حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يحتضن المركب الثقافي مولاي رشيد أيام 24 25 26 27 ماي 2012 الدورة السابعة من المهرجان الدولي للشعر والزجل الذي تنظمه جمعية بادرة للتواصل والتنمية الاجتماعية بالدار البيضاء للمزيد من المعلومات اتصلوا بإدارة الموقع ،أو بالرقم 109 609 0661
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
الجريدة بالفايس
aljaeeda On FACEBOOK
منوعات
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
إسلاميون
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
  • فصل المقال فيما بين الشهيد والمنتحر من انفصال

  • حقيقة حدف عمودي من موقع "تطوان نيوز"

  • المخابرات تحشر أنفها من جديد بين الملك وابن عمه

  • بنات ليوم
  • طاح بنعلي كثرو الجناوة
  • الحكام "المخلوعون"
  • ريافة نفسهم حارة
  • المواضيع الأخيرة
    » قصيدة: شفتني
    الأحد 8 ديسمبر - 8:44:11 من طرف عمر الحسناوي

    »  شاعروزان ، أحمد البُقيدي يوقع إصداره الجديد " شموع لا تنطفئ "
    الثلاثاء 26 مارس - 10:16:13 من طرف احمد البقيدي

    » يرويها أقرب المقربين من الشرطي المتهم ، التفاصيل الكاملة لمذبحة بلقصيري .
    الإثنين 11 مارس - 16:54:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » البعابع
    الأربعاء 24 أكتوبر - 5:10:16 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » تنظيم المهرجان الوطني لفنون أحواش بمدينة ورزازات *دورة 2012*
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 15:51:40 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية تفوز بجائزة التحكيم في الفيلم الروائي القصير الوصية
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 11:10:57 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الإدارة في خدمة العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة
    السبت 29 سبتمبر - 11:43:17 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الفايسبوكيون ثائرون على نور الدين النيبت
    الثلاثاء 25 سبتمبر - 15:52:35 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » القرش المسفيوي يخطف نقطة ثمينة من قلب الرباط
    السبت 22 سبتمبر - 7:47:15 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الوداد تعيد الجمهور الرباطي للملاعب .
    الخميس 20 سبتمبر - 6:38:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

    »  ان الاشتراكيين كانوا " اخوان"
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 17:31:01 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » بطولة الصفوة على الأبواب .
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 14:07:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إجراءات القناة الأولى بخصوص حادث الحوز .
    الجمعة 7 سبتمبر - 11:02:51 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » رسالة من قلب الوزارة ، تحذير لعزيز رباح .
    الأربعاء 29 أغسطس - 8:55:25 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إذا كنت في المغرب فلا تستغرب ، مدرسة تعليمية تأوي المجرمين المبحوث عنهم
    الأحد 19 أغسطس - 11:00:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

  • الرئيسية
  • التبرع للمنتدى

  • بحث عن مراسلين

  • العمود الساخرٍ
  • ملوك و رؤساء
  • تحقيقات ساخنة
  • مشاكل و حلول
  • حوارات هامة
  • رياضة
  • سر النجاح
  • للمشاركة في المهرجان
  • أدب عالمي مترجم
  • تفاصيل الجريمة
  • جريمة بشعة
  • إعلام و اتصال
  • فضائيات و أنترنيت
  • مال و أعمال
  • فن و فنانين
  • ثقافة و مثقفين
  • خط أحمر
  • للنساء فقط
  • دبن و دنيا
  • عرب و عجم
  • إسلاميون
  • تصوف و متصوفة
  • تجسس و جاسوسية
  • جيوش و أسلحة
  • مدن و عواصم
  • حالات شاذة
  • فضائح
  • سحر و شعوذة
  • مشاهير
  • الوجه الآخر
  • ظواهر
  • المضحك المبكي
  • علوم و تكنلوجيا
  • الطب البديل
  • حضارة و ثراث
  • قراءة في كتاب
  • أشعار خالدة
  • عجائب الشعر
  • حالات إنسانية
  • علم نفس
  • أعمدة المشاهير
  • فرص الشغل
  • طلبات المساعدة ************
    عدد زوارنا
    Free Counter
    دخول
    اسم العضو:
    كلمة السر:
    ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
    :: لقد نسيت كلمة السر
    hitstatus
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 564 بتاريخ السبت 13 أغسطس - 15:14:38
    زوارنا من العالم
    زوارنا من العالم

    city map
    صفحتنا على الفايس بوك
    page facebook
    It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad


    شاطر | 
     

     العيش في جلباب الآخرين

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    منتدى حلم المهرجان
    Admin


    عدد المساهمات : 3313
    تاريخ التسجيل : 20/07/2010

    مُساهمةموضوع: العيش في جلباب الآخرين   الثلاثاء 18 يناير - 17:50:18

    العيش في جلباب الآخرين
    * جميلة بوحسون
    أضحى مصطلح القدرة الشرائية حديث العام والخاص سواء تعلق الأمر بميسوري أو ضعيفي الدخل الذين باتوا يشتكون من عدم كفاية دخلهم اليومي والشهري لقضاء حاجياتهم الضرورية التي لا يمكن الإستغناء عنها إذ أن المواطن الجزائري اليوم من جراء الغلاء الفاحش الذي أضحت تعرفه كل المواد الغذائية لا سيما الأولية منها فضلا عن عناصر الحياة الأخرى أصبح يضع حسابا لكل مليم يخرجه من جيبه على أن يبقى لديه آخر في انتظار إستلامه لمدخوله الموالي سواء اليومي، الأسبوعي أو الشهري وذلك لتغطية حاجيات أفراد عائلته أو بالأحرى ما يحتاجه هو لنفسه وخلال السنوات الأخيرة ونتيجة غلاء المعيشة أصبح كل مواطن يتذكر فيها السنوات التي خلّت أين كان كل فرد يعيش في ظروف سوسيو اقتصادية مناسبة، إذ كان كل عنصر يعيش حسب الدخل الذي يجنيه، دون أن يلجأ إلى الإقتراض أو السلفة أو ممارسة نشاط آخر يجنى من ورائه الأموال على أن يغطي حاجيات ذلك الشهر لكن اليوم أصبحت هذه الظواهر من العناصر الضرورية التي يعتمد عليها كل مواطن جزائري كي يعيش في ظروف حسنة ولكن الإشكال المطروح أن هذه الظواهر التي استفحلت في مجتمعنا بات من الصعب كذلك الوصول إليها نتيجة لجوء معظم إن لم نقل كل المواطنين إليها.


    معيشة ضنكا

    إذ ولدى اقترابنا من بعض العائلات الوهرانية التي ترجمت واقع الندرة الشرائية لكل المواطنين الجزائريين تبين لنا بأن المعيشة أضحت متدنية للكثير من الأسر، بالرغم من المظاهر التي أصبحنا نشاهدها في حياتنا اليومية والتي باتت ضرورية للأفراد، إذ تلاحظ وأنت تجوب شوارع وأزقة الولاية الألبسة الراقية التي تلبسها مختلف فئات المجتمع، فضلا عن السيارات الفاخرة التي تخلق إزدحاما وشللا كبيرين في الطرقات زيادة على الاكتظاظ والطوابير التي تعرفها مختلف محلات بيع الثياب والأحذية والحلويات وفضاءات بيع الأثاث والأجهزة الإلكترونية إذ تجدها مكتظة عن آخرها وكأننا نعيش في ظروف ممتازة وعيش رغد وكل واحد منا يتقاضى أجرا قد يفوق 30 ألف دج... إذ ما يمكننا قوله عن هذه المظاهر أنها مجرد صور معاكسة تماما أو بالأحرى تفوق المدخول الشهري للمواطن، فمن غير الممكن أن يستطيع أي فرد يتقاضى 15 ألف دج أن يغطي حاجياته الضرورية والكمالية معا،إن لم يستعن بظاهرة من الظواهر المستفحلة والتي سبق وأن أشرنا إليها في موضوعنا الجاري.

    إذ وفي هذا السياق أكدت إحدى السيدات بأنها ضد الزيادة في الأجور والتي يقابلها مباشرة الرفع في أسعار المواد الغذائية وفي ذات الشأن تمنت محدثنا أن يبقى أجرها كما هو على أن تبقى أسعار المواد الغذائية هي الأخرى كما هي من دون تغيير.

    من جهته أبرز رب إحدى العائلات وهو طاعن في السن بأنه يكمل ما بقي من الشهر بفضل ما يتقاضاه من مستحقات التقاعد الخاص به وبزوجته، مضيفا بأن لديه إبنين لا يمارسان أي نشاط مهني ما يعني أنهما لا يساهمان بأي درهم للرفع من مستواهم المعيشي، وفي ذات الشأن صرح رب ذات العائلة بأن كلا الأجرين لا يلبيان الغرض المطلوب موضحا بأنه وخلال الأسبوع الأول من الشهر يقتني نصف المواد الغذائية الأولية التي هو في حاجة إليها كالسكر، القهوة، الزيت، الطماطم المصبّرة...إلى غير ذلك بينما يبقى على بعض الدنانير للحاجة.


    غذاء بلافيتامينات

    هذا وأضاف ذات المتحدث بأن قفته تختفي منها كل المواد التي تحوز على الفيتامينات التي يحتاجها جسم الإنسان، فضلا عن هذا أكد محدثنا بأن مستحقات التقاعد الخاصة به وبزوجته لا تكفي حتى لتغطية بعض الضروريات كشراء الدواء أو اللجوء إلى الطبيب، مبرز ا بأنه لولا بطاقة الشفاء التي تسهل عليه عملية اقتناء الأدوية لكان حسبه- قد اختفى عن الوجود من زمن بعيد بسبب العلّل التي يعاني منها.

    ومن جهته أبرز أحد الموظفين بإحدى الشركات العمومية بأنه يعتقد بأن الأجور متدنية ولا تتماشى أبدا مع القدرة الشرائية كما تحسر أحد المواطنين أيضا على عدم تمكنه من شراء بعض السلع لغلائها مثل مادة التفاح التي يصل ثمنها في السوق إلى 200 دج، مضيفا بأنه يكتفي بالنظر إليها فقط موضحا بأن الأجبان إنضمت هي الأخرى إلى قائمة الكماليات التي لم يعد يقترب منها.

    هذا وأضافت إحدى السيدات أن الأسعار المتواجدة والمعمول بها حاليا في السوق هي رخيصة فقط بالنسبة للأجانب، لتضيف مواطنة أخرى بأنه وإذا كان الحد الأدنى للأجور يصل إلى 15 دج فإن فستانا واحدا أ ضحى يتباع نحو نصف هذا المبلغ.

    وبالتالي نستطيع القول بأن المواطن الجزائري أضحى اليوم يظهر من الخارج أي بمظهره الخارجي وكأنه يعيش في مستوى جيد جدا لكن الحقيقة غير ذلك تماما وهذا ما يطلق عليه في عاميتنا المثل الشعبي التالي» يالي مزْوَقْ من بَرَا واشْ هو حالك من الداخل« فتجد الأفراد يرتدون الثياب الباهظة الثمن ويوفرون لأنفسهم كل الأغراض والحاجيات التي تكون في الواجهة، بينما تجده مصاب بأمراض كثيرة يرجع سببها في الأول وفي الأخير إلى سوء التغذية.


    للأغنياء فقط..

    إذ أن معظم السلع الأجنبية المسوّقة لا يشتريها إلا الأغنياء.

    بينما يلجأ متوسطو الدخل إلى تلك المواد المعروضة في السوق بطريقة غير شرعية والتي لا تخضع إلى أي مراقبة أو متابعة من طرف مديرية التجارة كالياغورت، الأجبان، مختلف أنواع البسكويت، مادة المايونيز، الطونة... إلى غير ذلك، إذ نجد مثل هذه المواد المعروضة بمختلف الفضاءات التجارية كسوق الأوراس مثلا (لاباستي سابقا)... إلى غير ذلك من الأسواق.

    وتظهر ظاهرة تدني القدرة الشرائية عند التحضير للإحتفال بأي مناسبة دينية كإستعداد المواطن الجزائري لإستقبال شهر رمضان المعظم هذا الأخير الذي يتطلب مصاريف زائدة والذي يليه مباشرة عيد الفطر المبارك، هذا ناهيك عن الاحتفال بعيد الأضحى الذي يقابله إرتفاع في أسعار الماشية.

    وبالتالي يبقى لنظام الأجور تأثيرا مباشرا على مستوى القدرة الشرائية أو معدل الإنفاق للمواطن العادي، فالأجور القليلة تؤدي إلى ضعف القدرة الشرائية بصفة أوتوماتيكية وهو ما يقابله الإنفاق القليل، فعندما يتوفر في نظام أجور متوازن فإن ذلك سيساهم في خلق إستقرار في المجتمع فالإعتماد إذن على معيار موحد و ثابت (الأجر) قد يكون كفيلا بتحقيق العدالة والتوازن في نظام الأجور.

    إن القدرة الشرائية هي مقياس لمستوى الرفاهية في المجتمع ونظام الأجور يؤثر بشكل مباشر على القدرة الشرائية، فالدولة تستطيع أن تساهم في رفع القدرة الشرائية للمواطنين بشكل غير مباشر من خلال توفير المستلزمات الآتية للأفراد تأمين الإسكان المناسب من حيث التكلفة والنوعية، بالإضافة إلى توفير النقل، والغذاء والخدمات الصحية المناسبة.

    فالهدف من أي مشروع إقتصادي يجب أن يرتكز على توفير فرص العمل بالدرجة الأولى سواء تعلق الأمر بالرجال أو النساء لتأتي بعدها مرحلة إستغلال المواد الأولية (الخام) المتوفرة في البيئة ومن ثم تأتي تنمية رأس المال.


    الرفاهية المزعومة

    إن الدولة تعتمد على امكانياتها البشرية والبيئية المالية في تلبية جميع احتياجات المجتمع من سلع وبضائع.

    وفي ذات الصدد وفيما يخص إجراءات حماية القدرة الشرائية أوضح وزير التجارة الهاشمي جعبوب بأن فاتورة تدعيم الدولة للمواد الأساسية قد قاربت 1.5 مليار دولار خلال سنة 2009، معتبرا أن أكبر دعم قامت به الدولة هو تدعيم الإنتاج الوطني وذلك من خلال شراء القمح من الفلاحين بـ 4500 دج للقنطار بعدما كانت تقتنيه من كندا بـ 2200 دج للقنطار الواحد، لكن وبالرغم من ذلك يبقى المواطن دائما يشتكي من تدني مستوى الأجور التي يقابلها زيادة في كل مرة في أسعار المواد الغذائية وفي ذات الشأن أوضح رئيس فيدرالية الجمعيات للتجار والحرفيين بأن المواطن وخلال يومنا الحالي بحاجة إلى دعم في المواد الأولية كالزيت، القهوة، الحليب، الدقيق وذلك مثلما كان عليه الأمر في السابق.

    وما تجدر الإشارة إليه أن الاعتماد على الاقتراض والتوافد على البنوك أضحى من الأمور الجد ضرورية لقضاء الحاجيات الأخرى كتوفير السكن مثلا، ناهيك عن اللجوء إلى ظاهرة شراء المستلزمات المنزلية بالتقسيط إذ لا تجد مواطنا وأنت تستفسر عن القدرة الشرائية لا يعاني من ظاهرة الاقتراض أو الشراء بالتقسيط فالجميع عليهم ديون إذ أن الغريب في الأمر أن حتى ظاهرة » التعربين« عرفت استفحالا كبيرا في مجتمعنا. فالمواطن لم يستطع حتى تحقيق الإكتفاء الذاتي في مجال الغذاء فما بالنا بتغطية الاحتياجات الأخرى الكمالية والتي صارت بالنسبة للمواطن جد ضرورية لكنها للأسف مستحيلة .
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://festival.7olm.org
     
    العيش في جلباب الآخرين
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    حلم المهرجان :: تحقيقات ساخنة-
    انتقل الى: