حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .
حلم المهرجان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com

 

 هل تلومين غيرك أم يلومك الآخرون؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منتدى حلم المهرجان
Admin


عدد المساهمات : 3460
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

هل تلومين غيرك أم يلومك الآخرون؟ Empty
مُساهمةموضوع: هل تلومين غيرك أم يلومك الآخرون؟   هل تلومين غيرك أم يلومك الآخرون؟ I_icon_minitimeالثلاثاء 18 يناير - 4:48:26

هل تلومين غيرك أم يلومك الآخرون؟




هل تلومين غيرك أم يلومك الآخرون؟

إنّ اللّوم، والعجز عن مواجهة المشكلات صديقان. والشخص العاجز الملوم يُسارع بالبحث عن شخص آخر – غيره – ليُلقي عليه باللّوم بالشكوى والإتهام.
وللشخصية "اللوامة" أعراض تظهر عليها، فاقرئيها، وفكري فيها لحظات – هل هي تنطبق عليكِ.. لا تسرعي في الرد، فلن يقيِّمك أحد، فقط فكِّري بعمق، ثمّ تابعي قراءة الموضوع.
سمات مَن تلوم كثيراً:

- عدم الإعتراف بالخطأ.
- فقدان الثقة بالنفس.
- الإكتئاب.
- التردد.

- ضعف الإرادة والسلبية.
- الإنطواء.
- سهولة الإنقياد.

- تقلّب المزاج.
- الخوف من الأشياء؛ وبخاصة المجهول.
* هل للوم أسباب؟

هناك نوع من الناس لا يستطيع أن يدرك أنّ المشاكل الصغيرة التي تصادفه هي من صنع يديه، وهذا إما للتواني في أداء عملٍ ما، أو التقصير، أو الإهمال في بعض النواحي التي قد تبدو بسيطة، ولكنها تؤثر بالسلب في شكل العمل النهائي، الذي قد يرتبط بالمجموعة نفسها، أو بأفرادٍ آخرين. وهنا يصبح اللوم وسيلة مضمونة لتبرير التأخّر أو الفشل.

ويذكر "جيمس هلبرن" مستشار العلاقات: "أنّ اللوم نتاج طبيعي لثقافتنا، وأنّه عندما لا تسير الحياة كما كنّا نتوقّع أو نحب أن تكون عليه، فإننا نسارع إلى التخلّص مِن إحباطنا بإلقاء اللوم على الآخرين – وقد يكونوا من أقرب القريبين – بدلاً من الإعتراف بخطئنا – إذا كان لنا فعلاً دور واضح في الخطأ الذي وقع.

واللوم، بصرف النظر عمّا إذا كان الآخرون، بالفعل، قد تسببوا في إيذائنا أم لا – هو مِن أخطر العادات التي تتملّك الإنسان، فاللوم يَسلبنا القدرة على الإختيار، لأنّه يجرّدنا من الطاقة الداخلية القادرة على المواجهة والإعتراف. وبذلك تصبح عادة إلقاء اللوم على الآخرين، مَدْخلاً للرغبة في إثبات "النفس" وحمايتها من النقد والتوبيخ والعقاب".

وقد تُلقيِنَ باللوم على طفولتك، أو على سوء معاملة والديك، أو ترتيبك بين إخوتك، أو على مستوى عائلتك.. إلى غير ذلك من الأشياء والظروف التي تُضاف إلى تلك القائمة الطويلة التي تبرّز إلقاء اللوم على الآخرين.
وأياً كانت الأسباب التي تقود إلى حالة "عادة اللوم"، فطريق الإنتصار على هذه العادة مضمون إذا توافرت الإرادة اللازمة.

ونقدم لكِ هنا مفاتيح جوهرية تساعدك على تخطّي مسببات توجيه اللوم إلى الآخرين – إذا اكتشفتِ في نفسك "بعض" الميل إلى "القليل" من اللوم:

* إبتعدي عن كلمة "لو" فهي مفتاح الشخصية غير المسؤولة.
* اعلمي أنّه حتى لو كان هناك مَن يستحق اللوم بالفعل، أو مَن تسبّب في الإساءة إليكِ، فإنّ اللوم لن يُحسِّن الموقف.

* لا تُلقي على الآخرين إخفاقك، بل تعلّمي أن تساعدي نفسك بنفسك، ولا تتوقّعي من الآخرين أن يساعدوك في كبائر وصغائر حياتك.. فأنتِ الآن شخصية ناضجة؛ لذا عليك أنتِ أن تحدّدي ما تريدينه بالضبط في حياتك.

* احذري اختلاق الأعذار لنفسك، بل واجهي المواقف بشجاعة.
* اقبلي الآخرين كما هم ولا تترددي في الإعتذار عند الخطأ.
المصدر: balagh.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://festival.7olm.org
 
هل تلومين غيرك أم يلومك الآخرون؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حلم المهرجان :: خط أحمر :: للنساء فقط-
انتقل الى: