليين" موافقون على صفقة التبادل.

    صفقة الأسرى..‏ محاذير يتعين مراعاتها
    رأي صحيفة الأهرام كان بعنوان صفقة الأسرى‏..‏ محاذير يتعين مراعاتها وقالت فيه: صفقة تبادل الأسرى بين حماس و"إسرائيل" التي بذلت لأجلها مصر جهدًا كبيرًا‏ يحتاج تنفيذها إلى نية خالصة من الطرفين وعدم استغلالها في أعمال دعائية شخصية أو حزبية من الجانب الفلسطيني‏,‏ أو أي محاولة للالتفاف عليها من الجانب "الإسرائيلي".

    هذه الصفقة التي تتضمن الإفراج عن 1027 أسيرًا وأسيرة فلسطينية من سجون الاحتلال وجندي "إسرائيلي" أسير واحد, تحتاج من المسئولين الفلسطينيين احترام روح ومضمون الصفقة وأهدافها الإيجابية المتوقعة, وألا يزايد كل منهم على الآخر أو يقلل من شأنها, أو يحرض المتشددين الفلسطينيين على رفضها أو على تنفيذ عمليات اختطاف جديدة لـ"إسرائيليين", ظنًّا أن ذلك سيجبر "إسرائيل" على الإفراج عن مزيد من الأسرى الفلسطينيين, فمثل هذا العمل يمكن أن يدفع تل أبيب إلى القيام بعملية عسكرية مدمرة في قطاع غزة مثلما فعلت من قبل حينما دمرت المنشآت فوق رءوس البشر وأحرقت الزرع والضرع, وقتلت المئات منهم, فضلاً عن أن ذلك سيصيب عملية السلام في مقتل.

    وعلى الجانب "الإسرائيلي" - تقول الأهرام - أن ينفذ بنود الصفقة بلا أية محاولة للالتفاف عليها, أو يحاول إعادة اعتقال بعض المفرج عنهم أو أقارب لهم, أو الانتقام بأي شكل في ضوء اضطرارهم للقبول بإطلاق سراح أسرى لم يكونوا يريدون الإفراج عنهم, فلو حدث ذلك ربما يدفع الفلسطينيين للقيام بعمليات انتقامية توتر الأجواء أكثر وتعطل جهود استئناف عملية السلام, وتزهق المزيد من الأرواح على الجانبين, ولو تم ذلك سينعكس بالسلب على الأوضاع في المنطقة كلها وربما نشهد عمليات إرهابية كبيرة.
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://festival.7olm.org
     
    جولة في الصحافة
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    حلم المهرجان :: إعلام و اتصال-
    انتقل الى: