حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .
حلم المهرجان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com

 

 مارغوت بدران: الإسلام لا يعرف حدودا ثقافية أو جغرافية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منتدى حلم المهرجان
Admin


عدد المساهمات : 3460
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

مارغوت بدران:  الإسلام لا يعرف حدودا ثقافية أو جغرافية Empty
مُساهمةموضوع: مارغوت بدران: الإسلام لا يعرف حدودا ثقافية أو جغرافية   مارغوت بدران:  الإسلام لا يعرف حدودا ثقافية أو جغرافية I_icon_minitimeالأربعاء 9 فبراير - 14:09:52

مارغوت بدران:
الإسلام لا يعرف حدودا ثقافية أو جغرافية




مارغوت بدران: النسوية خطاب عالمي
"النسوية الإسلامية تقوم على نصوص من القرآن ونصوص دينية أخرى، وهي ليست نتاجا مستوردا من الغرب أو من الشرق، إنها خطاب عالمي"، حوار مع المؤرخة الخبيرة في الشرق الأوسط وقضايا المرأة مارغوت بدران.

ما المقصود ب " النسوية الإسلامية"، وما الفرق بينها وبين " النسوية لدى المسلمين"؟

مارغوت بدران: "النسوية الإسلامية" خطاب يهتم بالمرأة والجنسانية، يتأسس على نصوص دينية، أهمها الآيات القرآنية. ولكنها تتعلق أيضا بسلوكيات يومية وشعائر دينية حددها القرآن، تدخل ضمنيا في نطاق هذا الجدل.

أما "النسوية لدى المسلمين" فلا يروق لي استخدام هذا المصطلح، وهو نادر الاستخدام على وجه العموم. وقد تكون المرأة المسلمة من دعاة النسوية وتستخدم هذا الخطاب. وقد تكون مبنية على أسس مختلفة، منها القومية (عربية كانت أو مصرية أو تركية أو قومية أخرى)، أو الإسلامية أو المتعلقة بحقوق الإنسان أو الديمقراطية. وهذه الأسس تمس كل إمرأة بطريقة شخصية. إنه خطاب خاص بها ومصبوغ بخبراتها وثقافاتها.

ودعني أستشهد بمثال تاريخي من فترة الإحتلال البريطاني وأوائل الفترة التي تلتها، حيث كافحت دعاة النسوية من النساء المصريات جنبا إلى جنب من أجل الحق في التعليم، وكن - سواء مسلمات أو قبطيات - يستخدمن حجج قومية.

وفي الوقت نفسه كانت مسلمات نسويات يطرحن أيضا حجج أخرى إسلامية على الساحة لتسويغ موضوعهن، لأنهن يرون أن طريق العلم مفتوح أمام جميع المؤمنين في الإسلام.

ولما كان الأمر يتعلق بإصلاح قانون الأحوال الشخصية للمسلمين، كانت ذلك حملة إسلامية بزعامة نساء مسلمات نسويات، وكن يستخدمن في ذلك حجج إسلامية فقط حتى يستطعن الوصول إلى قوانين متقدمة مبنية على أسس الشريعة الإسلامية. (...)

كيف تتعامل نسويات إسلاميات مع المبادئ الفقهية التي تبدوا مجحفة فيما يتعلق بحقوق المرأة؟

بدران: إن النساء الفقيهات – سواء كن من دعاة النسوية أو ممن يحبذن الإجتهاد – يدركن عداوة الفقه التقليدي - التي لا تقاس - تجاه المرأة. ولا بد من تفسير جديد للقرآن يكون أساسا لإصلاح الفقه.

والفقيهات – أمثال عزيزة الهبري – جعلن همهن الفتاوي بطريقة مباشرة. أما فيما يتعلق بالأحاديث النبوية، فأصبح كثير من الناس على علم بأعمال السيدة فاطمة مرنيسي، التي اتخذت الأساليب الكلاسيكية منهجا لها في تفسير الأحاديث النبوية المتعلقة بدور المرأة والجنسانية.

وقد أثبتت في أعمالها أن هناك العديد من الأحاديث إما ضعيفة أو موضوعة، وأن بعض الأحاديث الصحيحة قد عولجت بعيدا عن السياق. كما أصبح الكثير من النساء يقمن باختبار الأحاديث ويكتشفن أن كثيرا منها لا تتفق مع مبادئ الإسلام.


كيف تواجهين النقد الذي يقول بأن النسوية الإسلامية ما هي إلا نتاج مستورد من الغرب وأنها تشويه وفهم خاطئ للدين كما كان السلف الصالح يفهمه؟

بدران: النسوية الإسلامية تقوم على نصوص من القرآن ونصوص دينية أخرى، وهي ليست نتاجا مستوردا من الغرب أو من الشرق، إنها خطاب عالمي. هناك الكثير من الآيات القرآنية – وبصفة خاصة في سورة "النور" - تشير إلى عالمية الإسلام ولا تعرف حدودا جغرافية ولا ثقافية.

والأشكال التي تتخذها دعوة النسوية الإسلامية كحركة من الحركات مصبوغة بصبغة محلية، فهي تنشأ إذا من الداخل. وسأسرد لك مثالين على ذلك: كانت في مصر حملة استمرت مدة طويلة من أجل تولي المرأة وظيفة القاضي، على الرغم من عدم وجود ما يمنع المرأة من تولي القضاء من الناحية الدينية. وأخيرا انتصرت المرأة وتم تعيين ثلاثة من النسوة في منصب القاضي لأول مرة في يناير/كانون الثاني من هذا العام.

وفي جنوب إفريقيا كافحت المسلمات من أجل مشاركتهن في صلاة الجماعة بشكل أفضل على أن يكن بجانب أزواجهن بدلا من الصلاة خلفهم أو في مكان منعزل عنهم. كما كن يطالبن بإلقاء المحاضرات قبل خطبة الجمعة. وقد نجحن في تحقيق مطالبهن، وأصبح وضعا بديهيا - في مسجد كليرمنود مين رود بمدينة كابستادت على سبيل المثال - أن تلقي المرأة محاضرة قبل صلاة الجمعة.

أجرى الحوار يوغندر سيكاند
ترجمة عبد اللطيف شعيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://festival.7olm.org
 
مارغوت بدران: الإسلام لا يعرف حدودا ثقافية أو جغرافية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حلم المهرجان :: خط أحمر :: للنساء فقط-
انتقل الى: