حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .
حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .
حلم المهرجان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com

 

 المرأة المسلمة ومساهمتها في اختراق أسوار العلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منتدى حلم المهرجان
Admin



عدد المساهمات : 3460
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

المرأة المسلمة ومساهمتها في اختراق أسوار العلم  Empty
مُساهمةموضوع: المرأة المسلمة ومساهمتها في اختراق أسوار العلم    المرأة المسلمة ومساهمتها في اختراق أسوار العلم  I_icon_minitimeالأحد 6 فبراير - 13:14:15

المرأة المسلمة ومساهمتها في اختراق أسوار العلم


موضوع العدد السابع والأربعين من مجلة «المسبار» هو «النسْوية الإسلامية، أو ذلك التيار من الجندريات الذي لا يزال يناقش موضوع الإسلام والموقف منه، إما من موقع التأويل والإصلاح،

أو من موقع اليأس والخروج.
ومجلة «المسبار» الصادرة قبل سنوات هي مجلة متخصصة. وهي لا تُعنى في الحقيقة إلا بموضوعات الصحة الإسلامية والحركات الإسلامية، والإسلاميين المنتشرين في هذا البلد أو ذاك. وقد أصدرت أعداداً ممتازة عن مشكلات التعليم الديني، وأُخرى عن الفتوى وصناعة المُفتي. بيد أنها المرة الأولى التي تتصدّى فيها «المسبار» لموضوع المرأة، وتتابع الصيغ الجديدة والمعاصرة لمشكلة المرأة مع الإسلام ومع المسلمين.
أما آمال قرامي صاحبة الأطروحة المشهورة عن الاختلاف في الثقافة العربية الإسلامية، فقد نشرت في مطلع العدد مقالة بعنوان: «اختراق النساء أسوار المعرفة». والمقصود بذلك مشاركة المرأة الرجال في النهضة العلمية في الحضارة الإسلامية الوسطية. وتميل الدكتورة آمال إلى المقولة التي ترى في ظهور الإسلام، والنص القرآني، تغييراً جذرياً لأوضاع المرأة، وقد تجلّى ذلك في دور السيدة عائشة العلمي والسياسي والديني في الإسلام الأول، وكيف تشجعت النساء بها وبنموذجها. بيد أن تلك النهضوية ما بقيت على حالها بسبب قوة المجتمع الذكوري، الذي كانت لقوته مصادر ظاهرة، من مثل الحضارات الأخرى في بلدان الفتوحات، وخاصة في المجتمع الإيراني، وسوء حال المرأة في المجتمعات المسيحية. وقد انتشرت بعض الأحاديث الموضوعة في القرن الثاني وما بعد، والتي تريد الحد من نشاط المرأة وقدرتها على التحرر. ومع ذلك فإن مجرى الحضارة العربية الوسيط برزت فيه نسوة كثيرات، سواء من جهة التضلع في شتى فنون المعرفة، أو من جهة الإصرار على الحقوق التي أعطاها القرآن والنبي، والتي لا يمكن التنازل عنها. على أن عودة الإصلاحيين والإصلاحيات للمطالبة بهذه الحقوق في القرنين التاسع عشر والعشرين يدلُّ على أن النضال لا يزال مستمراً من أجل المساواة، والحقوق الاجتماعية والاقتصادية.
وتتعاطى الباحثة المعروفة أُميمة أبو بكر مع موضوع «خطاب الرجل من منظور إسلامي نِسْوي». وهي تقدم بحثها باستعراض المسائل الأساسية، التي عالجها القرآن في ما يتعلق بالمرأة وكيانها الإنساني والحقوقي، وعلائقها بالرجل، والسياقات الاجتماعية والأخلاقية لتلك العلاقات. وتلاحظ الباحثة اعتماداً على هند مصطفى وهبة رؤوف عزت وأُخريات أن الخطاب القرآني شديد الوحدة ومتّسق المنطق، أما خطاب الرجل فيظهر أكثر خارج القرآن. ثم تنصرف لمعالجة المشكلات في النظر القرآني، وفي النظر المعاصر، وتصل من ذلك الى اتساقٍ تُخلخلُ منه الخطاباتُ النسْوية العصرية، التي تنقسم حيالها خطابات النساء المسلمات الحزبيات والحديثات في مناح شتى. وهي تنتهي الى أن هناك وعياً نسائياً إسلامياً له صلة وثيقة بالقرآن واستيعابه للقضايا الرئيسة.
وتشتغل الدكتورة ريتا فرج - التي حضّرت عندي أطروحة عن العنف في الإسلام المعاصر - على «الإسلام الحركي، رؤية نقدية مقارنة». وتقصد بالإسلام الحركي الخطابات التي تطورت لدى الإخوان المسلمين في ما يتعلق بالمرأة وواجباتها وحقوقها. وهي تعتمد في ذلك على كتب القرضاوي والغزالي وسعيد أبو حبيب. وتقارن ذلك بخطاب «حزب الله» والأحزاب الإسلامية الأخرى في قضايا المرأة، ومن ذلك الخطاب الإسلامي عن المرأة في الثورة الإيرانية.
وهناك مقالة لفوزية منيع الخليوي عن «حراك المرأة السعودية»، والمقصود بالحراك نشاطات المرأة في مسائل الحريات الاجتماعية، وتغيير المناهج الدينية، وممارسة العمل التجاري، والعمل الإبداعي من خلال الروايات، وتولّي المرأة الأعمال القانونية (المحاماة). ورغم الظروف الأكثر ملاءمة لحراك المرأة في مجتمع دولة الإمارات، فإن سعاد زايد العُريمي، تذهب في مقالة لها إلى أن مجتمع الإمارات فيه تجمعات نسائية وليس نسوية إسلامية.
وإلى تجارب «الأخوات» الإسلاميات في مصر والأردن ولبنان، تعود أميمة عبداللطيف، من خلال كتبهن والسِيَر التي كتبْنَها، وتقارير رجالات البوليس عنهن! والنموذج في ذلك لديهن تجربة السيدة زينب الغزالي بمصر ما بين الخمسينيات والثمانينيات من القرن الماضي. وأهمية الدراسة أنها تتعاطى مع النشاطات السياسية للمرأة الإسلامية باعتبار ذلك حقاً لها وواجباً عليها. وفي المنزع ذاته يمضي مقال عبد الرحيم عنبي عن ندية ياسين (ابنة عبد السلام ياسين زعيم جماعة العدل والإحسان) بالمغرب. وقد قدم الكاتب بالحديث عن تجربة عبد السلام، والعدل والإحسان، ثم بدأ الحديث عن عمل ندية في السياق ذاته، وإنما بين نساء الجماعة، وفي التصدي للأفكار والممارسات المتغربة عن المرأة، والتصورات لدورها في هذا السياق.
وقدّمت الباحثة المعروفة الدكتورة حُسْن عبّود دراستين، واحدة منهما قديمة عن زينب الغزالي ومذكراتها (أيام من حياتي) سبق لها أن نشرتها بمجلة باحثات بلبنان، وهي دراسة متميِّزة - والثانية مراجعة لكتاب فهمي جدعان: «خارج السرب، بحثٌ في النسوية الإسلامية الرافضة وإغراءات الحرية». وتهتم الدكتورة عبود بذكر تفاصيل أوردها جدعان عن أربع نساء خرجن على الإسلام والمسلمين لدوافع وظروف متباينة. فقد كانت لكل من النسْوة الأربع تجربة مع مجتمعها الخاص ومع الغرب، وقد اعتنقن البديل الغربي، وحملْن على القرآن أو الإسلام.
وقد رجعت الدكتورة حُسْن عبود في دراساتها مرات عدة إلى كتاب صبا محمود (تلميذة طلال أسد) عن سياسات التقوى (2005) لدى الإسلاميات الملتزمات. وهنا تقوم فدوى الجندي بتلخيص الكتاب المذكور، ذاكرة التجارب والأبعاد النقدية، كما أوردها كتاب الباحثة صبا محمود المتأثرة بأستاذها طلال أسد، ونقده الأنثروبولوجيا الاستعمارية.
ويذهب عمر البشير الترابي باتجاهٍ آخر عندما يقرأ في مقالة لافتة «جهاد النساء والأطفال في حركات العنف الإسلامية».إن في العالم العربي اليوم مجلات نسائية متخصصة في قضايا المرأة والنسْوية والمجتمع المدني. أما مجلة «المسبار» فإنها تُعنى في هذا العدد المتخصص برؤى ونشاطات وحركيات المرأة المسلمة والإسلامية في الزمن الراهن.


رضوان السيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://festival.7olm.org
 
المرأة المسلمة ومساهمتها في اختراق أسوار العلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» المطبخ مملكة المرأة ..  هل تسمح المرأة للرجل مشاركتها في مملكتها؟!
» مسوؤلة أمريكية تعرض ما وراء أسوار "باب العزيزية"
» وأخيرا خرجت الخادمة المسلمة عن صمتها ، هكذا حاول "ستراوس كان " اغتصابي .
» هاكرز مغاربة شاركوا في اختراق 'الجزيرة.نت' -
» ثغرة خطيرة تتيح اختراق صفحات فيس بوك

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حلم المهرجان :: تفاصيل الجريمة-
انتقل الى: