حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .
حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .
حلم المهرجان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةLatest imagesالتسجيلدخول
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com

 

 دراسة أمريكية عن المدونات في الدول العربية: الحب بدلاً من الإرهاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منتدى حلم المهرجان
Admin



عدد المساهمات : 3460
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

دراسة أمريكية عن المدونات في الدول العربية:  الحب بدلاً من الإرهاب Empty
مُساهمةموضوع: دراسة أمريكية عن المدونات في الدول العربية: الحب بدلاً من الإرهاب   دراسة أمريكية عن المدونات في الدول العربية:  الحب بدلاً من الإرهاب I_icon_minitimeالأربعاء 9 فبراير - 3:26:21

دراسة أمريكية عن المدونات في الدول العربية:
الحب بدلاً من الإرهاب



على عكس الاعتقاد السائد بأن الانترنت تعد منبراً مهماً للتنظيمات الإرهابية، فقد أظهرت دراسة لجامعة هارفارد الأمريكية عكس ذلك. فالمدونون العرب منشغلون بموضوعات أخرى يعتبرونها أكثر أهمية كنقد الحكومات العربية والقضايا الأسرية والعاطفية. سيلكه لوده تقدم قراءتها للدراسة.



بروس إيتلينغ: "نحن أنفسنا أصبنا بالدهشة لعدم وجود مدونات تدعم الإرهاب والجهاد"
حين يتحدث خبراء الأمن عن تصاعد مخاطر شن هجمات إرهابية قبل إجراء الانتخابات التشريعية الألمانية، فإنهم يعللون ذلك بـشكل عام من خلال زيادة عدد رسائل الفيديو التي يتم فيها تهديد ألمانيا بشن هجمات إرهابية.

وعلى الرغم من أن دراسة جديدة، أُجريت في جامعة هارفارد الأمريكية، لم تستطع أن تدحض حقيقة أن الإسلامويين والإرهابيين المتشددين يستخدمون شبكة الإنترنت لنشر آرائهم المتطرفة ولتنظيم هجمات على مستوى العالم، إلا أنها دفعت بعض الأحكام المسبقة المنتشرة عن أكثر من 4000 مدونة من خلال دراسة تحليلية لها.

إن شبكة الإنترنت ليست مرتعاً للمتعاطفين مع التنظيمات والشبكات الإرهابية، فنسبة المدونات التي تؤيد الإرهاب لا تبلغ سوى أقل من واحد في المائة، بينما ترفضه كل خامس مدونة تقريباً بشكل واضح. عن هذا قال بروس إيتلينغ، وهو أحد القائمين على الدراسة : "نحن أنفسنا أصبنا بالدهشة لعدم وجود مدونات تدعم الإرهاب والجهاد".

أكثر من مذكرات يومية على الإنترنت

وحين يُكتب عن الإرهاب في هذه المدونات، فإن ذلك يكون في الغالب بشكل نقدي، كانت هذه النتيجة التي توصل إليها الباحثون في مركز بيركمان. لكن المدونات موضع الدراسة، وهي من 18 بلداً، تتناول في حقيقة الأمر مواضيع أخرى بشكل أكثر من تناول موضوع الإرهاب. وأكثر هذه المواضيع عن أمور خاصة كالعمل والحب والعائلة، بشكل يتوافق مع الغرض من المدونات على شبكة الإنترنت.


حسب الدراسة فإن أكثر الموضوعات تداولا في المدونات العربية موضوعات تتعلق بالحب والعمل والحب والعائلة
وفي المقام الثاني تأتي السياسة الوطنية، ويتقدم هذا الجانب النقد الموجه إلى الزعماء والقادة العرب. أما فيما يتعلق بحرب أفغانستان والعراق أو تناول السياسة الأمريكية بشكل إجمالي تماماً، فهي من القضايا، التي لا تحظى بالكثير من الأهمية. وشكلت هذه النتيجة مفاجأة كبيرة لوزارة الخارجية الأمريكية، التي قامت بتمويل الدراسة. إن الموضوع العالمي الوحيد، الذي يبقى حاضراً في عالم المدونات في العالم العربي أيضاً، هو الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين والوضع في قطاع غزة.

رقابة الانترنت في سوريا

لكن المواقف النقدية تكلف بعض المدونين العرب غالياً، ففي مصر والمملكة السعودية تكررت حالات اعتقال المدونين. وفي السجون السورية وحدها يقبع خمسة معارضين من الذين يكتبون مقالاتهم على الإنترنت، وفق بيانات منظمة "مراسلون بلا حدود". ولدى المنظمة، التي تنشط في دعم حرية الصحافة عالمياً، قائمة سوداء "لأعداء الإنترنت" مكونة من اثني عشر بلداً، أربعة منها دول عربية. كما تعتبر إيران أحد الدول المدرجة على قائمة المنظمة.


يقول سعد إبراهيم، الناشط المصري في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان: "المدونون في مصر يتمتعون بمكانة كبيرة"
إذن، فليس من العجب أن تصبح المنتديات المحمية بكلمة سر وغرف الدردشة والشبكات الاجتماعية أكثر شعبية من المدونات في العالم العربي. فالنشر في هذه المنتديات والشبكات لا يبقى بعيداً عن رقابة الأنظمة، بل وعن نظر الباحثين أيضاً. لذلك يصبح من غير الواضح مدى عكس نتائج دراسة تحليل المدونات لواقع الرأي العام. لكن لا ينبغي أن نتجاهل حقيقة أن انتقاد الحكومات على شبكة الإنترنت يبقى ممكناً بشكل أكبر من وسائل الإعلام الأخرى القابعة تحت رقابة الدولة. لذلك يوجد في مصر أكبر عدد من المدونين، بدءا بالمصلحين الاجتماعيين وانتهاءً بجماعة الإخوان المسلمين المحظورة عملياً. عن هذا يقول سعد إبراهيم، الناشط المصري في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان: "إن المدونين في مصر يتمتعون بمكانة كبيرة"، معللاً ذلك بأن ملاحقة الحكومة لهم وسجنهم وحتى تعذيبهم، يزيد من دعم الرأي العام لهم.

ومن الأمور اللافتة للنظر أن تستخدم الكثير من النساء في المملكة السعودية، التي تعتبر من الدول المحافظة، الإنترنت كمنبر للتواصل والتعبير عن الرأي. أما في العراق فإن للمدونين هموما أخرى، بحسب رائد جرار، الذي يوضح أن البنية التحتية ما تزال سيئة هناك، الأمر الذي يحرم الكثير من الأشخاص من استخدام الإنترنت.



سيلكه لوده
ترجمة: عماد م. غانم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://festival.7olm.org
 
دراسة أمريكية عن المدونات في الدول العربية: الحب بدلاً من الإرهاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أزمة المدونات العربية: التدوين في متاهات البحث عن التنوير
» الدعارة في الدول العربية..الي اين؟
» المدونات الإيرانية تتحدى الرقابة الأمنية: "ويبلوغستان".....جمهورية المدونات.....موطن بلا رقابة
» ل"سان فلانتان" (عيد الحب) هذه السنة خصوصيته في المغرب، إذ يحتفل به في زمن مغاير، زمن الثورات العربية.
» وسط تفاوت أعداد المتظاهرين في الدول العربية... تظاهرات سوريا الخجولة والقمع أقوى من التغيير

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حلم المهرجان :: دراسات-
انتقل الى: