حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يحتضن المركب الثقافي مولاي رشيد أيام 24 25 26 27 ماي 2012 الدورة السابعة من المهرجان الدولي للشعر والزجل الذي تنظمه جمعية بادرة للتواصل والتنمية الاجتماعية بالدار البيضاء للمزيد من المعلومات اتصلوا بإدارة الموقع ،أو بالرقم 109 609 0661
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
. مرحبا بزوار منتدى حلم المهرجان*** زيارتكم تسرنا ومواضيعكم الهادفة تهمنا *** مرحبا بجميع الأقلام الهادفة فالمنتدى منكم و إليكم
الجريدة بالفايس
aljaeeda On FACEBOOK
منوعات
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
إسلاميون
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
Image hosted by servimg.com
  • فصل المقال فيما بين الشهيد والمنتحر من انفصال

  • حقيقة حدف عمودي من موقع "تطوان نيوز"

  • المخابرات تحشر أنفها من جديد بين الملك وابن عمه

  • بنات ليوم
  • طاح بنعلي كثرو الجناوة
  • الحكام "المخلوعون"
  • ريافة نفسهم حارة
  • المواضيع الأخيرة
    » قصيدة: شفتني
    الأحد 8 ديسمبر - 8:44:11 من طرف عمر الحسناوي

    »  شاعروزان ، أحمد البُقيدي يوقع إصداره الجديد " شموع لا تنطفئ "
    الثلاثاء 26 مارس - 10:16:13 من طرف احمد البقيدي

    » يرويها أقرب المقربين من الشرطي المتهم ، التفاصيل الكاملة لمذبحة بلقصيري .
    الإثنين 11 مارس - 16:54:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » البعابع
    الأربعاء 24 أكتوبر - 5:10:16 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » تنظيم المهرجان الوطني لفنون أحواش بمدينة ورزازات *دورة 2012*
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 15:51:40 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية تفوز بجائزة التحكيم في الفيلم الروائي القصير الوصية
    الثلاثاء 9 أكتوبر - 11:10:57 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الإدارة في خدمة العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة
    السبت 29 سبتمبر - 11:43:17 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الفايسبوكيون ثائرون على نور الدين النيبت
    الثلاثاء 25 سبتمبر - 15:52:35 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » القرش المسفيوي يخطف نقطة ثمينة من قلب الرباط
    السبت 22 سبتمبر - 7:47:15 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » الوداد تعيد الجمهور الرباطي للملاعب .
    الخميس 20 سبتمبر - 6:38:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

    »  ان الاشتراكيين كانوا " اخوان"
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 17:31:01 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » بطولة الصفوة على الأبواب .
    الثلاثاء 11 سبتمبر - 14:07:52 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إجراءات القناة الأولى بخصوص حادث الحوز .
    الجمعة 7 سبتمبر - 11:02:51 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » رسالة من قلب الوزارة ، تحذير لعزيز رباح .
    الأربعاء 29 أغسطس - 8:55:25 من طرف منتدى حلم المهرجان

    » إذا كنت في المغرب فلا تستغرب ، مدرسة تعليمية تأوي المجرمين المبحوث عنهم
    الأحد 19 أغسطس - 11:00:05 من طرف منتدى حلم المهرجان

  • الرئيسية
  • التبرع للمنتدى

  • بحث عن مراسلين

  • العمود الساخرٍ
  • ملوك و رؤساء
  • تحقيقات ساخنة
  • مشاكل و حلول
  • حوارات هامة
  • رياضة
  • سر النجاح
  • للمشاركة في المهرجان
  • أدب عالمي مترجم
  • تفاصيل الجريمة
  • جريمة بشعة
  • إعلام و اتصال
  • فضائيات و أنترنيت
  • مال و أعمال
  • فن و فنانين
  • ثقافة و مثقفين
  • خط أحمر
  • للنساء فقط
  • دبن و دنيا
  • عرب و عجم
  • إسلاميون
  • تصوف و متصوفة
  • تجسس و جاسوسية
  • جيوش و أسلحة
  • مدن و عواصم
  • حالات شاذة
  • فضائح
  • سحر و شعوذة
  • مشاهير
  • الوجه الآخر
  • ظواهر
  • المضحك المبكي
  • علوم و تكنلوجيا
  • الطب البديل
  • حضارة و ثراث
  • قراءة في كتاب
  • أشعار خالدة
  • عجائب الشعر
  • حالات إنسانية
  • علم نفس
  • أعمدة المشاهير
  • فرص الشغل
  • طلبات المساعدة ************
    عدد زوارنا
    Free Counter
    دخول
    اسم العضو:
    كلمة السر:
    ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
    :: لقد نسيت كلمة السر
    hitstatus
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 564 بتاريخ السبت 13 أغسطس - 15:14:38
    زوارنا من العالم
    زوارنا من العالم

    city map
    صفحتنا على الفايس بوك
    page facebook
    It Is Time to know Muhammad The Prophet Muhammad


    شاطر | 
     

     مشاهد صادمة من معاقل الشعوذة بسلا

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    منتدى حلم المهرجان
    Admin


    عدد المساهمات : 3313
    تاريخ التسجيل : 20/07/2010

    مُساهمةموضوع: مشاهد صادمة من معاقل الشعوذة بسلا   الخميس 20 يناير - 12:46:06


    مشاهد صادمة من معاقل الشعوذة بسلا

    [طقوس وممارسات الشعوذة بسيدي موسى]

    طقوس وممارسات الشعوذة بسيدي موسى

    أكباش ودواجن تقدم قرابين لـ"قنديشة" ومحتالون يفرخون أوكارا جديدة لـ"الاستثمار" في الدجل

    لم تكن محاولة «الاقتحام» سهلة وآمنة، فسدنة معقل «سيدي موسى» يمكنهم الترحيب بأي وافد أجنبي، إلا إذا كان صحافيا جاء لـ"التجسس" على أنشطتهم المخلة بالقانون، وممارساتهم التي يمكن أن تكيف من طرف القانون إلى جنحة الشعوذة والسحر، فالمشاهد المروعة والحالات المفجعة لضحايا الشعوذة تنسي كل ما يمكن أن يتعرض له المرء في سبيل إنجاز هذه المهمة. مع اقتراب عقارب الساعة من الرابعة بعد الزوال، من كل يوم اثنين، تبدأ وفود من النساء والشيوخ والشباب تتقاطر على معقل «سيدي موسى» بمدينة سلا، المتاخم لشاطئ البحر. أناس يختلفون في انتماءاتهم الطبقية والاجتماعية، لكن قاسمهم المشترك هو الإيمان العميق ب»الروحانيات»، وقدرة «اللا مرئيات» على جلب الحظ للمتمسحين بأعتاب الضريح لنيل بركته ورضا سدنته، أو إنزال اللعنة على الخصوم والأعداء.

    قرابين"للا عيشة"
    لكل من رواد المعقل قرابينه، حسب إمكانياته الشخصية. وإذا كان الميسورون مجبرون على إحضار «الذبيحة»، التي لا يمكن أن تكون إلا كبشا أو تيسا، وتسليمها إلى سدنة الضريح وخدامه من أجل ذبحها في الحال وتقديمها قربانا إلى «للا عيشة» البحرية، أو «قنديشة»، كما يحلو للمؤمنين بهذه الخرافات أن يسمونها، فإن البسطاء والفقراء يقتنون ديوكا سوداء اللون، ويقدمونها على شكل هبات إلى سدنة الضريح.
    وفي كل يوم اثنين، بعد أن يعج المحفل بالراغبين في التبرك، أو من يأتون لمآرب أخرى، يهل «الشريف بونوارة» على الجميع، لتتهاوى الأجساد البشرية المتهالكة على قدميه، تقبلها بلهفة، وتتوسله قضاء الأغراض المختلفة، فهذه متوجسة من تنكر زوجها، وتلك تطمع في آخر، وهذا يندب سوء الحظ والطالع، فيتمكن «الشريف» بقوة دهائه ومكره أن يوقع بنساء ورجال، بعضهم من المجتمع الراقي، و»ينهب» منهم أموالا مهمة. ولأن المجال أصبح مربحا، فقد لجأ «الشريف» إلى «الاستثمار» في الشعوذة والدجل، وفرخ «فروعا» متعددة تابعة له.
    والغريب أن معقل «سيدي موسى» للشعوذة والدجل بدأ يستقطب نساء متعلمات، وليس جاهلات فحسب، ولكل غايتها في اللجوء إليه، فإذا كانت المعوزات يترجين الحصول على زوج لابنة «بائرة» أو وظيفة لابن، أو لعلاج ابن مجنون أو مصاب بالمس الشيطاني، فإن أخريات، من الطبقة الراقية، يلجأن إلى «خدمات» المشعوذين للبحث عن عريس «غفلة»، أو للحفاظ على زوج، يتخوفن من «سرقته» من طرف بعض المتخصصات في «السطو» على رجال الطبقة الراقية، لأهداف وطموحات مادية صرفة.

    طقوس غرائبية
    وفي كل زاوية بـ»سيدي موسى»، فضاء مخصص لنوع ما من أنواع الشعوذة والدجل، يشتهر بخدماته وأناسه، وما على الراغب في الاستفادة من هذه الخدمات إلا تقديم «البياض»، وهو عبارة عن مبلغ مالي معين، إلى من يصادفه من سدنة الضريح، لكي يقوده إلى المكان المطلوب، فهذا مخصص للنساء العقيمات، وذلك لإيجاد فارس الأحلام للنساء العوانس، وهذا لتدبير منصب شغل، أو علاج «المجانين» والمصابين بالمس الشيطاني، وكل ذلك عن طريق ممارسات تصنف في خانة الشعوذة.
    وإذا كانت الممارسة، كما يظهر للعيان، تستعين بالروحانيات، فإن واقع الأمر يكشف عكس ذلك تماما، إذ يكشف العديد من المهتمين والمقربين من أبناء المنطقة أن الأمر لا يعدو أن يكون ممارسات نصب واحتيال، وليس سحرا وشعوذة. والدليل على ذلك مصير الذبائح والقرابين، فبينما يدعي المحتالون أنهم يقدمونها ل»للا عيشة» أو «ملك ملوك الجن»، ويتظاهرون برميها من «الحفرة» المشرفة على شاطئ البحر، فإنهم سرعان ما يعودون إلى نقلها بسرعة كبيرة، في سرية تامة، لتتوزع على بطون سدنة الضريح، بمجرد انصراف الراغبين في التبرك أو الحظوة ببعض الخدمات التي يقدمها «الولي الصالح» أو أفراد سدنته من السحرة والمشعوذين.
    وهناك مشعوذون ومحتالون آخرون ب»سيدي موسى» يقنعون النساء بقدرتهم على حماية أزواجهن من السقوط في كيد وحيل الفتيات وبائعات الهوى اللواتي يترصدن للرجال، وتحصينهم من الغواية والسقوط من خلال «أحجبة» و»تمائم» و»حروز»، إضافة إلى «أعمال» في غاية الفعالية، مقابل مبالغ مالية مهمة. وفي الوقت نفسه، يطلبون منهن إحضار ذكور الماعز والدواجن لإطعام «ملوك الجن» من أجل المسارعة إلى تنفيذ طلباتهن المستعجلة.

    ثقافة مترسخة
    وفي واقع الأمر، فإن عددا من الأضرحة بالمدينة تحمل رفات أولياء صالحين، غادروا مسقط رأسهم، قبل قرون من الزمن، وهاموا على وجوهم في أرض الله الواسعة، يلقنون العلم لطالبيه من الشباب، ويعبدون الله حيثما أدركهم الأذان، وهو ما كان وراء شيوع ذكرهم، كما أن أغلبهم خلف مؤلفات فكرية ودينية، وترك أقوالا مأثورة، ما يزال المغاربة يحفظونها عن ظهر قلب، ويستشهدون بها في حالات ومواقف معينة، دون أن يعرف أغلبهم حتى صاحبها. وعندما يتوفون، تبنى لهم أضرحة تصبح مزارا للعديد من الناس، قبل أن تتحول إلى قلاع محصنة لممارسات وطقوس تنهل من صميم وثقافة الشعوذة والسحر، الأمر الذي ألحق سمعة سيئة بالكثير منها. وتكشف معطيات حصلت عليها «الصباح» من مصادر مطلعة أن جهات عديدة بالدولة بدأت في رفع يدها عن العناية بعدد من هذه الأضرحة، بعدما تحولت إلى قبلة للعاهرات وبائعات الهوى، والراغبات في الحصول على زوج أو ولد ولو عن طريق الشعوذة، كما أن السلطات المركزية، وفق هذه المصادر، مستاءة كثيرة من مواقف السلطات المحلية، التي تقف مكتوفة الأيدي إزاء كل هذه الظواهر السلبية، دون أي تدخل، إلا في ما ندر.

    حكايات مفجعة
    حكايات مأساوية يرويها ضحايا الشعوذة والدجل بالمدينة. ومن بين المصرحين، الذين التقت بهم «الصباح» أثناء إنجاز هذه المهمة، السيدة «حليمة.م»، التي فقدت ابنها «رشيد» قبل فترة زمنية ليست بالقصيرة، والتي تؤكد أن ابنها البكر كان على علاقة عاطفية مع إحدى بنات الدوار، سيئات السمعة. ولأن الأم ظلت تحذر ابنها من مغبة الاستمرار في تلك العلاقة غير المرغوب فيها مع تلك الفتاة، وبدأ يعود إلى صوابه بعد طول تمرد وعصيان، وقرر وضع حد لعلاقته بها، اقترحت عليها إحدى رفيقاتها اللجوء إلى ساحر مشعوذ معروف، كان يتردد باستمرار على معقل «سيدي موسى» للدجل.
    وتشير الأم المكلومة، التي لم تتمكن من نسيان ما حصل لابنها، أن الفتاة لجأت إلى المشعوذ، الذي قدم لها وصفة ل»إكسير الحب»، وطالبها بإطعامها لعشيقها، بعد دسها له في ديك، في ليلة معينة من ليالي شهر رمضان. وكانت التبعات صادمة، بل مفجعة، إذ سرعان ما سقط الابن على الأرض، ودخل في حالة إغماء لم يستفق منها إلا بعد أن تمكن «التوكال» من جسده وقوته، ولم يعد يقوى على النهوض من الفراش. ورغم عرضه على مجموعة من الأطباء، لم يتعرف أحد على طبيعة مرضه، واستمرت مضاعفاته الصحية في التطور نحو الأسوأ، وهكذا بدأ شعر رأسه يتساقط، وظهر عليه نحول شديد، إلى أن استيقظت ذات يوم، لتكتشف أنه تحول إلى جثة هامدة.
    أما المواطن «أحمد.س»، فأكد، خلال لقائه ب»الصباح»، أنه ظل يشك في تصرفات زوجته، بعدما أشار عليه أحد رفاقه المخلصين بضرورة تعقبها، مشيرا إلى أنه لم يتردد في ذلك، وتعقبها ذات يوم، ليكتشف أنها تزور «شيخا» من «شيوخ» معقل الشعوذة ب»سيدي موسى». وأكد «أحمد» أنه اضطر إلى دفع حوالي 5000 درهم إلى أحد سدنة الضريح، ليزوده بمعلومات مقززة حول ممارسات زوجته، حيث أكد له أنها تتردد على ذلك الشيخ ليزودها بشرائح من لحم القردة، من أجل إطعامها له. وأكد له أنه شخص ذو حظ نادر، لأن زوجته ترددت مرارا على الشيخ من أجل الحصول على طلبها، لكنها كانت تعود بخفي حنين، لأن لحم القردة لم يكن متوفرا في تلك الأيام. وقال الرجل إنه استفسر زوجته، بعدما واجهها بالحقيقة، فتلعثم لسانها، وبدت كما لو أنها أصيبت بالخرس، فلم يجد بدا من تطليقها، والتخلص من شرورها.
    كما قام دجال آخر، يزعم أنه يعالج بالقرآن الكريم، بتصوير فتاة وهي عارية تماما بعد أن غيبها عن الوعي بمادة مخدرة، وحصل منها على 100 ألف درهم، بعد أن هددها بنشر تلك الصور على الإنترنت، واستمر في ابتزازها بعد ذلك، مما جعلها تبلغ الشرطة عنه، التي انتقلت إلى وكره، وألقت القبض عليه. وبعد إحالته على النيابة العامة، توبع من أجل هتك العرض بالقوة وإعطاء «مادة مخدرة» للضحية، والنصب والحصول على مبالغ مالية تحت طائلة التهديد والابتزاز.

    محمد البودالي
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://festival.7olm.org
     
    مشاهد صادمة من معاقل الشعوذة بسلا
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    حلم المهرجان :: سحر و شعوذة-
    انتقل الى: