حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .
حلم المهرجان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com

 

 خبراء: وزير الداخلية السابق كان سيستخدمها لترويض الرئيس والوريث لهذا لم تدمّر وثائق إدانة العادلي وجمال مبارك بتفجيرات شرم الشيخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد السعود



عدد المساهمات : 1959
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

خبراء: وزير الداخلية السابق كان سيستخدمها لترويض الرئيس والوريث   لهذا لم تدمّر وثائق إدانة العادلي وجمال مبارك بتفجيرات شرم الشيخ  Empty
مُساهمةموضوع: خبراء: وزير الداخلية السابق كان سيستخدمها لترويض الرئيس والوريث لهذا لم تدمّر وثائق إدانة العادلي وجمال مبارك بتفجيرات شرم الشيخ    خبراء: وزير الداخلية السابق كان سيستخدمها لترويض الرئيس والوريث   لهذا لم تدمّر وثائق إدانة العادلي وجمال مبارك بتفجيرات شرم الشيخ  I_icon_minitimeالسبت 12 مارس - 11:45:29

خبراء: وزير الداخلية السابق كان سيستخدمها لترويض الرئيس والوريث
لهذا لم تدمّر وثائق إدانة العادلي وجمال مبارك بتفجيرات شرم الشيخ
صبري حسنين

مع قيام قوات أمن الدولة بإتلاف الكثير من الوثائق التي تشكل إدانة لجهازهم ولقياداتهم، تطرح العديد من التساؤلات حول الأسباب التي جعلت وثائق تدين وزير الداخلية السابق اللواء حبيب العادلي وجمال مبارك نجل الرئيس السابق في التفجيرات الإرهابية التي وقعت في شرم الشيخ عام 2005.

القاهرة: كشفت الوثائق التي عثر عليها المصريون بعد إقتحام مقار مباحث أمن الدولة عن معلومات، لو صحّت لكانت مصر تحكم من قبل عصابة إجرامية خطرة.

لعل أخطر الوثائق التي توقف الجميع أمامها، تلك التي تزعم بتخطيط وتنفيذ وزير الداخلية السابق اللواء حبيب العادلي بالإشتراك مع جمال مبارك نجل الرئيس السابق التفجيرات الإرهابية التي وقعت في مدينة شرم الشيخ في 23 من شهر يوليو/تموز من العام 2005، وأسفرت عن مقتل 88 شخصاً وإصابة نحو 200 آخرين، غالبيتهم من المصريين. وكذلك تورط العادلي في التخطيط لتفجيرات كنيسة القديسين التي وقعت في مدينة الإسكندرية مع الدقائق الأولى من العام الحالي 2011.

أثارت الوثائق العديد من التساؤلات حول الكيفية التي كانت تدار بها مصر. ولماذا خطط العادلي وجمال مبارك لتفجيرات شرم الشيخ الإرهابية كتابة؟ ألم يخش أي منهم من تسريب تلك المكاتبات؟، هل هي السذاجة أم الطغيان، حيث ظنّ أصحابه أنهم لن يسقطوا من فوق كراسيهم يوماً ما؟ ولماذا لم يتبرأ تنظيم القاعدة من تلك التفجيرات التي ألصقها النظام المصري به؟.

يبدو أن تلك الوثائق لن تمر مرور الكرام، حيث تقدم المحامي سمير صبري ببلاغ إلى النائب العام للتحقيق في ما ورد فيها، متهماً حبيب العادلي وجمال مبارك بإرتكاب جرائم إرهابية وقتل 88 شخصاً وإصابة 200 آخرين، من بينهم 11 بريطانياً 6 إيطاليين و3 من جنسيات أخرى، منها التركية والتشيكية والإسرائيلية.

ووفقاً للبلاغ الذي أرفق به نسخة من الوثائق فإن "جمال مبارك أمين لجنة السياسات السابق في الحزب الوطني واللواء حبيب العادلي وزير الداخلية السابق أمرا بتنفيذ التفجيرات التي وقعت في شرم الشيخ بغية الإنتقام من رجل الأعمال الهارب حسين سالم، بسبب ‬غضب جمال مبارك منه لدوره في تخفيض عمولته في صفقة تصدير الغاز لإسرائيل".

وأضاف البلاغ أن الوثائق كشفت عن وجود "تنظيم سري" في وزارة الداخلية يتبع الوزير شخصياً، مهمته القيام بمثل تلك العمليات. لافتاً إلى أن التفجيرات وقعت باستخدام ثلاث سيارات ملغومة، في ثلاثة أماكن سياحية مملوكة لحسين سالم، الأولى انفجرت في مدخل فندق موفنبيك،‮ ‬والثانية انفجرت في المنتجع القريب من الفندق،‮ ‬والثالثة انفجرت في قرية موفنبيك.
جمال مبارك


وقال المحامي سمير صبري إنه تقدم ببلاغه إلى النائب العام للتحقيق في ما حوته تلك الوثائق من معلومات، مشيراً إلى أنها لو صحت، وجب تطبيق عقوبة الإعدام ضد حبيب العادلي وجمال مبارك وفق المادة 102 من قانون العقوبات المصري.

وأوضح لـ"إيلاف" أن المادة تنصّ على أنه "يعاقب بالإعدام كل من استعمل مفرقعات بغرض إرتكاب جريمة قتل سياسي أو تخريب المباني والمنشآت المعدة للمصالح العامة أو للمؤسسات ذات النفع العام أو للإجتماعات العامة أو‮ ‬غيرها من المباني أو الأماكن المعدة لإرتياد الجمهور، ويعاقب بالأشغال الشاقة المؤبدة كل من إستعمل أو شرع في إستعمال مفرقعات إستعمالاً‮ ‬من شأنه تعريض حياة الناس للخطر، فإذا أحدث الإنفجار موت شخص أو أكثر كان العقاب الإعدام‮.‬ ولفت صبري إلى أن النيابة العامة ستحقق في البلاغ بعد التأكد من صدقية الوثائق، منوهاً بأن القول إنها صحيحة أو مزورة سابق لأوانه.

من جهته قال الدكتور ضياء رشوان الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية لـ"إيلاف" إنه كان لديه شك يصل إلى حد اليقين في شأن عدم تورط تنظيم القاعدة في تفجيرات شرم الشيخ الثلاثة، وأضاف أنه منذ وقوعها في 23 يوليو من العام 2005، كانت تشي بأن هناك جهازاً أمنياً على درجة عالية من الخبرة يقف وراءها.

وأوضح أن التفجيرات الثلاث تمت بحرفية وإتقان شديدين، لم تعرف بهما المنظمات الإرهابية على مستوى العالم، بما فيها "القاعدة"، ورغم الإعلان عن أن هناك تنظيمات إسلامية متشددة هي من قام بالتفجيرات، إلا أن الخبراء لم يقتنعوا بذلك.

وتابع رشوان، الذي يعتبر واحداً من الخبراء القليلين في شأن تنظيم القاعدة، قائلاً إنه كتب مقالات عدة في حينها، رفض فيها القول إن التنظيمات الإسلامية المتطرفة هي المسؤولة عن التفجيرات، ورحج أن يكون المسؤول عنها جهاز الإستخبارات الإسرائيلي الموساد، بهدف ضرب السياحة في مصر، لكن أحداً لم يخطر بباله على الإطلاق أن يكون المتورط فيها هو المسؤول الأول عن حفظ الأمن في مصر، ألا وهو وزير الداخلية بالإشتراك أو بتعليمات من نجل الرئيس السابق الذي كان يتم إعداده لتولي الحكم.

حول أسباب تبني أحد التنظيمات المرتبطة بـ"القاعدة" مسؤوليتها عن التفجيرات، قال رشوان إن "القاعدة" أو أي من أذرعها لم تعلن المسؤولية عن الحادث، وساق الدليل على صحة معلوماته بالقول إن أيمن الظواهري أطلق 150 خطاباً خلال الفترة من 2005 وحتى الآن، لم يشر في أي منها إلى تلك التفجيرات، رغم أنه تناول غالبية الأحداث المهمة التي مرت بها المنطقة العربية ودول العالم الإسلامي، ولا سيما مصر، بلده التي ولد وتربى فيها، ويعيش أهله وعشيرته على أرضها.

وإعتبر رشوان تجاهل الظواهري لهذه التفجيرات دليلاً على عدم تنفيذها من قبل التنظيمات الإسلامية، حيث لم يوجه التحية إلى أي فصيل أو جماعة إسلامية، رغم كبر حجم التفجيرات وأهميتها في تقويض نظام حكم مبارك، ورغم أنها أسفرت عن سقوط قتلى من جنسيات إسرائيلية وأميركية، وهم من يصفهم دائماً بـ"الأعداء".
حبيب العادلي


لكن ما الدوافع وراء توثيق النظام الحكام السابق لجرائمه وعملياته القذرة ضد شعبه؟ سؤال طرحته "إيلاف" على الدكتور عمار علي حسن رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والسياسية، فقال إن النظام السابق كان يتعامل مع البلاد، وكأنه مخلد في الحكم، وأن مبارك لن يترك الحكم، إلا في حالة الوفاة، فقد قال في مؤتمر منذ نحو العامين إنه سيظل في الحكم ما دام القلب ينبض، بل كان يخطط من أجل تولي نجله جمال الحكم من بعده.

لذلك كان يسجل كل المكاتبات، ليس من قبيل السذاجة، لكن من قبيل الثقة بالنفس، فقد كان لديه يقين أن أحداً لن يستطيع كشفه ولا يجرؤ أحد من العاملين في تلك العمليات القذرة على إفشاء السر، وإلا سيتعرض للقتل أو الإختفاء.

وأضاف حسن أن النظام كان معروفاً بوحشيته في التعامل مع الشعب ومن يخرجون عن طاعته من زبانيته، بل كان يستخدم طريق أخرى في القمع، ألا وهي أسلوب "الرهائن"، حيث لم يكن يكتف بالتنكيل بالمعارضين له أو الخارجين عنه، بل كان ينكل أيضاً بأسرهم، ويعتقل النساء والأطفال ويهدد بإغتصابهن، وإذا كان هناك من يستطيع المغامرة بنفسه، لكنه لن يستطيع بأي حال من الأحوال المغامرة بحياة أسرته، لا سيما شقيقاته أو أمه أو زوجته أو أطفاله.

ووفقاً لحسن، فهناك سبب آخر وراء تلك الطريقة في العمل، ألا وهي سيطرة البيروقراطية على كل مؤسسات الدولة، حيث لا يتم إتخاذ أي إجراء، إلا من خلال المكاتبات الورقية.

ورحج حسن أن يكون السبب الأساسي وراء الإحتفاظ بتلك الوثائق هو رغبة وزير الداخلية السابق في ترويض الرئيس مبارك ونجله الوريث، لحماية نفسه من غدر الرئيس به في أي تغيير وزاري. ولإستخدامها في الضغط على جمال بعد توليه الحكم للإستمرار في منصبه.

مؤكداً أن الإحتمال الأخير هو الأقرب إلى الصحة. ويدلل على ذلك بالقول إن الجميع يعلم أن نظام مبارك كان يستخدم "الملفات" في تحريك مسؤوليه الكبار، فلم يكن يسمح لأي شخص بتولي مسؤولية وزارة أو جهاز أو مؤسسة مهمة، إلا بعد التأكد من أن "له ملف قذر" لديه، وهو ما كان يستوعبه العادلي جيداً بإعتباره شخصية أمنية، لذلك سجل أو وثق كل الجرائم للضغط على النظام تحسباً لأي محاولة للغدر به.
من تفجيرات شرم الشيخ


أما لماذا لم يتم تدمير تلك الوثائق التي تدين العادلي نفسه؟ فيرد حسن قائلاً إن أحداً لم يتصور سقوط النظام بسهولة، ولم يتخيل هو نفسه الخروج من الوزارة بهذا الشكل، وكان لديه يقين أن مبارك لن يضحي به، لكن الثورة أطاحت بهم جميعاً، ولم يتح أمامه الوقت لإصدار أوامره بتدمير الوثائق التي تخصّه، فضلاً عن أنه ظلم ونكل بالعديد من الضباط الكبار، الذين ساهموا بقدر كبير في نشر تلك الوثائق، بل وتسريب معلومات عنها قبل إندلاع الثورة، حيث كشفت المخابرات البريطانية عن تورطه في تفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية في الأول من يناير/كانون الثاني الماضي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خبراء: وزير الداخلية السابق كان سيستخدمها لترويض الرئيس والوريث لهذا لم تدمّر وثائق إدانة العادلي وجمال مبارك بتفجيرات شرم الشيخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حلم المهرجان :: فضائح-
انتقل الى: