حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .
حلم المهرجان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com

 

 لكل نجاح نقطة بداية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منتدى حلم المهرجان
Admin


عدد المساهمات : 3460
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

لكل نجاح نقطة بداية Empty
مُساهمةموضوع: لكل نجاح نقطة بداية   لكل نجاح نقطة بداية I_icon_minitimeالأحد 6 فبراير - 15:43:10

لكل نجاح نقطة بداية


د. محمد أحمد السديري

أي إنسان لا يمكنه أن يعيش على سطح البسيطة دون هدف، أو أهداف. ولكن المشكلة أن هذا الإنسان ـــ في أحيان كثيرة ـــ لا يعرف أهدافه جيداً، كما أنه لا يرتبها بحسب أولوياتها، وعندما لا يدري متى يمكنه تحقيقها يخفق في الاستفادة من الوقت، ومن إمكانياته أيضاً في إنجاز الكثير من المهام التي تنعكس إيجاباً على أدائه المهني، والاجتماعي.

ولكل نجاح في سطح هذه البسيطة نقطة انطلاقة، ولحظة بداية، فالكثير من يختار له مناسبة مهمة لينطلق منها، قد تكون شهراً مهماً، أو عيداً سنوياً، أو بداية عام هجري أو ميلادي.. فتكون ـــ هذه المناسبة ـــ بداية التخطيط العام لما يعزم على تحقيقه من أهداف يرسمها لنفسه، حيث لا يمكن النجاح دون تحقيق الأهداف، ولا يمكن تحقيقها بدون تحديدها، كما لا يمكن تحديدها دون معرفة ماذا نريد في الغد المنظور، الذي بمعرفته نتمكن من رسم المسار الصحيح لتحقيق تلك الأهداف والتطلعات.

كنت في حلقة نقاش مع مستويات قيادية كبيرة في الدولة حول الإنتاجية، يديرها المدرب العالمي الشهير براين ترسي، وطلب منا أن نكتب عشرة أهداف ثم نرتبها حسب الأولوية، أو نكتب عشرة أهداف حالاً نرغب في تحقيقها بعد سنة، ومنحنا من الوقت ربع ساعة لكتابتها.. ولك أن تتخيل وضعي ووضع الكثيرين معي، ومستوى الحيرة والتردد والذهول الذي أصابنا، أنا صفحتي وبصراحة بيضاء ناصعة، ومن كان عن يميني وعن يساري أبيض من اللبن صفحاتهم، وبدوت وكأني طفل لا أعرف شيئاً، لا أعرف ماذا أريد في غدٍ، ولا بعد غدٍ، ولا حتى بعد سنة، وليس لحالي من بيان إلا كلمات جويدة:

ووقفت أنظر في العيون

تتبعثر الأحلام في الأعماق

تهوى فوق أشلاء الشموع

تتعثر الخطوات في قدمي

وتسألني.. الرجوع

لقد أغلق علي تماما.. أتعرف لماذا.. ببساطة لأنني لم أخطط للغد، لم أحدد أهداف المستقبل.. وبالطبع ذهب ما بي حينما عرفت أني واحد من كل، وعود من حزمة، فكل من كان معنا كان كما كنت، يصارع في البحث عن أهدافه، انتهى الدرس وذهبت إلى المطار وأنا شارد الذهن، أفكر في كل ما قاله براين ترسي، لقد قال ببساطة: لا يمكن تحقيق النجاح ما لم تتعرف على الهدف وتخطط له، وكيف تنجح وأنت لا تعرف مقياس النجاح، وكيف تتحقق من النجاح بدون وجود مرجعية لذلك.

وهنا تذكرت فريدريك سميث مؤسس شركة ''فيديرال إكسبرس عندما يقول: (لكي تبني مؤسسة كبيرة وناجحة عليك أن تدفع الثمن غاليًا، كثير من الناس يعتقد أنه يستطيع أن ينجح بالكلام والأحلام فقط، لكن الواقع يختلف، وهو يحتاج إلى شجاعة وتصميم ومغامرة وفعل).

وفي صالة المطار كتبت ثلاثة أهداف وعزمت على تحقيقها بنهاية العام من ذلك اليوم، تحققت ـــ بفضل الله ـــ تلك الأهداف ولكنها زادت على المخطط العام قليلا (شهرين تقريباً). وبمقياسي الخاص يعد ذلك إنجازاً كبيراً. ومن بعدها وأنا أكتب أهدافي وأعمل على تحقيقها قدر المستطاع.

لا بد أن تكون لنا أحلام ورؤى نسعى في حياتنا لتحقيقها، ضع نقطة البداية بنفسك، واخترها بعناية، ورتب أهدافك وآلية تحقيقها، اجعلها واقعية، وقسم تلك الأهداف سنوية أو نصف سنوية أو ربع سنوية، ثم تأكد في كل مرحلة من تحقق أو اقتراب تلك الأهداف من التحقق، وقيم وضعك لتدارك ما يمكن تداركه قبل فوات الأوان.

يذكر براين تراسي: أن الفرق بين أكثر الأشخاص نجاحاً وغيرهم؛ أنهم يملكون القدرة على إنجاز المهام والأهداف أكثر من غيرهم في نفس الوقت المحدد للجميع. وأن نجاحهم يأتي من خلال أهداف واضحة ومحددة، يتم وضع تنظيم زمني لها يجعلهم يركزون على تحقيقها. وبالتالي فإن نظرتنا للوقت وسلوكنا تجاهه يعد عنصراً مهماً في كل ما نعمل ونحقق.

وختاما: نحن الآن في بداية الشهر الثاني من عام جديد أطل علينا، وعام مضى بنجاحاته وإخفاقاته، بسروره وأحزانه، بطوله وقصره، وبحلوه ومره. منا من استثمره واستفاد منه، ومنا من مر عليه مرور الكرام، نهل منه اليسير وندم فيه على الكثير. فاجعل منه بداية.. واجعل منه انطلاقة ووسيلة لتحقيق النجاح في الحياة.

دمتم سالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://festival.7olm.org
 
لكل نجاح نقطة بداية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حلم المهرجان :: سر النجاح-
انتقل الى: