حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .
حلم المهرجان
حللتم أهلا و نزلتم سهلا في الموقع الرسمي للمهرجان الدولي للشعر والزجل ، بتسجيلكم في الموقع تصبحون تلقائيا أعضاءا في "فضاء الشعراء" أكبر فضاء عربي يضم شعراء العالم . الرجاء اختيار رقم سري مكون من الأرقام والحروف حتى يصعب تقليده .
حلم المهرجان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى ثقافي فني إعلامي شامل((((((((( مدير و مهندس المنتدى : حسن الخباز ))))))))))
 
الرئيسيةLatest imagesالتسجيلدخول
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com
لنشر اخباركم ومقالاتكم تسجلوا في المنتدى أو تواصلوا معنا عبر الواتساب +212661609109 أو زوروا موقعنا الالكتروني الرسمي
eljareedah.com

 

 راسل أيدسون ثلاث قصائد نثر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منتدى حلم المهرجان
Admin



عدد المساهمات : 3460
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

راسل أيدسون ثلاث قصائد نثر Empty
مُساهمةموضوع: راسل أيدسون ثلاث قصائد نثر   راسل أيدسون ثلاث قصائد نثر I_icon_minitimeالثلاثاء 25 يناير - 5:20:08




ادب مترجم




راسل أيدسون ثلاث قصائد نثر


الدكتور عادل صالح الزبيدي


ترجمة: د. عادل صالح الزبيدي

شاعر أميركي من مواليد كونيكتيكت عام 1935 . يعد "السيد قصيدة نثر الصغير" ، كما يحلو لزوجته فرانسيس أن تدعوه تندرا، أبرز من كتب قصيدة النثر في أميركا. نشر أحد عشر مجموعة من قصائد النثر ورواية واحدة بعنوان ((أغنية برسيفال بيكوك))(1992) و مجموعة مسرحيات بعنوان ((المرض الساقط))(1975). من عناوين مجموعاته الشعرية: ((احتفاليات في فضاء عازب))1951، ((الشيء عينه الذي يحدث)) 1964، ((المسرح الهادئ)) 1977، ((الفطور الجريح)) 1985، ((النفق)) 1994 ، ((المرآة المعذبة)) 2001 و ((زوجة الديك)) 2005.

في أول دراسة بحجم كتاب عن قصيدة النثر في أميركا بعنوان ((قصيدة النثر الأميركية: الشكل الشعري وحدود النوع)) 1998، يشير الناقد ميشيل دلفيل إلى أن "الوصفة" النموذجية التي يقدمها أيدسون عن قصيدة النثر التي يكتبها تلتقط الإنسان الحديث العادي لحظة اصطدامه بشكل مفاجئ بواقع بديل يفقد فيه السيطرة على نفسه، أحيانا إلى حد الانغماس انغماسا لا سبيل إلى علاجه-مجازا وحقيقة على حد سواء-ببيئته الحياتية اليومية المباشرة، وهو يقوم بمزج العادي والغريب، أو بخلط خلطا مشوشا فيما بينهما.

الجسر

في أثناء رحلاته يأتي إلى جسر مصنوع كله ن عظام.

قبل أن يعبره يكتب رسالة إلى والدته. أمي العزيزة،

أحزري ماذا؟ عض القرد مصادفة إحدى يديه بينما

كان يأكل موزة. في هذه اللحظة أنا أسفل جسر عظمي.

سأعبره قريبا. لا أدري إن كنت سأجد تلالا

ووديان مصنوعة من اللحم على الجانب الآخر، أم ليس الا ليلا دائما،

قرى من نوم. القرد يوبخني الآن لأنني لم أعلمه

بشكل أفضل، وأنا أدعه يرتدي خوذتي الأسفنجية مواساة

له. يبدو الجسر واحدا من تلك الهياكل العظمية التي أعيد تركيبها

لديناصور هائل كالذي يراه المرء في متحف. القرد ينظر

إلى جدعة رسغه ويوبخني ثانية. أقدم له موزة

أخرى فيستشيط غضبا وكأنني أهنته.

غدا نعبر الجسر. سأكتب إليك من الجانب

الآخر إن استطعت، وان لم أستطع فابحثي عن علامة...





السيد دماغ

كان السيد دماغ ناسكا قزما يعجبه أكل المحار من

القمر. يعجبه أن يدخل شجرة ثم بسبب قلة الارتفاع

لكي يرى أبعد قليلا، مما يكشف له في هذه اللحظة الصخرة، حصاة-

إنها غصين إنها لا شيء تحت القمر بإمكانك التأكد منه.

لذلك فتح السيد دماغ فمه ليدع شعاعا من ضوء القمر يدخل رأسه.



لماذا تكون وحيدا، وأنت تدعو النجوم إلى تناول الشاي، كوب من الشاي

يشرب ضيفا نيـّرا.



في الشتاء يمكنك أن تجلس بهدوء جنب النافذة، في المساء

عندما يكون بإمكانك أن تتناول الخل وتتظاهر انه خمر، لأنك

ستفعل حسنا إن أكلت الكعك المحلى وتظاهرت بأنك تشرب الخمر

وأنت تجلس بهدوء جنب النافذة قد تركل ساقك إلى الخلف و

إلى الأمام. قد يكون لديك ميل لأن لا تريد النظر هناك أطول من اللازم

وتستدير لتجد الظلام في الغرفة لأن وقت الليل قد حل.



لماذا تكون وحيدا. أنت جميل أليس كذلك/أنت جميل كما أنت أو ليس لذلك من معنى.

أنت لست جميلا، ويظهر من ذلك كيف تستطيع أن تكون وحيدا. ثم انك

جميل مثل الفطريات والطحالب، أنت لا أحد من دون أحد،

نظريا وحيد.



كن صالحا بما يكفي لأن تذهب إلى النوم لكيلا تطيل التفكير أكثر من اللازم.





أنت

من لاشيء يأتي زمن يدعى الطفولة، التي هي

مجرد ممر يقودك عبر مدخل يدعى

المراهقة. بلدة صغيرة هناك وراء المدخل تدعى الشباب.

في لحظة، وعند الطريق الرئيسي حيث المرء يوشك أن يفتقد الحياة

التي عاشها فيما وراء الزهرة، ثمة كوخ صغير مكتوب عليه-أنت.

هنا يحيى المستقبل في بضعة وضعيات للذراع

على زجاج النافذة، الخد على هذا، المرفقان على الركبتين، الوجه في

اليدين؛ أحيانا الرأس مرمي إلى الخلف. العينان تحملقان بــا

لسقف... هذا في لاشيء عند مدخل اليوم الطويــ...



النص الأصلي:



The Bridge

In his travels he comes to a bridge made entirely of

bones. Before crossing he writes a letter to his mother:

Dear mother, guess what? the ape accidentally bit off one

of his hands while eating a banana. Just now I am at the

foot of a bone bridge. I shall be crossing it shortly. I don't

know if I shall find hills and valleys made of flesh on the

other side, or simply constant night, villages of sleep. The

ape is scolding me for not teaching him better. I am letting

him wear my pith helmet for consolation. The bridge

looks like one of those skeletal reconstructions of a huge

dinosaur one sees in a museum. The ape is looking at the

stump of his wrist and scolding me again. I offer him

another banana and he gets very furious, as though I'd

insulted him. Tomorrow we cross the bridge. I'll write to

you from the other side if I can; if not, look for a sign . . .



Mr. Brain

Mr Brain was a hermit dwarf who liked to eat shellfish off the moon. He liked to go into a tree then because there is a little height to see a little further, which may reveal now the stone, a pebble--it is a twig, it is nothing under the moon that you can make sure of.
So Mr Brain opened his mouth to let a moonbeam into his head.

Why to be alone, and you invite the stars to tea. A cup of tea drinks a luminous guest.

In the winter could you sit quietly by the window, in the evening when you could have vinegar and pretend it to be wine, because you would do well to eat doughnuts and pretend you drink wine as you sit quietly by the window. You may kick your leg back and forth. You may have a tendency to not want to look there too long and turn to find darkness in the room because it had become nighttime.

Why to be alone. You are pretty are you not/you are as pretty as you are not, or does that make sense.
You are not pretty, that is how you can be alone. And then you are pretty like fungus and alga, you are no one without some one, in theory alone.

Be good enough to go to bed so you can not think too much longer.



You


Out of nothing there comes a time called childhood,

which is simply a path leading through an archway called

adolescence. A small town there, past the arch called youth.
Soon, down the road, where one almost misses the life lived beyond the flower, is a small shack labeled, you.


And it is here the future lives in the several postures of

arm on windowsill, cheek on this; elbows on knees, face

in the hands; sometimes the head thrown back, eyes

staring into the ceiling . . . This into nothing down the long

day's arc . . .






الدكتور عادل صالح الزبيدي[code][/code]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://festival.7olm.org
 
راسل أيدسون ثلاث قصائد نثر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ثلاث قصائد للشاعرة السويدية كارين بويه
»  ثلاث قصائد للشاعر الروماني جورج ستانكا
»  عزرا باوند: عشر قصائد
» روبرت فروست*: عشر قصائد
»  قصائد كوردية من زمن الثورة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حلم المهرجان :: أدب عالمي مترجم-
انتقل الى: