حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .
حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .
حلم المهرجان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةLatest imagesالتسجيلدخول
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com

 

 مهاجر مسكون " قصة قصيرة"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منتدى حلم المهرجان
Admin



عدد المساهمات : 3460
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

مهاجر مسكون " قصة قصيرة" Empty
مُساهمةموضوع: مهاجر مسكون " قصة قصيرة"   مهاجر مسكون " قصة قصيرة" I_icon_minitimeالإثنين 7 فبراير - 17:44:03






مهاجر مسكون " قصة قصيرة"



أسماء أريب

قابلت مصطفى عند أحد الأصدقاء ...وحين طلبت منه أن يحدثني عن بعض الطرائف والقصص من حياته في المهجر... ابتسم نصف ابتسامة وقال:

كثيرة...ومللت حكيها!
أود أن أحكي أشياء أخرى
أشياء لا أجرؤ على قولها الا عندما أكون تحت تأثير الخمرة...
ربما لأنها تزيل القناع عن وجهي

ما أرغب بحكيه هو أني لست شخصاً واحدا: أنا رجل مسكون
ذاكرتي بها ثقوب عديدة...
يسكننى أشخاص كثيرون ...تتسع بينهم دائرة الفروق
ينفرد بي كل واحد منهم...فأتقمص شخصيات أحبها رغم تناقضها
منهم العربي الملتزم والمتمدن المتحرر والكندي المنظبط والملحد الكافر والسياسي الوصولي والسكران الهائم وآخرون

أنه تعدد ليس بالعصي فهمه،
هذا التعدد لاينبغي النظر إليه على أنه ضياع...
انه فقط نموذج للعربي الذى يحاول ممارسة الاندماج فى المجتمع الغربي
اندماج بشكل مبتور

وأعترف أنني أرفض لعبة الاندماج
ولكني أجيد ها بطريقتي ... فأباغت جميع الأطراف
أتكيف ولا أتغير
فقط لأنني مهاجر حر
ولا أحد لديه سلطة محاسبتي
ولست ملزما بالسمع والطاعة والولاء
ولا أحد له الحق فى مراقبة أفعالي ولا محاسبتي

فقد قررت العزوف عن الزواج
فكرة الزواج تفزعني
فكرة قتلتها صور النساء بالتلفازوبالانترنت
وهي حقيقة جارحة
عذرا لكن أيتها النساء...فأنا لا أقاوم سحر النسا ء
ولكن روحي ترفض القيود... ويخنقني سلوك الزوجات
وأنا لا أستطيع أن أمنح المرأة الحب الذى تطلبه
ولا أضمن ألا أخون زوجتي... فأنا رجل لأكثر من امرأة
ولا أرغب في الأقتران بامرأة عربية مهاجرة...لأنها أمرأة مستعبدة...
استعبدتها رغبة أمها في الثأر من أبيها
فتعمد هي للثأر لجميع النساء
عذرا أيتها المهاجرات العربيات

و لا أرغب في الأقتران بامرأة كندية ...لأنها خائنة... و القانون في صفها

لقد ماتت شعلة الحب فى قلبي منذ زمن بعيد... حب ميزته شحنة
كهرباء كانت تصعقنى كلَّما رأيت ليلى بالصف الثالث الثانوي
حب لا يتكرر أبداً...

ثم اني رجل حر في عمله...
وأنا لم أصارع للحصول على وظيفة أحبها
لأن المبدأ فى كندا أن تشغل وظيفة تحبها
وأكثر ما يعجبني في عملي ...أنني أستطيع التخلي عنه ...ولست مجبرا للبقاء فيه لضمان لقمة العيش و بإمكاني العودة إليه متى أشاء


ثم أن السياية لا تطربني...فأنا لا أنتمي لأي حزب سياسي بالمغرب وليس لي اتجاه سياسي داخل كندا ...فأنا مهاجر حر
ولا أذكر أنني كنت بطلا أو مكافحا ...و لم أشارك في مظاهرة...وكنت أدافع عن الصحراء المغربية بترديدي لأغنية العيون عيني

وأعترف أني وجدت نفسي مرة أتقرب من بعض الأصدقاء الديبلوماسيين...
تقرب فتح لى بعض الأبواب الموصدة...
ولكنه أمر جعلني أشعر بالهشاشة والانقياد
فعزمت على التراجع ...
وقررت أن أؤسس حزبا...
حزب أكون فيه رئيسا ومنتخبا وناخبا بامتياز
حزب لا اسم له ...ولا رمز له...ولا معتقدات ولا ايديولوجيات
حزب مبدأه أن أبقى دائماً حراً ...
حر في وتفكيري ورأيي وقراري ...


وتمر الأيام ...ثم يأتي شهر رمضان
فأثور على شهواتي...و أطلق لحية صغيرة وأواظب على أداء صلاة العشاء في المسجد بقاع المدينة...
شهر أستعيد فيه هويتي ...فأكثر من كمية التوابل المغربية فى أكلاتي
وأبدأ فى توفير مبلغ من المال للسفر للعمرة...

وعند قدوم العيد تعود حليمة لعادتها القديمة...
يتغير حالي وتتصاعد رغباتي المقموعة وتنتصرمشاعري المكبوتة على ذاتي
فأرتب شقتى وأهتم بمنظري فأحلق اللحية وألبس ألوانا زاهية و أتلذذ باحتساء الجعة ولا أحرم نفسي من رؤية مشاهد دافئة على القنوات الكندية وأتهيأ للقاء صديقاتي...
شقتي تغدو مملكتي لأمارس فيها سلطتي وحريتي

وعندما أضجر من التواصل بالفرنسية...أتوجه الى مقهى المغاربة
فأمارس حرية جميلة ... حرية في الكلام و التدخين و التبرڭيڭ
فأجادل في الأمور الدينية و أدخن بشراهة و أعبر عن غضبي على الأوضاع بالمغرب


وفى ليلة رأس السنة أقترب من ذاتي و أنسجم معها فأشرب نصف زجاجة نبيذ
وأحلق بعيداً ...
وأغنى أغنية اديت بياف : أنا لا أندم على شىء...وأتمتم أغانى الراي وأرقص رقصة القعدة المغربية
ولا أردد أغاني أم كلثوم و لا عبد الحليم ...فألحانهم حزينة و كلماتهم متشابهة ...بكاء و توسل وانتظار...أزمة كتاب كلمات ربما!
أنا رجل حر
و أكره الانتظاروالصبر

و ليس تصرفي تمردا على الأخلاق
وليست تسليتي خطيئة
ولا ايذاء لأحد...ولا جبنا ولا كفرا و لا خيانة
هو فقط هروب مؤقت من سجني الثقافي والأيديولوجي والعقائدي

أراهن أن كلكم يراودكم الشعور نفسه...وتتسائلون
هل نحن شخص واحد
أم أننا متنوعون مقنعون

ولا أستطيع أن أحسم أنه تنوع حلال أم حرام
كل ما أعرف أنه تنوع حققت منه انتصارا آنيا ...
و لم أحقق منه أشياء ملموسة...حتى البسيطة منها
فعمرى اليوم 50 سنة ...لا بيت ولا زوجة ولا ولد
فلا تحاول أن تسير فى خطواتي ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://festival.7olm.org
 
مهاجر مسكون " قصة قصيرة"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» المطلقة قصة قصيرة
» حرب الفئران قصة قصيرة
» قصص قصيرة جدا
» المخدوعون قصة قصيرة
» تمرّد....قصة قصيرة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حلم المهرجان :: منتدى القصة-
انتقل الى: